top of page

التهاب القولون التقرحي


التهاب القولون التقرحي
التهاب القولون التقرحي

ما هو التهاب القولون التقرحي؟ التهاب القولون التقرحي (بالانجليزي: Ulcerative Colitis) هو نوع من أنواع داء الأمعاء الالتهابي (بالانجليزي: Inflammatory bowel disease or IBD)، وهو التهاب مزمن أي طويل الأمد يصيب الأمعاء الغليظة (القولون).


يرتبط التهاب القولون التقرحي ارتباط وثيق بحالة أخرى يطلق عليها مرض كرون (بالانجليزي: Crohn's disease)، ويشار إلى الحالتين معاً بداء الأمعاء الالتهابي. يمكن أن يؤثر مرض كرون على أي جزء من الجهاز الهضمي، بما في ذلك كل طبقات جدار الأمعاء، وقد لا يقتصر مرض كرون على الجهاز الهضمي فقط، إذ يمكن أن يؤثر في الجلد، والعينين، والمفاصل، والكبد.


يمكن أن يصيب مرض التهاب القولون التقرحي أي شخص في أي سن، لكن غالباً ما تبدأ أعراضه بالظهور في سن المراهقة، إلا أنه يمكن أن تبدأ أعراض التهاب القولون التقرحي في مرحلة الطفولة أيضاً.


أسباب التهاب القولون التقرحي

هل التهاب القولون التقرحي معدي؟ لا يزال السبب المؤدي إلى الإصابة بالتهاب القولون التقرحي وداء كرون غير معروف، ولا يوجد دليل على أن هذا المرض يحدث نتيجة العدوى أو يمكن أن يكون معدي.


يعتقد الخبراء أن التهاب القولون التقرحي يحدث بسبب النشاط غير الطبيعي لجهاز المناعة في الأمعاء الذي يؤدي لمهاجمة الجهاز المناعي لأنسجة القولون وغيرها من أنسجة الجهاز الهضمي دون وجود سبب مبرر، أو نتيجة لأي نوع من العدوى يستدعي مهاجمة الجهاز المناعي لأنسجة الجهاز الهضمي.


يتسبب تنشيط الجهاز المناعي ومهاجمته لأنسجة القولون في حدوث التهاب مزمن في القولون وتقرحات في أجزاء من الأمعاء الغليظة، وتعد هذه القابلية لتنشيط الجهاز المناعة موروثة ضمن العائلات، مما يعني أن الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى (الوالدان، الأخوة، الأخوات، الأبناء) المصابون بالتهاب القولون التقرحي هم أكثر عرضة للإصابة من غيرهم.


وجدت الأبحاث الواسعة التي أجريت للتحقق من القابلية الوراثية للإصابة بالتهاب القولون التقرحي أن هناك أكثر من 30 جين تزيد من قابلية الشخص للإصابة بالمرض.



عوامل تزيد من خطر الإصابة بالتهاب القولون التقرحي

يمكن أن يصاب أي شخص في أي سن بالتهاب القولون التقرحي، ويمكن أن تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بالتهاب القولون التقرحي:

  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بداء الأمعاء الالتهابي.

  • الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15-30 عام، والأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عام.

  • اتباع نظام غذائي غير صحي.

  • استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بشكل متكرر ولأوقات طويلة مثل: الإيبوبروفين (بالانجليزي: Ibuprofen).


أنواع وأعراض التهاب القولون التقرحي

تشمل أعراض التهاب القولون التقرحي الشائعة على نزيف المستقيم، أي خروج الدم من فتحة الشرج، وألم البطن والإسهال، لكن يتسبب هذا المرض بمجموعة واسعة من الأعراض، ويمكن أن تعكس الاختلافات في أعراض القولون التقرحي مدى انتشار المرض في القولون والمستقيم، وشدة الالتهاب.


تشمل أنواع التهاب القولون التقرحي وأعراضه حسب مكان الالتهاب وانتشاره ما يلي:


التهاب المستقيم التقرحي

يشير مصطلح التهاب المستقيم التقرحي (بالانجليزي: Ulcerative proctitis) إلى مرض التهاب القولون التقرحي الذي يقتصر على المستقيم فقط، ولدى كثير من المرضى الذين يعانون من التهاب المستقيم التقرحي يكون نزيف المستقيم الخفيف والمتقطع العارض الوحيد للإصابة بالتهاب القولون التقرحي.


تشمل أعراض التهاب المستقيم التقرحي الشديد بالإضافة إلى نزيف المستقيم ما يلي:

  • ألم المستقيم.

  • الشعور الملح لتحريك الأمعاء (التبرز).

  • الشعور بالألم والحاجة الوهمية للتبرز، أو الشعور بعدم تفريغ الأمعاء تماماً بعد استخدام المرحاض، أو عدم القدرة على تفريغ الأمعاء تماماً، ويطلق على هذه الحالة الزحير المستقيمي (بالانجليزي: Tenesmus).


التهاب المستقيم والقولون السيني

يشير مصطلح التهاب المستقيم والقولون السيني (بالانجليزي : Proctosigmoiditis) إلى التهاب القولون التقرحي الذي يبدأ في المستقيم ويمتد إلى قطعة صغيرة من القولون القريبة من المستقيم، وتشمل أعراض التهاب المستقيم والقولون السيني ما يلي:

  • ألم المستقيم.

  • الشعور الملح لتحريك الأمعاء.

  • الشعور بالألم والحاجة الوهمية للتبرز، أو الشعور بعدم تفريغ الأمعاء تماماً، أو عدم القدرة على تفريغها تماماً.


التهاب الجانب الأيسر من القولون

ينطوي التهاب الجانب الأيسر من القولون (بالانجليزي: Left-sided colitis) على التهاب القولون التقرحي الذي يمتد للجهة اليسرى من القولون، التي تتكون من القولون السيني والقولون المستعرض والقولون النازل، وتشتمل أعراض التهاب الجانب الأيسر من القولون على ما يلي:

  • الإسهال المختلط بالدم (إسهال دموي).

  • تقلصات البطن.

  • ألم الجانب الأيسر من البطن.

  • تقلصات البطن.


الالتهاب الكلي للقولون أو التهاب القولون الشامل

يشير مصطلح الالتهاب الكلي للقولون (بالانجليزي: Pancolitis) أو التهاب القولون الشامل (بالانجليزي: Universal colitis) إلى التهاب القولون التقرحي الذي يصيب القولون بأكمله؛ أي القولون الأيمن والأيسر والقولون المستعرض والمستقيم. وتشمل أعراض التهاب القولون الكلي ما يلي:

  • الإسهال الدموي.

  • تقلصات البطن.

  • فقدان الوزن.

  • الإرهاق.

  • الحمى.

  • التعرق الليلي.


في بعض الأحيان يمكن أن يعاني المرضى المصابون بالالتهاب الكلي للقولون من أعراض خفيفة تمكن إدارتها بسهولة بالأدوية، لكن بشكل عام يعاني المرضى المصابون بالالتهاب الكلي للقولون من المرض الشديد، ويصعب علاجهم.


للمزيد: تقرحات الفم


التهاب القولون المتفجر

التهاب القولون المتفجر (بالانجليزي: Fulminant colitis) هو نوع نادر وشديد من التهاب القولون التقرحي، ويعاني المصابون بالتهاب القولون المتفجر من الأعراض التالية:

  • الجفاف الشديد.

  • ألم البطن الشديد.

  • الإسهال الدموي طويل الأمد مع نزيف يمكن أن يوصل المريض إلى الصدمة.


يمكن أن يتسبب التهاب القولون المتفجر لدى مرضى التهاب القولون التقرحي بتضخم القولون السمي (بالانجليزي: Toxic megacolon) وثقب القولون، وعادةً ما يحتاج المرضى الذين يعانون من التهاب القولون المتفجر إلى العلاج في المستشفى بأدوية قوية تعطى عن طريق الوريد، وفي حال عدم استجابتهم للعلاج على الفور يلجأ الأطباء إلى استئصال القولون قبل تمزقه.


على الرغم من أن أعراض التهاب القولون التقرحي يمكن أن تتراجع مع مرور الوقت، إلا أن موقع ومدى انتشار الالتهاب يبقى ثابتاً، لذا بشكل عام عندما يصاب المريض على سبيل المثال بالتهاب المستقيم التقرحي، أو التهاب المستقيم والقولون السيني فإن الالتهاب يقتصر على تلك المناطق من الأمعاء فقط.


على الرغم مما سبق يمكن لدى ما يقارب 10 % من المرضى أن ينتشر التهاب المستقيم التقرحي، والتهاب المستقيم والقولون السيني أن يصابوا بالتهاب الجانب الأيسر من القولون، أو بالالتهاب الكلي للقولون.


تشخيص التهاب القولون التقرحي

لتشخيص التهاب القولون التقرحي عند الأطفال والمراهقين والبالغين يجب على الطبيب أن يستبعد احتمال إصابتهم بحالات أخرى تشبب أعراض مشابهة لأعراض التهاب القولون التقرحي، وعادةً ما يبدأ التشخيص بالفحص البدني. ويمكن أن تشمل الفحوصات الأخرى التي تجرى لتشخيص التهاب القولون التقرحي واستبعاد الحالات الأخرى على ما يلي:

  • تحليل الدم: تجرى تحاليل الدم للبحث عن علامات العدوى أو فقر الدم، إذ يمكن أن يشير فقر الدم إلى وجود نزيف في القولون أو المستقيم.

  • تحاليل الدم الأخرى: تجرى تحاليل الدم الأخرى لفحص وظائف الكبد والكلى، ولمعرفة مستوى الحديد في الدم، وبروتين سي التفاعلي الذي يشير ارتفاعه إلى وجود التهاب.

  • فحص البراز: يجرى فحص البراز للبحث عن علامات العدوى، والالتهاب، والطفيليات في البراز.

  • تصوير القولون والمستقيم: يمكن أن يُجري الطبيب فحوصات التصوير للقولون والمستقيم بالرنين المغناطيسي ، أو التصوير المقطعي المحوسب للكشف عن الالتهاب.

  • تنظير القولون: تجرى عمليات تنظير القولون للكشف عن الالتهاب والتقرحات في القولون والمستقيم، والقولون السيني.


علاج التهاب القولون التقرحي

هل يشفي مريض القولون التقرحي؟ لا يوجد علاج نهائي لالتهاب القولون التقرحي، لكن تستخدم الأدوية للسيطرة على الأعراض والالتهاب في القولون، ولمساعدة المريض على الشعور بالتحسن، ولتقليل خطر الإصابة بالسرطان. وتشمل طرق علاج التهاب القولون التقرحي ما يلي:


أدوية التهاب القولون التقرحي

يمكن أن تشمل أدوية التهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • مضادات الالتهاب من مشتقات حمض 5-الأمينوساليسليك المستخدمة في علاج أعراض التهاب القولون التقرحي للتخفيف من الألم والالتهاب ولإدخال المرض في فترة هدوء ما يلي:

  1. ميسالامين (Mesalamine).

  2. سلفاسالازين (Sulfasalazine).

  3. اولسالازين (Olsalazine).

  • تم استخدام الكورتيكوستيرويدات وتعرف بشكل شائع بالكورتيزون لسنوات عديدة في علاج التهاب القولون التقرحي المتوسط إلى الشديد، وفي علاج المرضى الذين لا تعمل مشتقات حمض 5-الأمينوساليسليك على التخفيف من الأعراض لديهم.تعمل الكورتيكوستيرويدات بشكل أسرع من مشتقات حمض 5-الأمينوساليسليك، وتتراجع أعراض التهاب القولون التقرحي نتيجة استخدامها في غضون أيام من بدء استخدامها، لكنها لا تساعد على دخول مرض التهاب القولون التقرحي في فترة هدوء للأعراض، وتشتمل الكورتيكوستيرويدات المستخدمة في علاج التهاب القولون التقرحي على ما يلي:

  1. بريدنيزون (Prednisone).

  2. هيدروكورتيزون (بالانجليزي: Hydrocortisone).

  • الأدوية المعدلة للمناعة هي أدوية تضعف الجهاز المناعي في الجسم من خلال تثبيطه لمنع مهاجمته لخلايا الجسم، وتستخدم أدوية التعديل المناعي لعلاج الالتهاب المتوسط إلى الشديد من التهاب القولون التقرحي، وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • ازاثيوبرين (Azathioprine).

  • مركابتوبورين (Mercaptopurine).

  • الميثوتريكسات (Methotrexate).

  • السيكلوسبورين (Cyclosporine).


للمزيد: الزعتر


عملية التهاب القولون التقرحي

دائماً ما تنطوي جراحة التهاب القولون التقرحي على استئصال القولون والمستقيم بالكامل، ويعد استئصال القولون والمستقيم علاج نهائي لالتهاب القولون التقرحي، ويقلل من خطر الإصابة بالسرطان، وتشمل فئات المرضى المرشحين لعملية التهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • المرضى الذين يعانون من التهاب القولون المتفجر، وتضخم القولون السمي الذي لا يستجيب للعلاج بسهولة.

  • المرضى المصابون بالتهاب القولون الشامل طويل الأمد.

  • المرضى المصابون بالتهاب الجانب الأيسر من القولون، والمعرضون لخطر الإصابة بسرطان القولون.

  • المرضى الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي الشديد لسنوات ولا يستجيبون للعلاج بسهولة.


عملية استئصال القولون والمستقيم

تشمل أنواع الجراحة التي تجرى لاستئصال القولون والمستقيم لدى مرضى التهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • فغر القولون أو فغر اللفائفي (بالانجليزي: Ileostomy): تنطوي هذه الجراحة على ربط نهاية الأمعاء الدقيقة بفتحة في جدار البطن لإخراج البراز وتجميعه في كيس خاص خارج الفتحة.

  • فغر اللفائفي مع إنشاء جيب للتجميع (بالانجليزي: Continent ileostomy): في هذه الجراحة يتم إنشاء جيب من الأمعاء يعمل كخزان للفضلات بدلاً من المستقيم، ويمكن إفراغ هذه الجيب بواسطة أنبوب خاص، مما يعني أن المريض لا يحتاج كيس لتجميع الفضلات.

  • الفغر اللفائفي الشرجي (بالانجليزي: Ileo-anal anastomosis): في هذه الجراحة تتم إزالة الأمعاء الغليظة، وتربط الأمعاء الدقيقة فوق فتحة الشرج مباشرة، مما يحافظ على المسار الطبيعي للبراز.


أضرار التهاب القولون التقرحي

التهاب القولون التقرحي هل هو خطير؟ عادةً لا يعاني المرضى المصابون بالتهاب المستقيم التقرحي، أو التهاب المستقيم والقولون السيني من أي مضاعفات، لكن في الحالات الأكثر حدة من التهاب القولون التقرحي يمكن أن يعاني المرضى من المضاعفات التالية:

  • تضخم القولون السمي.

  • الالتهاب الكلي للقولون.

  • الحاجة لنقل الدم في حالات النزيف الشديد.

  • سرطان القولون.

  • التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الأولي (بالانجليزي: Primary Sclerosing Cholangitis).

  • التهاب الفقرات التصلبي.

  • التهاب طبقة الدهون تحت الجلد لتكون عقيدات في الجلد، ويطلق على هذه الحالة الحمامى العقدية (بالانجليزي: Erythema nodosum).

  • ازدياد خطر الإصابة بالجلطات.



المراجع

  1. Lynch WD, Hsu R. Ulcerative Colitis. [Updated 2021 Jun 18]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2021 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK459282/

  2. Basson, M. D. (n.d.). Ulcerative Colitis. Medscape. https://emedicine.medscape.com/article/183084-overview

  3. Danese, S., Banerjee, R., Cummings, J. F., Dotan, I., Kotze, P. G., Leong, R., Paridaens, K., Peyrin-Biroulet, L., Scott, G., Assche, G. V., Wehkamp, J., & Yamamoto-Furusho, J. K. (2018). Consensus recommendations for patient-centered therapy in mild-to-moderate ulcerative colitis: the i Support Therapy-Access to Rapid Treatment (iSTART) approach. Intestinal research, 16(4), 522–528. https://doi.org/10.5217/ir.2018.00073

  4. Esteve, M., & Gisbert, J. P. (2008). Severe ulcerative colitis: at what point should we define resistance to steroids?. World journal of gastroenterology, 14(36), 5504–5507. https://doi.org/10.3748/wjg.14.5504

  5. Van Assche, G., Vermeire, S., & Rutgeerts, P. (2008). Treatment of severe steroid refractory ulcerative colitis. World journal of gastroenterology, 14(36), 5508–5511. https://doi.org/10.3748/wjg.14.5508

  6. [Guideline] Ko CW, Singh S, Feuerstein JD, et al, for the American Gastroenterological Association Institute Clinical Guidelines Committee. AGA clinical practice guidelines on the management of mild-to-moderate ulcerative colitis. Gastroenterology. 2019 Feb. 156(3):748-64. https://www.gastrojournal.org/article/S0016-5085(18)35407-6/fulltext


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page