top of page

رسم توضيحي لمرض كرون في الأمعاء
مرض كرون

ما هو مرض كرون؟ مرض كرون (بالانجليزي: Crohn's disease) هو التهاب مزمن يحدث نتيجة لمهاجمة الجهاز المناعي عن طريق الخطأ لجدار الأمعاء ليؤدي إلى التهاب وتقرح كامل طبقات جدار الأمعاء من الغشاء المخاطي الذي يغطي الأمعاء من الداخل، وحتى الطبقة المصلية، وهي الطبقة الخارجية للأمعاء، أو يسبب انسداد الأمعاء، أو تكون الخراجات والنواسير فيها.


يمكن أن يصيب مرض كرون أي جزء من الجهاز المعوي من الفم وحتى فتحة الشرج وما حولها (العجان)، ويطلق على مرض كرون العديد من المصطلحات الشائعة مثل داء كرون، ومرض الكرون، ومرض الكرونز، ومرض كرون ديزيز وغيرها من المصطلحات، أما علمياً فيطلق عليه التهاب الأمعاء الحبيبي (بالانجليزي: Granulomatous enteritis).


قائمة عناوين موضوع مرض كرون

يمكن الانتقال إلى الجزء المطلوب من مقال مرض كرون مباشرة من خلال الضغط على الرابط المطلوب في القائمة التالية:


أسباب مرض كرون

يرتبط مرض كرون ارتباط وثيق بحالة أخرى يطلق عليها التهاب القولون التقرحي، ويطلق على الحالتين معاً داء الأمعاء الالتهابي.


لا يزال سبب مرض كرون الدقيق غير معروف، أي لا يزال من غير المعروف لما يهاجم الجهاز المناعي الأمعاء ليسبب مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.


تشير الأبحاث إلى أن هذه الاستجابة الخاطئة للجهاز المناعي تحدث نتيجة للعديد من العوامل، ومن أهمها العوامل الوراثية (الجينات) وميل الشخص للإصابة بمرض كرون خاصة إذا كان هناك شخص مصاب بمرض كرون قريب من الدرجة الأولى مثل الأخ فإن خطر الإصابة بمرض كرون يزداد 30 مرة أكثر، ولكن تحتاج هذه العوامل الوراثية إلى عوامل بيئية تطلقها لتسبب مرض كرون مثل:

  • استخدام بعض أنواع الأدوية مثل:

  1. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الفولتارين.

  • التعرض لبعض أنواع العدوى مثل:

  1. عدوى بكتيريا المتفطرة نظير السل (بالانجليزي: Mycobacterium paratuberculosis).

  2. عدوى بكتيري الإشريكية القولونية (الإيكولاي).

  3. العدوى بسلالات بكتيريا الزائفة.

  4. العدوى بسلالات بكتيريا الليستيريا.

  • التعرض للسموم البيئية.

  • التدخين.

  • اتباع نظام غذائي غني بالدهون.


أنواع مرض كرون

يختلف مرض كرون عن التهاب القولون التقرحي بأن مرض كرون يمكن أن يصيب الجهاز المعوي كاملاً من الفم وحتى المنطقة المحيطة بالشرج، إلا أنه غالباً ما يصيب اللفائفي والقولون الأيمن، أما التهاب القولون التقرحي فيصيب القولون والمستقيم.


يصنف مرض كرون إلى أنواع وفقاً لأجزاء الأمعاء التي يصيبها ومدى شدة الالتهاب حيث تتراوح شدة الالتهاب الذي يسببه مرض كرون من الالتهاب البسيط إلى الالتهاب الشديد الذي يسبب تكون ثقب أو ناسور (قناة) في الأمعاء أو تكون انسداد أو خراج في الأمعاء، وتشمل هذه الأنواع على:

  • التهاب القولون لكرون (بالانجليزي: Crohn's colitis) وفي هذا النوع يقتصر داء كرون على القولون فقط.

  • التهاب الأمعاء لكرون (بالانجليزي: Crohn's enteritis) في هذا النوع من داء كرون يقتصر الالتهاب على الأمعاء الدقيقة فقط أي الصائم أو اللفائفي وهي الجزء الثاني والثالث من الأمعاء الدقيقة.

  • التهاب الأمعاء والقولون واللفائفي لكرون (بالانجليزي: Crohn's enterocolitis and ileocolitis) وهو الالتهاب الذي يشمل القولون والأمعاء الدقيقة.

  • التهاب اللفائفي الطرفي لكرون (بالانجليزي: Crohn's terminal ileitis) وهو الالتهاب الذي يؤثر على نهاية الأمعاء الدقيقة ويطلق عليها اللفائفي الطرفي التي تربط الأمعاء الدقيقة بالأمعاء الغليظة (القولون).



أعراض مرض كرون

يمتاز مرض كرون بفترات يتسارع فيها ظهور الأعراض وتعرف بهجمات مرض كرون وفترات تختفي أو تتراجع فيها الأعراض ويطلق عليها فترات الغفران. تبدأ أعراض مرض كرون بالظهور بين سن 15-35 عاماً، ومؤخراً بدأت ملاحظة ظهور أعراض مرض كرون بعد سن الخمسين عاماً، وتشمل الأعراض الشائعة في فترات هجمات مرض كرون على ما يلي:

  • ألم الربع السفلي الأيمن من البطن.

  • انتفاخ البطن.

  • الإسهال الذي يمكن أن يحتوي على المخاط والدم.

  • الحمى.

  • فقدان الوزن.

  • أعراض فقر الدم مثل شحوب البشرة، وبرودة الجلد، والدوخة، وسرعة ضربات القلب.

  • أعراض سوء التغذية ونقص الفيتامينات والمغذيات الأخرى نتيجة لسوء امتصاصها في الأمعاء الملتهبة، مثل هشاشة الشعر، وسهولة كسر الأظافر، وشحوب البشرة.


أعراض مرض كرون وفقاً لنوع مرض كرون

يمكن أن تشير الأعراض إلى نوع مرض كرون أو جزء الأمعاء الملتهب وشدة الالتهاب، وتشمل الأعراض وفقاً لنوع مرض كرون الذي يعاني منه المريض على ما يلي:

  • أعراض التهاب القولون لكرون وتشمل على:

  1. الإسهال الدموي.

  2. ألم البطن.

  • تشمل أعراض التهاب الأمعاء لكرون على:

  1. ألم البطن.

  2. الإسهال.

  3. انتفاخ البطن نتيجة لانسداد الأمعاء الدقيقة، ويحدث الانسداد نتيجة للالتهاب المتكرر واستبدال أنسجة الأمعاء الطبيعية بأنسجة ليفية ندبية مشابهة لأنسجة الجروح مما يزيد من سمك جدار الأمعاء ويسبب الانسداد، وفي بعض الأحيان يمكن أن يتشكل الانسداد نتيجة لتكون جيوب الخراج (القيح).

  • أعراض التهاب اللفائي الطرفي وتشمل على:

  1. ألم البطن.

  2. الإسهال.

  3. الانسداد البسيط في الأمعاء الدقيقة.

  • تمشل أعراض التهاب الأمعاء والقولون والتهاب اللفائفي لكرون على ما يلي:

  1. ألم البطن.

  2. الإسهال.

  3. انسداد الأمعاء.


أعراض مرض كرون الأخرى

يمكن أن يسبب مرض كرون العديد من الحالات والأعراض الأخرى خاصة في حالات الالتهاب الشديد، ويمكن أن تشمل الحالات والأعراض على ما يلي:


تشخيص مرض كرون

تجرى العديد من الفحوصات لتشخيص مرض كرون، ولمعرفة شدة الالتهاب، والسبب المحتمل خلف إطلاق مرض كرون، ولاستبعاد الحالات الأخرى التي تسبب أعراض مشابهة لأعراض مرض كرون، وتشمل هذه الفحوصات على ما يلي:

  • فحوصات البراز لاستبعاد الإصابة بالأنواع المختلفة من العدوى، ولفحص عدد كريات الدم البيضاء.

  • تحليل تعداد الدم الشامل CBC ولوحة الأيض الأساسية BMP للكشف عن فقر الدم ونقص الحديد، ونقص فيتامين ب12 وأمراض الكبد.

  • فحص الأجسام المضادة في مصل الدم للتفريق بين داء كرون والتهاب القولون التقرحي.

  • تحليل بروتين سي التفاعلي CRP للكشف عن شدة الالتهاب.

  • فحص معدل سرعة ترسيب كريات الدم الحمراء ESR أيضاً للكشف عن شدة الالتهاب.

  • تصوير البطن بالموجات الفوق صوتية (الألتراساوند) للبحث عن تكون الخراجات والنواسير في الأمعاء.

  • التصوير المقطعي المحوسب CT أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبطن والحوض MRE للكشف عن الخراجات والنواسير في الأمعاء.

  • تنظير الأمعاء بكبسولة الفيديو.

  • التنظير الداخلي أو تنظير القولون.



علاج مرض كرون

هل يمكن الشفاء من مرض كرون؟ لا يمكن الشفاء من مرض كرون، كما لا يمكن علاج مرض كرون نهائياً، وتوجه خطوط العلاج المتبعة للتخفيف من الأعراض وشدة التهاب الأمعاء، وللتخفيف من سوء التغذية ونقص العناصر الغذائية، ولمنع تطور المضاعفات.


يقسم علاج مرض كرون إلى نصفين وهما علاج مرض كرون الخفيف إلى المتوسط، وعلاج مرض كرون الشديد الذي ينطوي على تكون النواسير والخراجات.


أدوية مرض كرون

تشمل أدوية علاج مرض كرون بشكل عام على ما يلي:

  • مضادات الإسهال للتخفيف والتحكم بالإسهال المرافق لمرض كرون ومن هذه الأدوية:

  1. لوبراميد (Loperamide).

  2. ديفينوكسيلات / أتروبين (Diphenoxylate/atropine).

  3. لودانوم (Laudanum).

  4. كوليسترامين (Cholestyramine) في حالات داء كرون في اللفائفي.

  5. كوليستيبول (Colestipol) في حالات داء كرون في اللفائفي.

  • تستخدم الأدوية التالية للتخفيف من ألم البطن في حال عدم وجود خطر انسداد الأمعاء:

  1. بروبانثيلين (Propantheline).

  2. هيوسيامين (Hyoscyamine).

  3. ديسيكلومين (Dicyclomine).

  • تستخدم أدوية مشتقات حمض 5-الأمينوساليسليك في علاج مرض كرون االخفيف إلى المتوسط وللحفاظ على فترات هدوء المرض، ومنها:

  1. ميسالامين (Mesalamine).

  2. سلفاسالازين (Sulfasalazine).

  3. بالسالازيد (Balsalazide).

  • الستيرويدات (الكورتيزون) وتوصف بدورات علاجية قصيرة للتخفيف من شدة التهاب الأمعاء والأعراض المرافقة لها، ومن الستيرويدات المستخدمة في علاج مرض كرون ما يلي:

  1. بريدنيزون (Prednisone).

  2. ميثيل بريدنيزولون (Methylprednisolone).

  3. بوديزونيد (Budesonide).

  4. هيدروكورتيزون (Hydrocortisone).

  • الكابتات المناعية وتستخدم في مختلف درجات مرض كرون من الخفيف إلى الشديد، ويهدف استخدامها إلى كبح الجهاز المناعي ومنعه من مهاجمة الأمعاء، ومن هذه الأدوية:

  1. ميركابتوبورين (Mercaptopurine).

  2. أزاثيوبرين (Azathioprine).

  3. ميثوتريكسات (Methotrexate).

  4. تاكروليموس (Tacrolimus).

  • الأجسام المضادة وحيدة النسيلة وتستخدم أيضاً لضبط الجهاز المناعي وإيقاف مهاجمته للأمعاء عندما لا يستجيب الجهاز المناعي للعلاج بالكابتات المناعية خلال هجمات مرض كرون، ومن هذه الأدوية:

  1. إنفليكسيماب (infliximab).

  2. أداليموماب (Adalimumab).

  3. سيرتوليزوماب (Certolizumab).

  4. أوستيكينوماب (Ustekinumab).

  • أدوية مثبطات ألفا 4 إنتغرين وتستخدم كبديل علاجي في حالات هجمات مرض كرون المتوسط إلى الشديد عندما لا يستجيب الجسم للعلاج بالأجسام المضادة وحيدة النسيلة والكابتات المناعية والستيرويدات، ومن هذه الأدوية:

  1. ناتاليزوماب (Natalizumab).

  2. فيدوليزوماب (Vedolizumab).

  • المضادات الحيوية، وتستخدم في علاج مرض كرون الخفيف إلى المتوسط، ولعلاج النواسير، والتقرحات والخراجات حول الشرج، ومن المضادات الحيوية المستخدمة لهذه الغايات:

  1. سيبروفلوكساسين (Ciprofloxacin).


عملية مرض كرون

تلعب الجراحة دور أساسي في علاج مرض كرون للسيطرة على الأعراض ولعلاج مضاعفات مرض كرون، ولكن لا يعد الاستئصال الجراحي علاج نهائي لمرض كرون لأن التقرحات وتكون الخراجات والنواسير يعود للظهور بعد الجراحة بمدة تتراوح بين 1-3 سنوات، وتشمل فئات المرضى المرشحة للجراحة على ما يلي:

  • استمرار الأعراض على الرغم من العلاج بجرعات عالية من الكورتيكوستيرويدات.

  • تكون الخراجات داخل البطن.

  • النواسير المستعصية.

  • انسداد الأمعاء.

  • نزيف الأمعاء الشديد.

  • تضخم القولون السام.

  • ثقب الأمعاء.


أنواع عملية مرض كرون

تجرى العديد من التدخلات الجراحية للتخفيف من أعراض ومضاعفات مرض كرون، ومن هذه التدخلات الجراحية:

  • تصريف الخراجات داخل البطن.

  • إغلاق الناسور.

  • استئصال الأجزاء المتضررة من الأمعاء إما عن طريق التنظير أو العمليات المفتوحة.

  • استئصال الأورام السرطانية الغير منتشرة.

  • فتح الانسداد الناجم عن التليف أو خراجات الأمعاء.


النظام الغذائي لمرض كرون

يعاني مرضى داء كرون من سوء الهضم وسوء امتصاص العناصر الغذائية، لذا ينصح المرضى بالتغيرات التغذوية التالية:

  • تجنب الأطعمة الغنية بالألياف لضعف هضمهما، وزيادتها من سوء الإسهال، كما أنها يمكن أن تسبب تفاقم الانسداد المعوي.

  • الانتقال إلى نظام التغذية السائل في حالات تفاقم الأعراض.

  • التغذية عن طرق الوريد بالكامل في حالات هجمات المرض وحاجة الأمعاء للراحة.

  • عادةً ما يصف الأطباء المكملات الغذائية لمرضى داء كرون لعلاج نقص المغذيات الذي يعاني منه المرضى، ومن هذه المكملات:

  1. الفوليك أسيد (فيتامين ب9).

  2. فيتامين ب12.

  3. الكالسيوم.

  4. مكملات الحديد.


أضرار مرض كرون

هل مرض كرون خطير؟ على الرغم من أن مرض كرون يصيب الأمعاء إلا أن أضراره تطال مختلف أعضاء وأجهزة الجسم، ومن مضاعفات مرض كرون المحتملة:

  • انسداد الأمعاء.

  • تشكل النواسير.

  • تشكل الخراجات.

  • سرطان القولون والمستقيم.

  • التهاب المفاصل.

  • تقيح الجلد.

  • حصى المراة.

  • فقر الدم.

  • سوء التغذية.

  • فرط تخثر الدم وتكون الجلطات ومن حالات التخثر الشائعة لدة مرضى داء كرون:

  1. الانصمام الرئوي (جلطة الرئة).

  2. السكتة الدماغية (جلطة الدماغ).


النظرة المستقبلية لمرض كرون

تشيع الإصابة بمرض كرون في شمال أوروبا ونيوزيلندا وأمريكا الشمالية، وقد أظهرت الدراسات الحديثة زيادة كبيرة في أعداد الإصابة بمرض كرون في المناطق الصناعية في أفريقيا وأستراليا، وآسيا.


لا يوجد علاج نهائي لمرض كرون، وعلى الرغم من العلاج يعاني مرضى داء كرون من سوء جودة الحياة، وينخفض لديهم متوسط العمر المتوقع بسبب مضاعفات مرض كرون، كما أن الإجراءات الجراحية تزيد من انخفاض متوسط معدل بقاء المرضى على قيد الحياة.


المراجع

  1. Ranasinghe IR, Hsu R. Crohn Disease. [Updated 2023 Feb 20]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2023 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK436021/

  2. Ha, F., & Khalil, H. (2015). Crohn's disease: a clinical update. Therapeutic advances in gastroenterology, 8(6), 352–359. https://doi.org/10.1177/1756283X15592585

  3. Gade, A. K., Douthit, N. T., & Townsley, E. (2020). Medical Management of Crohn's Disease. Cureus, 12(5), e8351. https://doi.org/10.7759/cureus.8351

  4. Seyedian, S. S., Nokhostin, F., & Malamir, M. D. (2019). A review of the diagnosis, prevention, and treatment methods of inflammatory bowel disease. Journal of medicine and life, 12(2), 113–122. https://doi.org/10.25122/jml-2018-0075

  5. Cushing, K., & Higgins, P. D. R. (2021). Management of Crohn Disease: A Review. JAMA, 325(1), 69–80. https://doi.org/10.1001/jama.2020.18936

  6. Petagna, L., Antonelli, A., Ganini, C., Bellato, V., Campanelli, M., Divizia, A., Efrati, C., Franceschilli, M., Guida, A. M., Ingallinella, S., Montagnese, F., Sensi, B., Siragusa, L., & Sica, G. S. (2020). Pathophysiology of Crohn's disease inflammation and recurrence. Biology direct, 15(1), 23. https://doi.org/10.1186/s13062-020-00280-5

  7. Shi, H. Y., & Ng, S. C. (2018). The state of the art on treatment of Crohn's disease. Journal of gastroenterology, 53(9), 989–998. https://doi.org/10.1007/s00535-018-1479-6

  8. Bernett CN, Krishnamurthy K. Cutaneous Crohn Disease. [Updated 2023 Jan 9]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2023 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK470311/

  9. Freeman H. J. (2014). Natural history and long-term clinical course of Crohn's disease. World journal of gastroenterology, 20(1), 31–36. https://doi.org/10.3748/wjg.v20.i1.31

  10. Baumgart D. C. (2009). The diagnosis and treatment of Crohn's disease and ulcerative colitis. Deutsches Arzteblatt international, 106(8), 123–133. https://doi.org/10.3238/arztebl.2009.0123


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page