top of page

تكميم المعدة


مجموعة جراحين أمامهم مريض على طاولة العمليات وخلفهم لوح كبير عليه شرح لعملية تكميم المعدة
تكميم المعدة

تكميم المعدة (بالانجليزي: Sleeve Gastrectomy) ويطلق عليها أيضاً قص المعدة، هي واحدة من أكثر جراحات علاج السمنة شيوعاً، ويعود الهدف من إجراء هذه الجراحة إلى التخلص من السمنة والمشاكل الصحية المرافقة لها، وتتضمن على إزالة 75-80% من المعدة لتصبح المعدة مشابهة في شكلها للموزة، وتجرى الجراحة لغايات خسارة الوزن السريعة خلال وقت قصير.


يعد تكميم المعدة من الإجراءات الجراحية الآمنة نسبياً، ويجرى تكميم المعدة بالمنظار، ولا يحتاج إلى إجراء شقوق جراحية كبيرة، إلا أن هناك بعض السلبيات والمخاطر المترافقة بعملية تكميم المعدة، فما هي هذه المخاطر، وما هي سلبيات وإيجابيات عمليات تكميم المعدة؟ وما هي شروط إجراء تكميم المعدة؟ وكيف يتم إجراء تكميم المعدة؟ هذا ما نتناوله خلال المقال.


أسباب تكميم المعدة

يعاني أكثر من 300 مليون شخص حول العالم من السمنة، مما يعني أن مؤشر كتلة الجسم BMI لديهم يتجاوز 30 كجم/متر، ويعد مرضى السمنة معرضين بشكل كبير للإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، وانخفاض جودة الحياة، وزيادة معدل الوفاة بالنسبة للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم طبيعي يتراوح بين 18.5-24.9، ويمكن حساب مؤشر كتلة الجسم من خلال قسمة وزن الجسم بالكيلوغرام على الطول بالمتر المربع.


على الرغم من أن اتباع نمط حياة صحي يعد خيار مثالي لخسارة الوزن، إلا أن العلاج الجراحي يعد أكثر فعالية ونجاح خاصة للأشخاص الذين لديهم كمية زائدة من الأنسجة الدهنية.


ما الفرق بين تكميم المعدة وقص المعدة؟ عملية تكميم المعدة هي نفسها عملية قص المعدة، وتعد عملية تكميم المعدة جراحة آمنة وفعالة لعلاج السمنة بالمقارنة مع جراحات علاج السمنة الأخرى مثل ربط المعدة، وجراحة المجازة المعدية، إلا أنها لا تجرى إلا لأسباب وتحت شروط معينة، وتشمل شروط إجراء عملية تكميم المعدة على ما يلي:

  • أن يساوي مؤشر كتلة الجسم 40 أو أكثر.

  • أن يساوي مؤشر كتلة الجسم 35 أو اكثر مع معاناة المريض من أحد الحالات المرضية الناجمة عن السمنة، مثل النوع الثاني من مرض السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مشاكل المفاصل والعضلات والعظام المرتبطة بالسمنة.

  • المعاناة من مرض نفسي مرتبط بالسمنة مثل الاكتئاب والانسحاب الاجتماعي.

  • محاولات خسارة الوزن غير الجراحية الغير ناجحة.

  • لا يوجد موانع طبية لدى المريض من إجراء الجراحة مثل مشاكل تخثر الدم التي تزيد من خطر الإصابة بالنزيف، وغيرها من المشاكل التي ستذكر لاحقاً.

  • الأشخاص الذين يتراوح لديهم مؤشر كتلة الجسم يتراوح بين 30-35 ويعانون من النوع الثاني من مرض السكري الذي لا يمكن السيطرة عليه بالعلاج.


للمزيد: حرقة المعدة


موانع إجراء تكميم المعدة

يمنع إجراء قص المعدة في الحالات التالية:

  • عدم القدرة على تحمل التخدير العام.

  • اضطرابات تخثر الدم المسببة للنزيف مثل الهيموفيليا.

  • مرض نفسي شديد، أو محاولة الانتحار خلال السنوات الخمس الأخيرة.

  • مريء باريت، وهي حالة يحدث فيها تلف شديد في بطانة المريء، أي مجرى ابتلاع الطعام الذي يمتد من الحلق إلى المعدة.

  • ارتداد الأحماض المعدي المريئي الشديد.

  • قصور القلب الشديد.

  • مرض الشريان التاجي.

  • المراحل المتقدمة من أمراض الرئة مثل تليف الرئة.

  • أثناء التعرض لعلاج السرطان.

  • ارتفاع ضغط الدم في الوريد البابي الذي ينقل الدم من الجهاز الهضمي إلى الكبد.

  • إدمان الكحول أو المخدرات.

  • وجود مرض التهابي أو حالة مزمنة تؤثر على الجهاز الهضمي مثل مرض كرون، والتهاب القولون التقرحي.

  • المعاناة من دوالي المريء.

  • وجود خلل في بنية الجهاز الهضمي مثل ضيق المريء الخلقي.

  • التعرض لإصابة في المعدة خلال عملية سابقة مثل ثقب المعدة.

  • تليف الكبد.

  • التهاب البنكرياس المزمن.

  • الحمل.

  • الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عام.

  • العلاج طويل الأمد بالستيرويدات.

  • المعاناة من أحد الاضطرابات المناعية مثل مرض الذئبة الحمامية الجهازية.


مميزات تكميم المعدة

تتميز عملية التكميم بالعيد من المميزات بالمقارنة مع أنواع جراحة علاج السمنة الأخرى، ومن مميزات عملية قص المعدة ما يلي:

  • لا تنطوي على إجراء شقوق جراحية كبيرة، إنما تجرى بالمنظار من خلال إجراء عدة ثقوب أو شقوق جراحية صغيرة في البطن لتمرير الأجهزة اللآزمة للعملية.

  • انخفاض معدل الوفيات.

  • ارتفاع معدل نجاح العملية، حيث يتراوح معدل نجاح عملية تكميم المعدة بين 80-90%.

  • لا تحتاج إلى زراعة أجهزة أو أدوات في البطن.

  • سرعة الشفاء، إذ يمكن للمريض العودة إلى تناول الطعام الصلب بعد شهر ونصف من إجراء العملية ولكن بكميات قليلة، كما أن الألم قد يستمر لما بعد العملية بأسبوع ولكن يمكن السيطرة عليه جيداً بمسكنات الألم، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة لممارسة حياته الطبيعية بعد فترة قصيرة من جراحة تكميم المعدة.

  • قصر مدة الإقامة في المستشفى حيث يحتاج المريض للبقاء في المستشفى لمدة تتراوح بين 24-48 ساعة بعد الجراحة.

  • انخفاض خطر عودة السمنة في السنوات الخمسة التالية للجراحة إلى أقل من 40%.


فوائد تكميم المعدة

لعملية تكميم المعدة العديد من الفوائد ومنها:

  • خسارة كبيرة في الوزن خلال عام واحد من إجراء تكميم المعدة.

  • الحد من الشعور بالجوع، وزيادة الشعور بالشبع، وزيادة تحطيم الدهون.

  • التخلص من الحالات النفسية المرتبطة بالسمنة مثل الاكتئاب والشراهة المرضية.

  • انخفاض مستويات دهون الدم بما في ذلك الكوليسترول الضار، والكوليسترول الكلي، والدهون الثلاثية، مما بدوره يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

  • انخفاض مستوى السكر في الدم خاصة السكر الصيامي.

  • تحسن في الحالات المرتبطة بالسمنة ومنها:

  1. الربو.

  2. انقطاع النفس الانسدادي النومي.

  3. ارتفاع ضغط الدم.

  4. النوع الثاني من مرض السكري.

  5. الصداع النصفي.

  6. مرض الكبد الدهني.

  7. متلازمة تكيس المبايض.

  8. النقرس.

  9. تلف المفاصل، والانزلاق الغضروفي.

  10. سلس البول، أي تسريب البول اللاإرادي في الملابس.

  • زيادة انتاج هرمون التستوستيرون.

  • تحسن تدفق الدورة الدموية وزيادة تشبع الجسم بالأكسجين.

  • تراجع خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان ترتبط بالسمنة.

  • انخفاض خطر تطور مشاكل الحمل المرتبطة بالسمنة ومنها:

  1. تسمم الحمل.

  2. سكري الحمل.

  3. الحاجة للولادة القيصرية.

  4. طول فترة المخاض.

  5. ارتفاع معدل نجاح علاجات الخصوبة.

  6. انخفاض خطر الإجهاض.

  7. انخفاض خطر إصابة الجنين بالعملقة.

  8. انتظام مستويات الهرمونات وزيادة الخصوبة.


أضرار تكميم المعدة

يمكن أن تشمل سلبيات قص المعدة على المدى القريب والبعيد على ما يلي:


مضاعفات تكميم المعدة المبكرة

تتضمن المضاعفات خلال وبعد عملية قص المعدة مباشرة على ما يلي:

  • النزيف، ولكن في حالات نادرة حيث لا يتجاوز خطر الإصابة بالنزيف 6%.

  • تسريب عصارة ومحتويات المعدة في تجويف البطن نتيجة لأخطاء تحدث أثناء الجراحة مثل أخطاء التدبيس، وهذا الضرر نادر الحدوث ولا تتجاوز نسبة حدوثه 2%.

  • تكون ناسور (قناة) بين المعدة وعضو آخر من أعضاء البطن، وعادة ما يتكون الناسور بين المعدة وتجويف البطن.

  • التعرض للانصمام الرئوي (جلطة الرئة).

  • عدوى الصدر.

  • تكون الخراج.

  • الفتق الجراحي.

  • تعرض شقوق الجراحة للعدوى والالتهاب.


مضاعفات تكميم المعدة طويلة الأمد

تشمل المضاعفات طويلة الأمد لعملية قص المعدة عل ما يلي:

  • ارتداد الأحماض المعدي المريئي.

  • انحلال الربيدات، أي انحلال الأنسجة العضلية، مما بدوره يسبب ضعف العضلات، ومشاكل الكلى.

  • استسقاء البطن، أي تجمع السوائل في البطن.

  • نقص المغذيات ومنها نقص فيتامين ب12، والحديد، والكالسيوم، وفيتامين د، وفيتامين ب1، وفيتامين ب9، وفيتامين أ، وفيتامين ك، وفيتامين ي.

  • فقدان الوزن الشديد والإصابة بالهزل.



قبل عملية تكميم المعدة

قبل عملية التكميم يتم إجراء العديد من الفحوصات للتأكد من صحة المريض، وأمان إجراء الجراحة، ومن هذه الفحوصات تحليل الدم، وتصوير البطن بالموجات الفوق صوتية>


يجب على المريض خلال هذه المرحلة إخبار الطبيب بجميع الأدوية والمكملات الغذائية والأعشاب التي يستخدمها أو التي تم استخدامها مؤخراً خلال آخر أسبوعين، لتلافي الآثار الجانبية لهذه الأدوية والأعشاب والمكملات خلال الجراحة مثل الإصابة بالنزيف، والحرص أيضاً على إخبار الطبيب إذا كان المريض يعاني من الحساسية تجاه التخدير أو أي أدوية أخرى.


لا يجب إحضار إكسسوارات ثمنية أو مبلغ كبير من النقود إلى المستشفى، وعادةً ما يحتاج المريض للبقاء في المستشفى قبل عملية التكميم لفترة تتراوح بين 12-24 ساعة لغايات إجراء الفحوصات، والتأكد من استقرار العلامات الحيوية للمريض مثل ضغط الدم، والحرارة وغيرها، ولغايات صيام المريض وتوقفه عن تناول الطعام والشراب قبل الجراحة على الأقل لمدة تتروح بين 8-12 ساعة.


يتم تحضير المريض لعملية تكميم المعدة قبل العملية من خلال إلباسه ثوب خاص بالعمليات، وحلق شعر البطن للرجال، ويتم تركيب خط وريدي له لغايات التخدير وإعطاء الأدوية والمحاليل.


طريقة إجراء تكميم المعدة

تجرى عمليات تكميم المعدة تحت تأثير التخدير العام، ويكون المريض غائب عن الوعي تماماً خلال الجراحة، وتستمر عملية تكميم المعدة لفترة تتراوح بين ساعة إلى ساعتين يتم خلالها إجراء ما يلي:

  • إجراء شقوق جراحية صغيرة (ثقوب) لا يتجاوز طولها بضع مليميترات في أنحاء مختلفة من البطن، وعادةً ما يتراوح عدد الثقوب بين 5-6، وتجرى هذه الشقوق لغايات إدخال الأدوات الجراحية إلى البطن.

  • يتم إدخال أنبوب إلى المعدة من خلال الفم، ويعد هذا الانبوب المقياس لقص المعدة.

  • يتم قص المعدة، وتقسيم الجزة المقصوص منها إلى أجزاء صغيرة لكي يسهل شفطه إلى خارج الجسم.

  • يتم تدبيس ما تبقى من المعدة التي تصبح مشابهة للانبوب أو الموزة.

  • يسحب الجراح الأدوات الجراحية، وقد تحتاج بعض الشقوق الجراحية إلى خياطة بسيطة أو تدبيس أو لصق لتلافي خطر النزيف.


بعد تكميم المعدة

ينقل المريض إلى غرفة الإفاقة بعد تكميم المعدة ويبقى تحت المراقبة للتأكد من عدم تطويره لأي مضاعفات، ثم ينقل إلى غرفته الخاصة، وعادةً ما يحتاج المريض للبقاء في المستشفى لمدة تتراوح بين 24-48 ساعة بعد الجراحة، ويجب أن يرافق المريض شخص بالغ بعد الجراحة وحتى عودته للمنزل، ولا ينصح بالقيام بالتمارين الشاقة أو رفع الأوزان الثقيلة لمدة شهر على الأقل بعد الجراحة.


يجب الحفاظ على جروح العملية نظيفة من خلال تغيير الضمادات الموضوعة عليها بشكل دوري، وتجنب وصول الماء إليها لفترة قصيرة بعد الجراحة، كما يجب اتباع تعليمات الجراح بعد العملية فيما يخص الأدوية والنظام الغذائي لتلافي تطور أي مضاعفات بعد تكميم المعدة.


النظام الغذائي بعد تكميم المعدة

يتبع المرضى الذين يتعرضون لتكميم المعدة نظام غذائي محدد لفترة محددة، ويشمل النظام الغذائي بعد تكميم المعدة على ما يلي:

  • اليوم الأول: يتم تزويد المريض بالسوائل عن طريق الوريد فقط.

  • اليوم الثاني وحتى اليوم 14 ينطوي النظام الغذائي على السوائل فقط مثل الشوربة والعصير.

  • من بداية الأسبوع الثالث وحتى نهاية الأسبوع الخامس يمكن للمريض تناول الأطعمة اللينة مثل الفواكه المهروسة.

  • بعد الأسبوع الخامس يمكن للمريض تناول الأطعمة الصلبة ولكن بكميات صغيرة.

  • يجب تناول المكملات الغذائية والفيتامينات المتعددة طوال فترة ما بعد الجراحة وحتى التعافي التام.


للمزيد: قرحة المعدة


المراجع

  1. Seeras K, Sankararaman S, Lopez PP. Sleeve Gastrectomy. [Updated 2022 May 1]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK519035/

  2. Kheirvari, M., Dadkhah Nikroo, N., Jaafarinejad, H., Farsimadan, M., Eshghjoo, S., Hosseini, S., & Anbara, T. (2020). The advantages and disadvantages of sleeve gastrectomy; clinical laboratory to bedside review. Heliyon, 6(2), e03496. https://doi.org/10.1016/j.heliyon.2020.e03496

  3. Iannelli, A., Dainese, R., Piche, T., Facchiano, E., & Gugenheim, J. (2008). Laparoscopic sleeve gastrectomy for morbid obesity. World journal of gastroenterology, 14(6), 821–827. https://doi.org/10.3748/wjg.14.821

  4. Stahl JM, Malhotra S. Obesity Surgery Indications And Contraindications. [Updated 2021 Jul 31]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK513285/

  5. Woźniewska, P., Diemieszczyk, I., & Hady, H. R. (2021). Complications associated with laparoscopic sleeve gastrectomy - a review. Przeglad gastroenterologiczny, 16(1), 5–9. https://doi.org/10.5114/pg.2021.104733

  6. Gill RS, Birch DW, Shi X, et al. Sleeve gastrectomy and type 2 diabetes mellitus: a systematic review. 2010. In: Database of Abstracts of Reviews of Effects (DARE): Quality-assessed Reviews [Internet]. York (UK): Centre for Reviews and Dissemination (UK); 1995-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK80583/

  7. Murshid, K. R., Alsisi, G. H., Almansouri, F. A., Zahid, M. M., Boghdadi, A. A., & Mahmoud, E. H. (2021). Laparoscopic sleeve gastrectomy for weight loss and treatment of type 2 diabetes mellitus. Journal of Taibah University Medical Sciences, 16(3), 387–394. https://doi.org/10.1016/j.jtumed.2020.12.018


Bình luận


Bình luận đã bị tắt.
bottom of page