top of page

التهاب العمود الفقري


لقطة مقربة للمعالج يشرح أعراض التهاب المفاصل
التهاب العمود الفقري

التهاب العمود الفقري مصطلح شائع يشير إلى حالة يطلق عليها علمياً التهاب الفقار اللاصق (بالانجليزي: Ankylosing spondylitis or AS) أو التهاب الفقار المقسط وتعني الالتهاب طويل الأمد (المزمن) الذي يصيب مفاصل العمود الفقري والمفاصل العجزية الحرقفية أي مفاصل أسفل الظهر، والأنسجة المحيطة بها مثل الأوتار والأربطة، وفي المراحل المتقدمة يمكن أن يسبب اندماج أو التصاق فقرات العمود الفقري ببعضها [4].


عادةً ما تظهر أعراض التهاب العمود الفقري قبل سن الثلاثين عام، ويتم تشخيص أقل من 5% من حالات التهاب العمود الفقري لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عام، ويعد الرجال أكثر عرضة للإصابة بالتهاب العمود الفقري من النساء [3].


قائمة عناوين موضوع التهاب العمود الفقري

يمكن الانتقال إلى الجزء المطلوب من موضوع التهاب العمود الفقري مباشرة من خلال الضغط على الرابط المطلوب في القائمة التالية:


أسباب التهاب العمود الفقري

يحدث التهاب العمود الفقري نتيجة للاضطراب المناعي، أي مهاجمة الجهاز المناعي لمفاصل العمود الفقري، والمفاصل العجزية الحرقفية والأنسجة المحيطة بها عن طريق الخطأ، ولا يزال سبب هذا الاضطراب غير معروف [1] [4].


يعتقد أن التهاب العمود الفقري يحدث نتيجة لعوامل بيئية وعوامل وراثية، وتشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب العمود الفقري على ما يلي [1] [4]:



أعراض التهاب العمود الفقري

يحدث التهاب العمود الفقري بشكل تدريجي، ويمكن أن يكون أكثر من عضور مصاب بالالتهاب وفقاً لطبيعة المرض بما أنه مرض جهازي، لذا يمكن أن يعاني المريض من مجموعة من الأعراض التي قد تكون مبهمة وغير مترابطة [2] [3].


تشمل أعراض التهاب العمود الفقري على ما يلي [2] [3]:


مميزات ألم التهاب العمود الفقري

يتميز التهاب العمود الفقري بألم وتصلب الظهر خاصة ألم أسفل الظهر، ويتميز ألم الظهر الناجم عن التهاب العمود الفقري بالخصائص التالية:

  • زيادة شدة الألم بشكل تدريجي مع تقدم السن بسبب تقدم التهاب وتلف مفاصل العمود الفقري، وعادةً ما يعاني المريض من ألم الظهر قبل سن الأربعين بما في ذلك في سن الطفولة والمراهقة.

  • تراجع شدة ألم الظهر عند ممارسة التمارين الرياضية.

  • عدم تراجع شدة الألم مع الراحة.

  • ألم الظهر الذي تزداد شدته خلال الليل، وتتراجع شدة الألم عند الاستيقاظ.

  • زيادة سوء الألم عند التعرض للبرد أو الرطوبة.


أعراض التهاب العمود الفقري الأخرى

تشمل أعراض التهاب العمود الفقري الأخرى بالإضافة إلى ألم الظهر على ما يلي:

  • تصلب العمود الفقري وانخفاض نطاق حركته.

  • تغير في شكل العمود الفقري وزيادة تحدبه.

  • التهاب وألم المفاصل في الأطراف في بعض الحالات.

  • أعراض التهاب القزحية مثل احمرار العين، وكثرة تدميعها، وعدم تحمل الضوء، ويعد ثاني أكثر أعراض التهاب العمود الفقري شيوعاً.

  • المعاناة من ألم والتهاب الارتكاز أي ألم المناطق التي ترتكز فيها العضلات على العظام، أو مكان اتصال العضلات والأربطة والأوتار في العظام.


تشخيص التهاب العمود الفقري

يعد تشخيص التهاب العمود الفقري تحدي بالنسبة للأطباء بسبب أعراضه المبهمة، وعدم إظهار صور الأشعة لأي تغيرات في المفاصل في بداية المرض مما قد يؤخر تشخيصه، وغالباً ما يتم تشخيصه بشكل خاطئ بأنه ألم عضلي ليفي (بالانجليزي: Fibromyalgia) [1].


تشمل الفحوصات التي يمكن أن يجريها الطبيب للكشف عن التهاب العمود الفقري وتشخيصه على ما يلي [1] [2]:

  • تصوير العمود الفقري بالأشعة السينية.

  • تصوير الظهر بالرنين المغناطيسي.

  • الفحوصات الوراثية للكشف عن وجود بعض الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب العمود الفقري مثل تحليل مستضد الكريات البيض البشرية ب 27 (بالانجليزي: Human leukocyte antigen B27 or HLA-B27) ولكن لا يتم إجراء هذا التحليل بشكل روتيني.

  • تحليل الدم الشامل (CBC).

  • تحليل معدل سرعة ترسيب كريات الدم الحمراء (ESR).


للمزيد: مرض كرون


علاج التهاب العمود الفقري

كيف أتخلص من التهاب العمود الفقري؟ لا يمكن علاج التهاب العمود الفقري نهائياً ولكن تهدف التدخلات العلاجية التي يقوم بها الأطباء إلى تخفيف الأعراض، وتحسين نطاق حركة العمود الفقري ومنع تطور المضاعفات مثل اندماج فقرات العمود الفقري [2] [4].


تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والعلاج الطبيعي على تخفيف أعراض التهاب العمود الفقري [2] [4].


تشمل طرق علاج التهاب العمود الفقري على ما يلي [2] [4]:


أدوية التهاب العمود الفقري

توصف الأدوية وفقاً لمدى تقدم الحالة للتخفيف من أعراض التهاب العمود الفقري، ولكبت الجهاز المناعي ومنعه من مهاجمة المفاصل بين الفقرات، والمفاصل العجزية والأنسجة المحيطة بها، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يلي:

  • مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية للتخفيف من الألم والالتهاب الذي يعاني منه المريض ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يلي:

  1. إندوميثاسين (Indomethacin).

  2. ميلوكسيكام (Meloxicam).

  3. كيتوبروفين (Ketoprofen).

  4. ديكلوفيناك (Diclofenac).

  5. نابروكسين (Naproxen).

  • مثبطات عامل نخر الورم ألفا (TNF-α) والأجسام المضادة وحيدة النسيلة للتخفيف من رد الفعل الالتهابي، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:

  1. إنفليكسيماب (Infliximab).

  2. إيتانيرسيبت (Etanercept).

  3. أداليموماب (Adalimumab).

  4. ريتوكسيماب (Rituximab).

  5. يوستكينيوماب (Ustekinumab).

  6. سيكوكينوماب (Secukinumab).

  • الكابتات المناعية وتستخدم لكبت الجهاز المناعي ومنعه من من مهاجمة مفاصل العمود الفقري، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يلي:

  1. سيليكوكسيب (Celecoxib).

  2. إيتوريكوكسيب (Etoricoxib).

  3. لفلونوميد (Leflunomide).

  4. آزاثيوبرين (Azathioprine).

  5. ميثوتريكسيت (Methotrexate).

  • الكورتيزونات (الستيرويدات) وتستخدم للتخفيف من التهاب مفاصل العمود الفقري، والتخفيف من مهاجمة الجهاز المناعي للمفاصل في الحالات التي لا تستجيب للعلاج بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:

  1. بريدنيزون (Prednisone).

  2. هيدروكورتيزون (Hydrocortisone).


عملية التهاب العمود الفقري

يتم اللجوء للجراحة في حالات محددة مثل عند تحدب وتشوه العمود الفقري وتطور المضاعفات، مثل مشاكل الجهاز التنفسي، وقصر الحبل الشوكي.


تجرى عمليات قطع العظم التصحيحية (بالانجليزي: Corrective osteotomy) لعلاج التحام الفقرات وتحدب العمود الفقري بعدة تقنيات.


يوصى بهذه العمليات في حالات تحدب الظهر الشديد، أو التهاب مفصل الورك المتقدم وتجرى بهدف منع تقدم تشوه العمود الفقري، ولاستعادة التوازن المحوري للجسم، وتخفيف الألم الناجم عن إرهاق العضلات، وتحسين وظائف الجهاز الهضمي والتنفسي.


أضرار التهاب العمود الفقري

هل التهاب العمود الفقري خطير؟ يتسبب التهاب العمود الفقري المتروك دون علاج بالعديد من المضاعفات، ومنها [3] [4]:

  • كسور فقرات العمود الفقري.

  • متلازمة ذيل الفرس (بالانجليزي: Cauda equina syndrome) وهي الضغط الذي يحدث على جذور الأعصاب التي تعصب الأطراف السفلية وأعضاء الحوض نتيجة لتشوه العمود الفقري والمفاصل العجزية الحرقفية، مما يسبب مزيجاً من الأعراض مثل سلس البول، والعجز الجنسي وغيرها.

  • التعظم المنتبذ (بالانجليزي: Hheterotopic ossification) وهو تكون زوائد عظمية شاذة خارج الهيكل العظمي.

  • قلس الصمام الأبهر (بالانجليزي: Aortic regurgitation) أو قصور الصمام الأبهر، وتعني عدم إغلاق الصمام الأبهر بالكامل بعد تمريره للدم.

  • التليف الرئوي (بالانجليزي: Pulmonary fibrosis) أي تشكل أنسجة ندب ليفية صلبة في الرئتين نتيجة للالتهاب المتكرر تمنع عمل الرئتين بشكل صحيح.



المراجع

[1] Ebrahimiadib, N., Berijani, S., Ghahari, M., & Pahlaviani, F. G. (2021). Ankylosing Spondylitis. Journal of ophthalmic & vision research, 16(3), 462–469. https://doi.org/10.18502/jovr.v16i3.9440

[2] Khan, M. (n.d.). Ankylosing Spondylitis [Review of Ankylosing Spondylitis]. Medscape Rheumatology; WebMD. https://www.medscape.org/viewarticle/544971_1

[3] Wenker KJ, Quint JM. Ankylosing Spondylitis. [Updated 2023 Jun 20]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2023 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK470173/

[4] Zhu, W., He, X., Cheng, K., Zhang, L., Chen, D., Wang, X., Qiu, G., Cao, X., & Weng, X. (2019). Ankylosing spondylitis: etiology, pathogenesis, and treatments. Bone research, 7, 22. https://doi.org/10.1038/s41413-019-0057-8


Comentarios


Los comentarios se han desactivado.
bottom of page