top of page

تليف الكبد


ملصق إعلامي لمرض تليف الكبد
تليف الكبد

ما هو تليف الكبد؟ تليف الكبد (بالانجليزي: Hepatic Cirrhosis) ويطلق عليه أيضاً تشمع الكبد أو التليف الكبدي، هو حالة تستبدل فيها أنسجة الكبد الطبيعية بالأنسجة الليفية المشابهة لأنسجة الجروح وتتشكل العقيدات نتيجة لتضرر الكبد طويل الأمد.


يمكن أن يحدث تليف الكبد نتيجة للعديد من الحالات مثل العدوى الفيروسية، وتعريض الكبد للسموم خاصة الكحول، أو نتيجة للحالات الوراثية، أو الاضطرابات المناعية التي يهاجم فيها جهاز المناعة الكبد عن طريق الخطأ، مما يؤدي إلى استبدال أنسجة الكبد السليمة تدريجياً بأنسجة ليفية غير قادرة على القيام بوظائف الكبد.


أسباب تليف الكبد

عند تعرض الكبد للالتهاب نتيجة لأي سبب كان يحاول الجسم إصلاح خلايا الكبد من خلال استبدال الخلايا التالفة والأنسجة بانسجة ليفية صلبة غير قادرة على القيام بوظائف خلايا الكبد الطبيعية. في بعض الأحيان لا يكون هناك سبب معروف لتليف الكبد، ويمكن أن تشمل أسباب تليف الكبد على ما يلي:

  • التهاب الكبد الوبائي ب، ويعد السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بتليف الكبد.

  • التهاب الكبد الوبائي د.

  • مرض الكبد الكحولي.

  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.

  • التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الأولي.

  • داء ترسب الأصبغة الدموية.

  • داء ويلسون.

  • بعض المكملات الغذائية المستخدمة من قبل الرياضيين.

  • نقص ألفا -1 أنتيتريبسين.

  • متلازمة بود كياري.

  • تليف الكبد الناجم عن الأدوية مثل:

  1. ميثوتريكسات (Methotrexate).

  2. ألفا ميثيل دوبا (Alpha methyldopa).

  3. أميودارون (Amiodarone).

  • تليف الكبد الناجم عن تعاطي المخدرات.

  • فشل القلب المزمن في الجانب الأيمن، المسب لتليف الكبد قلبي المنشأ.

  • متلازمة بود خياري.

  • الداء الانسدادي الوريدي الكبدي.

  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

  • الأورام الحبيبية مثل الساركويد.

  • قلس الصمام ثلاثي الشرفات.

  • النوع الرابع من مرض تخزين الجلايكوجين.

  • استخدام بعض المكملات العشبية لفترات طويلة وبجرعات مرتفعة مثل الجعدة.



مراحل تليف الكبد

يقسم تليف الكبد إلى نوعين، وهما تليف الكبد الحاد، أي التليف الذي يحدث بسرعة وعادةً ما يحدث نتيجة لأخذ جرعة مفرطة من الدواء، أو التعرض للمواد السامة، وتليف الكبد المزمن أي الذي يحتاج إلى سنوات حتى يتطور. يقسم تليف الكبد إلى أربع مراحل وفقاً لتقدم التلف والتندب في أنسجة الكبد، وتشمل درجات تليف الكبد على ما يلي:


تليف الكبد المرحلة الأولى

تتميز المرحلة الأولى من تليف الكبد بالتهاب الأقنية الصفراوية التي تمرر العصارة الصفراوية من الكبد إلى المرارة وإلى الأمعاء الدقيقة، أو قد يحدث الالتهاب في الكبد. خلال محاولة الجسم لمحاربة العدوى أو السبب خلف الالتهاب تتسبب هذه العملية الانزعاج أو الألم في الربع العلوي الأيمن من البطن الذي يعد أول علامات تليف الكبد المبكرة.


إذا لم تتم السيطرة على الالتهاب في هذه المراحل المبكرة، فإن الالتهاب سيتفاقم ليسبب تليف الكبد، مما يعني أن العلاج في هذه المرحلة من التهاب الكبد حاسم، ويمنع من التقدم للمرحلة الثانية من تليف الكبد.


تليف الكبد المرحلة الثانية

قد لا يدرك الكثير من المرضى إصابتهم بتليف الكبد حتى يصلوا للمرحلة الثانية أو الثالثة من تليف الكبد، لأن أعراض تليف الكبد المبكر تكون عامة ومبهمة ويتم إنسابها للعديد من الأمراض الأخرى التي تسبب أعراض مشابهة لأعراض التهاب وتليف الكبد.


في المرحلة الثانية يبدأ تليف الكبد وتندبه في إعاقة تدفق الدم الطبيعي في الكبد، مما يعيق قدرة الكبد على العمل بشكل صحيح، إلا أنه في هذه المرحلة تبقى خلايا الكبد قادرة على القيام بوظائفها مع العلاج ويتم إبطاء امتداد التليف في الكبد، وتعرف هذه المرحلة بتليف الكبد التعويضي.


تليف الكبد المرحلة الثالثة

يتسبب نقص علاج مرض والتهاب الكبد في تقدم التليف وتدمير المزيد من أنسجة الكبد خلال سنوات، مما يجعل الكبد صلب ومتكتل وغير قادر على القايم بالمزيد من وظائفه، ويجعل تدفق الدم عبر الوريد البابي (الوريد الحامل للدم المحمل بالأغذية) إلى الكبد أمر مستحيل.


يتسبب منع تدفق الدم عبر الوريد البابي إلى الكبد في تدفق الدم نحو الطحال، مما يؤدي إلى المزيد من المشاكل في الطحال أيضاً مثل تضخم الطحال، بالإضافة إلى ما سبق بتسبب ارتفاع ضغط الوريد البابي في توسع الأوردة في المريء والمعدة (دوالي المعدة والمريء)، مما قد يسبب نزيف قاتل، وتعرف هذه المرحلة بتليف الكبد اللاتعويضي، أي أن خلايا الكبد لم تعد قادرة على القيام بوظائفها في تلبية احتياجات الجسم.


تليف الكبد المرحلة الرابعة

المرحلة الرابعة هي المرحلة الأخيرة من تليف الكبد التي يحدث خلالها فشل الكبد عندما تتلف معظم أنسجة الكبد وتستبدل بعقيدات محاطة بالأنسجة الليفية المتصلبة، وتعرف هذه المرحلة بتشمع الكبد ولا يعود الكبد في هذه المرحلة قادر على القيام بوظائفه.


هل تليف الكبد معدي؟

لا يعد تليف الكبد معدياً بحد ذاته، إنما يمكن للفيروسات المسببة لالتهاب الكبد الذي يقود إلى تليف الكبد مثل التهاب الكبد الوبائي ب والتهاب الكبد الوبائي سي أن تكون معدية، ولكن ذلك لا يعني أن جميع المصابين بعدوى التهاب الكبد الفيروسي سيعانون من تليف الكبد.


أعراض تليف الكبد

قد لا يعاني الكثير من المرضى من أعراض تليف الكبد في المرحلة الأولى والثانية من تليف الكبد أي في المرحلة التعويضية، وغالباً ما يتم اكتشاف تليف الكبد في هذه المرحلة بالصدفة عند إجراء الفحوصات المخبرية مثل تحليل وظائف الكبد للكشف عن حالة طبية أخرى.


يعاني المرضى الذين يصلون إلى المرحلة اللاتعويضية التي يمكن أن تبدأ من المرحلة الثانية لتليف الكبد من مجموعة واسعة من الأعراض ومنها:

  • الأعراض المعدية المعوية وغالباً ما تحدث نتيجة لارتفاع ضغط الوريد البابي ومنها:

  1. استسقاء البطن، أي تجمع السوائل في البطن وانتفاخه.

  2. البراز الدهني أو اللامع ذو اللون الفاتح أو الشاحب.

  3. تضخم الكبد والطحال.

  4. بروز أوردة البطن حول السرة وتعرف هذه الحالة برأس ميدوسا.

  5. دوالي المعدة والمريء مما قد يسبب النزيف عبر المستقيم، أو البراز الأسود، او تقيؤ الدم.

  • الأعراض الدموية، وتشمل على:

  1. فقر الدم بسبب نقص فيتامين ب9 (حمض الفوليك).

  2. فقر الدم الانحلالي بسبب إتلاف الكبد والطحال لخلايا الدم الحمراء بسرعة تفوق سرعة تكوينها.

  3. اختلالات تخثر الدم، مما يسبب سهولة النزيف أو ظهور الكدمات، أو زيادة تكون الجلطات.

  • الأعراض الكلوية: يتسبب تليف الكبد وتوسع الأوعية الدموية الطحالية في نقص تدفق الدم إلى الكلى، مما يتسبب في احتباس الصوديوم والماء في الجسم مؤدياً بدوره إلى الوذمات أي التورم الذي يصيب الأطراف والوجه، وفي النهاية قد يقود إلى فشل الكلى.

  • الأعراض الرئوية: يستبب تليف الكبد في الأعراض الرئوية التالية:

  1. ارتفاع ضغط الدم الرئوي (ارتفاع ضغط الشريان الرئوي).

  2. تجمع السوائل حول الرئتين مما يعيق تمدد الرئتين ويقلل من كفاءة التنفس.

  3. انخفاض تشبع الدم بالأكسجين، مما يسبب برودة الأطراف وزرقتها وزرقة الشفاه والأظافر، واختلال القدرات العقلية.

  4. سرعة التنفس.

  • الأعراض العقلية، وتحدث بسبب عدم قدرة الكبد على تخليص الدم من السموم، مما يسبب اختلال وظائف الدماغ وظهور أعراض مثل الارتباك والنسيان والرعشة.

  • تشمل أعراض تليف الكبد التي تظهر على الجلد على:

  1. الأوردة العنكبوتية، وهي الأوردة الزرقاء الصغيرة المتشعبة التي تظهر واضحة تحت سطح الجلد.

  2. اليرقان، أي تلون الجلد والأظافر وبياض العين باللون الأصفر.

  • يؤثر تليف الكبد أيضاً على الغدد المختلفة في الجسم، مما قد يسبب ما يلي:

  1. قصور الغدد التناسلية، مما يسبب انخفاض الرغبة الجنسية، أو العجز الجنسي، وضمور الخصية، وفقدان شعر الصدر أو الجسم لدى الرجال.

  2. التثدي، أي بروز الثدي لدى الرجال بسبب ارتفاع هرمون الإستروجين نتيجة لتليف الكبد، أما بالنسبة للنساء فقد يسبب ارتفاع الإستروجين في نزيف الحيض الغير منتظم، أو انقطاع الطمث، والعقم.



تشخيص تليف الكبد

تشمل الفحوصات التي تجرى لتشخيص الإصابة بمرض تليف الكبد وأهمها فحص وظائف الكبد، ومدى تقدمه، والسبب الكامن خلفه على ما يلي:

  • تحليل ناقلة أمين الاسبارتات (Aspartate transaminase or AST).

  • تحليل ناقلة أمين الانين (Alanine aminotransferase or ALT or SGPT).

  • تحليل الفوسفاتاز القلوي (Alkaline phosphatase or ALP).

  • تحليل ناقلة الببتيد غاما غلوتاميل (Gamma-glutamyl transpeptidase test or GGT).

  • تحليل النسبة المعيارية الدولية (بالانجليزي: International normalized ratio or INR): كان يطلق على هذا الفحص سابقاً اسم تحليل زمن البروثرومبين (بالانجليزي: Prothrombin time or PT).

  • تحليل 5'- نوكليوتيداز (5'- Nucleotidase).

  • تحليل زمن الثرومبوبلاستين الجزئي (بالانجليزي: Partial thromboplastin time or PTT).

  • تعداد الدم الشامل CBC.

  • تحليل تفاعل البولميراز المتسلسل PCR.

  • تحليل الأجسام المضادة للنواة (بالانجليزي: Anti-nuclear antibodies or ANA).

  • اختبار الأجسام المضادة للعضلات الملساء ASMA.

  • تحليل الأجسام المضادة للميكروسوم 1 الكبدي الكلوي ALKM-1.

  • تحليل الغلوبيولين المناعي IgG.

  • تحليل ألفا -1 أنتيتريبسين.

  • تصوير البطن بالموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

  • خزعة الكبد.


علاج تليف الكبد

هل يشفى مريض تليف الكبد؟ لا يوجد علاج نهائي لتليف الكبد، إلا في حال زراعة الكبد، لأن التلف في خلايا الكبد لا يمكن عكسه، ولا يمكن علاج تليف الكبد بالأعشاب. يهدف علاج تليف الكبد إلى إبطاء تقدم تلف أنسجة الكبد، والتخفيف من الأعراض، ومنع تطور المضاعفات، وعلاج السبب خلف تليف الكبد.


علاج المراحل المبكرة من تليف الكبد

في المراحل المبكرة من تليف الكبد ينصح المرضى بالأتي:

  • تجنب شرب الكحول.

  • أخذ لقاح التهاب الكبد الوبائي ب و سي.

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

  • فقدان الوزن.

  • ينصح المرضى أيضاً بعلاج العوامل المسببة للجفاف، وانخفاض ضغط الدم، والعدوى.

  • عدم استخدام أي أدوية دون استشارة الطبيب.


تتم خلال هذه المرحلة مراقبة حالة الكبد، ووظائف الكلى، وتطور الدوالي في المريء والمعدة، وإمكانية تقدم تليف الكبد إلى سرطان الكبد.

علاج سبب تليف الكبد

كما ذكرنا سابقاً من أهداف علاج تليف الكبد علاج السبب خلف تليف الكبد، مثل:

  • استخدام المضادات الفيروسية في حالات التهاب الكبد الوبائي.

  • الستيرويدات للتخفيف من التهاب الكبد.

  • كابتات المناعة في حالات تليف الكبد الناجم عن مهاجمة الجهاز المناعي للكبد.

  • أدوية حمض اورسوديوكسيكوليك وحمض أوبيتكوليك في حالات التهاب الأقنية الصفراوية الأولي.

  • استخلاب النحاس في داء ويلسون.

  • استخلاب الحديد في داء ترسب الأصبغة الدموية.


زراعة الكبد لمرضى تليف الكبد

تعد زراعة الكبد استراتيجية مهمة للمرضى الذين يعانون من المراحل المتقدمة من تليف الكبد، وقد أدى التقدم في التقنيات الجراحية وتثبيط المناعة لكي لا تهاجم الكبد المزروع إلى تحسن كبير في بقاء المريض على قيد الحياة، ولكن في حالات قليلة يمكن أن يتكرر تليف الكبد حتى بعد زراعة الكبد الجديد.


في الوقت الحالي تتراوح معدلات البقاء على قيد الحياة لمدة عام واحد بعد زراعة الكبد بين 85-90٪، ومعدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات أعلى من 70٪. تعد جودة الحياة بعد زراعة الكبد ممتازة في معظم الحالات.


أضرار تليف الكبد

هل تليف الكبد خطير؟ هل تليف الكبد يسبب الوفاة؟ نعم يعد مرض تليف الكبد خطير خاصة عند تركه دون علاج.


يعد تليف الكبد نفسه أحد مضاعفات أمراض الكبد المختلفة، كما تعد الأعراض المذكورة سابقاً هي نفسها مضاعفات تليف الكبد، ومنها الاعتلال الدماغي الكبدي، والاعتلال الرئوي الكبدي، والاعتلال الكلوي الكبدي، والنزيف، وتضخم الطحال، وقد يؤدي تليف الكبد أيضاً إلى فشل الكبد والوفاة، وغالباً ما تحدث الوفاة لدى مرضى تليف الكبد نتيجة لنزيف دوالي المريء الذي يسبب صدمة نقص حجم الدم.


سير تليف الكبد

تتراوح مدة حياة مريض تليف الكبد للمرضى الذين يعانون من المراحل التعويضية من تليف الكبد أي المرحلة الأولى وأحياناً الثانية للبقاء على قيد الحياة لمدة عشرة سنوات بنسبة 47%.


بمجرد انتقال تليف الكبد إلى المرحلة اللاتعويضية وبدء اعتلال الدماغ الكبدي والاستسقاء وغيرها من المضاعفات بالظهور ينخفض احتمال بقاء المريض على قيد الحياة لمدة عشرة سنوات إلى 16%، أما معدل بقاء المريض في هذه المراحل على قيد الحياة لمدة تتراوح بين عام إلى عامين فتتراوح بين 85-100%، وتنخفض هذه النسبة مع ازدياد سوء وتقدم تليف الكبد.



المراجع

  1. Sharma B, John S. Hepatic Cirrhosis. [Updated 2022 Oct 31]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK482419/

  2. Schuppan, D., & Afdhal, N. H. (2008). Liver cirrhosis. Lancet (London, England), 371(9615), 838–851. https://doi.org/10.1016/S0140-6736(08)60383-9

  3. Wiegand, J., & Berg, T. (2013). The etiology, diagnosis and prevention of liver cirrhosis: part 1 of a series on liver cirrhosis. Deutsches Arzteblatt international, 110(6), 85–91. https://doi.org/10.3238/arztebl.2013.0085

  4. Perez, I. C., Bolte, F. J., Bigelow, W., Dickson, Z., & Shah, N. L. (2021). Step by Step: Managing the Complications of Cirrhosis. Hepatic medicine : evidence and research, 13, 45–57. https://doi.org/10.2147/HMER.S278032

  5. Yoshiji, H., Nagoshi, S., Akahane, T., Asaoka, Y., Ueno, Y., Ogawa, K., Kawaguchi, T., Kurosaki, M., Sakaida, I., Shimizu, M., Taniai, M., Terai, S., Nishikawa, H., Hiasa, Y., Hidaka, H., Miwa, H., Chayama, K., Enomoto, N., Shimosegawa, T., Takehara, T., … Koike, K. (2021). Evidence-based clinical practice guidelines for Liver Cirrhosis 2020. Journal of gastroenterology, 56(7), 593–619. https://doi.org/10.1007/s00535-021-01788-x

  6. Mansour, D., & McPherson, S. (2018). Management of decompensated cirrhosis. Clinical medicine (London, England), 18(Suppl 2), s60–s65. https://doi.org/10.7861/clinmedicine.18-2-s60

  7. LiverTox: Clinical and Research Information on Drug-Induced Liver Injury [Internet]. Bethesda (MD): National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases; 2012-. Cirrhosis. [Updated 2019 May 4]. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK548598/


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page