top of page

فيتامين سي
فيتامين سي

ما هو فيتامين سي؟ يطلق على فيتامين سي (Vitamin C) أيضاً فيتامين ج أو حمض الإسكوربيك، وهو فيتامين قابل للذوبان في الماء يوجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، ويمكن الحصول عليه في شكل مكمل غذائي يطلق عليها بشكل شائع حبوب فيتامين سي، أو كبسولات فيتامين سي، أو دواء فيتامين سي.


لا يصنع جسم الإنسان فيتامين سي، ولا تخزنه أنسجة الجسم بشكل جيد، لذا يجب الحصول على حصة يومية من منه للحفاظ على صحة الجسم.


يعد فيتامين سي من الفيتامينات الضرورية جداً لصحة الجسم، وذلك بسبب دخوله في إنتاج الكولاجين الذي يعد مكوناً أساسياً للأنسجة الليفية التي تساعد في التئام الجروح، ويشارك أيضاً في طريقة تعامل الجسم مع البروتينات، وهو من مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الجذور الحرة التي تسبب شيخوخة الخلايا وتطور السرطان، بالإضافة إلى دوره الحاسم في تعزيز مناعة الجسم.


يساعد فيتامين سي أيضاً في امتصاص الحديد، إلا أن الحرارة والضوء يدمرانه، كما أنه يتسرب في الماء عند طهو الخضار، لذا يجب تناول سوائل الخضار المقطعة أو المطهوة لفترة قصيرة للحصول عليه، أما الطهو لفترة طويلة فيدمر فيتامين سي.


فوائد فيتامين سي

شاع تداول الكثير من المعلومات حول فوائد فيتامين سي، مثل فوائد فيتامين سي للبشرة، وفيتامين سي للتبيض، إلا أن هذه الفوائد لفيتامين سي غير مثبتة علمياً، تتضمن أهم فوائد فيتامين سي الصحية المحتملة الآتي:


فيتامين سي للوقاية من السرطان

تشير الدلائل العلمية إلى ارتباط استهلاك الفواكه و الخضار التي تحتوي على نسبة مرتفعة من فيتامين سي بانخفاض خطر الإصابة بمعظم أنواع السرطان، وقد يعود السبب في ذلك إلى وظيفة فيتامين سي كمضاد للأكسدة، مما يقلل من الضرر التأكسدي الذي يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.


تشمل أنواع السرطانات التي قد يساعد فيتامين سي في الوقاية منها على:


فيتامين سي لعلاج السرطان

تشير الأبحاث الأولية إلى أن إعطاء المريض جرعات كبيرة من فيتامين سي عن طريق الوريد قد يبشر بالخير في علاج الأورام صعبة العلاج، لكن ما تزال فوائد فيتامين سي للرجال والنساء في علاج السرطان بحاجة إلى المزيد من الدراسة لإثباتها، كما أنها تشكل بعض القلق بسبب تفاعل فيتامين سي مع العلاج الاشعاعي والكيميائي.


فيتامين سي لخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

تشير الكثير من الدلائل إلى ارتباط تناول الخضار والفواكه الغنية بفيتامين سي بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقد يعود السبب في ذلك أيضاً إلى دور فيتامين سي كمضاد للأكسدة، مما يقلل من مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة (الكوليسترول الضار) الذي يعد السبب الرئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية.


بالإضافة إلى خصائصه المضادة للأكسدة فقد ثبت أن لفيتامين سى دور في توسع الأوعية الدموية، والتقليل من موت خلايا العضلات الملساء في الأوعية الدموية، مما يمنع التصاق اللويحات التي تسبب تصلب الشرايين بجدران الأوعية الدموية.



فيتامين سي للوقاية من التنكس البقعي المرتبط بالتقدم في السن

يعد التنكس البقعي المرتبط بتقدم السن واعتام عدسة العين من الأسباب الرئيسة لفقدان البصر لدى كبار السن، وقد يساهم الإجهاد التأكسدي في تطور كلتا الحالتين، لذا افترض الباحثون أن فيتامين سي ومضادات الأكسدة الأخرى قد يساهمان في الوقاية من الإصابة بهذه الحالات.


فيتامين سي للزكام

يقلل استخدام فيتامين سي كومبليكس، أو فيتامين سي فوار بشكل وقائي قبل الإصابة بعدوى الزكام من مدة المرض بنسبة 8% لدى البالغين، وبنسبة 14 % لدى الأطفال، ويقلل أيضاً من شدة الأعراض، وقد يعود السبب في ذلك إلى التأثير المضاد للهيستامين (يمنع ظهور أعراض الحساسية) للجرعات العالية لفيتامين سي.


كما أن فيتامين سي مع الزنك يعزز من قوة الجهاز المناعي، لكن لا يساعد استخدام فيتامين سي بعد ظهور أعراض الزكام في علاج الأعراض أو تقليل مدتها أو شدتها.


بشكل عام تشير الدراسات إلى أن تناول فيتامين سي بانتظام بجرعات لا تقل عن 200 ملليغرام يومياً لا يقلل من خطر الإصابة بالزكام.


جرعة فيتامين سي اليومية الموصى بها

لا يجب أن تتعدى جرعة فيتامين سي اليومية 2000 ملليغرام للبالغين لتجنب خطر فرط الجرعة والأضرار المترتبة عليها.


تشمل جرعة فيتامين سي اليومية الموصى بها حسب الفئات العمرية ما يأتي:

السن

ذكر

أنثى

حامل

مرضع

0 - 6 أشهر

40 ملليغرام

40 ملليغرام

ـــــــــــــــ

ـــــــــــــــ

7 - 12 شهر

50 ملليغرام

50 ملليغرام

ـــــــــــــــ

ـــــــــــــــ

1 - 3 سنوات

15 ملليغرام

15 ملليغرام

ـــــــــــــــ

ـــــــــــــــ

4 - 8 سنوات

25 ملليغرام

25 ملليغرام

ـــــــــــــــ

ـــــــــــــــ

9 - 13 سنة

45 ملليغرام

45 ملليغرام

ـــــــــــــــ

ـــــــــــــــ

14 - 18 سنة

75 ملليغرام

65 ملليغرام

80 ملليغرام

115 ملليغرام

19 عام وأكثر

90 ملليغرام

75 ملليغرام

85 ملليغرام

120 ملليغرام


لرؤية النتائج كاملة اسحب الجدول لليمين <<<<<<<


مصادر فيتامين سي الغذائية

تعد الفواكه والخضار أفضل مصدر لفيتامين سي، وتشمل بعض أنواع الخضار والفواكه الغنية بفيتامين سي ما يأتي:

  • الحمضيات، ومنها البرتقال، الليمون، الجريب فروت.

  • الكيوي.

  • الفلفل الحلو.

  • الفراولة.

  • الطماطم.

  • الخضراوات الصليبية، مثل: البروكلي، براعم بروكسل، الملفوف، القرنبيط.

  • البطاطا البيضاء.


نقص فيتامين سي

يتسبب نقص فيتامين سي الشديد في الإصابة بمرض الاسقربوط (بالانجليزي: Scurvy)، ولكن في العصر الحالي يعد نقص فيتامين سي والإصابة بالإسقربوط من الحالات النادرة.


يحدث داء الإسقربوط في غضون شهر من تناول أقل من 10 ملليغرام يومياً من فيتامين سي، وتتضمن أعراض الإسقربوط ما يلي:

  • التعب.

  • سهولة الإصابة بالكدمات.

  • ألم المفاصل.

  • سوء التئام الجروح.

  • تجعد الشعر.

  • تساقط الشعر.

  • تورم اللثة ونزيفها.

  • فقدان الأسنان.

  • ضعف العظام.

  • الوفاة في حالات نادرة.



الفئات المعرضة لنقص فيتامين سي

الفئات المعرضة لخطر الحصول على كميات غير كافية من فيتامين سي (أقل من 10 ملليغرام يومياً) هي:

  • المدخنون، والأشخاص الذين يتعرضون للتدخين السلبي. ويعود السبب جزئياً في ذلك إلى زيادة الإجهاد التأكسدي في الجسم.

  • الأطفال الذين يتغذون على الحليب الاصطناعي، والسبب فقدان الطفل لحليب الأم الغني بفيتامين سي، وأن حليب البقر الذي يتغذى عليه الطفل يفتقر إلى فيتامين سي، بالإضافة إلى أن المياه الساخنة المستخدمة في تحضير زجاجة الحليب للطفل تدمر فيتامين سي.

  • التنوع الغذائي المحدود وعدم تناول ما يكفي من الخضار والفواكه.

  • الأشخاص الذين يعانون من سوء الامتصاص المعوي.

  • بعض الحالات المرضية التي تقلل من امتصاص فيتامين سي أو تزيد من حاجة الجسم إليه، ومنها:

  1. بعض أنواع السرطان.

  2. المرضى الذين يعانون من المراحل النهائية من الفشل الكلوي.

  3. المرضى الذين يتعرضون لغسيل الكلى.

  • شرب الكحول.

  • الأشخاص الذين يعملون أو يمارسون الرياضة في طقس شديد البرودة.

  • التعرض للكثير من الضغط النفسي والجسدي.

  • المرض لمدة طويلة.

  • التعرض لعملية جراحية كبرى.

  • الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية.

  • الأشخاص الذين يعانون من نقص أحماض المعدة.

  • الأشخاص الذين تعرضوا لاستئصال جزئي أو كلي للمعدة.


أضرار جرعة فيتامين سي المفرطة

لا يرتبط استهلاك فيتامين سي المعتدل بأي آثار جانبية، لأن الكميات الزائدة على حاجة الجسم منه يتم طرحها مع البول خارج الجسم، أما عند تناول جرعات مفرطة منه فقد تشمل أضرار فيتامين سي والآثار الجانبية على ما يلي:

  • ألم وتقلصات المعدة.

  • الغثيان.

  • القيء.

  • الإسهال.

  • التبول أكثر من المعتاد.

  • خروج الدم مع البول.

  • تفاقم أعراض حصى الكلى.


التداخلات الدوائية لفيتامين سي

تجب استشارة الطبيب عند استخدام فيتامين سي مع الأدوية التالية:

  • أسيتامينوفين (Acetaminophen) أو مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم، لأن فيتامين سي يزيد من الآثار الجانبية لهذه الأدوية.

  • اسبرين (Aspirin)، إذ قد يتسبب فيتامين سي في تراكم الأسبرين في الجسم، كما يمنع الأسبرين امتصاص فيتامين سي.

  • يمنع فيتامين سي الأدوية المضادة للاختلاج والمهدئة والمنومة من العمل كما هو مطلوب في الجسم، ومنها:

  1. فينوباربيتال (Phenobarbital).

  2. بنتوباربيتال (Pentobarbital).

  3. سيكوباربيتال (Secobarbital) .

  • يقلل فيتامين سي من كمية دواء فلوفينازين (Fluphenazine) في الجسم، وهو دواء يستخدم لعلاج الذهان والاكتئاب.

  • يقلل فيتامين سي من كمية دواء اندينافير (Indinavir) في الجسم، وهو مضاد فيروسي يستخدم لعلاج حالات العدوى الفيروسية الصعبة، ومنها عدوى فيروس العوز المناعي البشري-الإيدز.

  • تقلل هرمونات الإستروجين التي تؤخذ عن طريق الفم من مفعول فيتامين سي في الجسم.

  • تمنع المضادات الحيوية، ومنها التتراسيكلين (Tetracycline) فيتامين سي من العمل كما هو مطلوب في الجسم.

  • يمنع فيتامين سي مفعول دواء وارفارين (Warfarin) في منع تخثر الدم .


تداخل فيتامين سي مع المكملات الغذائية والأعشاب

تشمل المكملات الغذائية والأدوية العشبية التي قد يتداخل أو يتفاعل معها فيتامين سي على ما يلي:

  • يزيد فيتامين سي من امتصاص الحديد في الجسم.

  • تتداخل الجرعات الكبيرة من فيتامين سي مع امتصاص فيتامين ب 12 وأيضه في الجسم.

  • قد تتفاعل الجرعات الكبيرة من فيتامين سي مع الأعشاب والمكملات الغذائية التي لها نشاط هرموني، أو مضاد للبكتيريا، أو مانع لتخثر الدم في الجسم.

  • يحمي فيتامين c ومضادات الأكسدة الأخرى الخلايا السرطانية من تأثير العلاج الإشعاعي والكيميائي، ومنها أدوية العلاج الكيميائي مثل:

  1. سيكلوفوسفاميد (Cyclophosphamide).

  2. بوسولفان (Busulfan).

  3. كارموستين (Carmustine).

  4. دوكسوروبيسين (Doxorubicin).

  5. ثيوتيبا (Thiotepa).


لذا يجب على مرضى السرطان عدم استخدام مكملات أو حبوب فيتامين سي دون استشارة الطبيب.


للمزيد: الزنك


المراجع

  1. Abdullah M, Jamil RT, Attia FN. Vitamin C (Ascorbic Acid) [Updated 2022 Jan 25]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. : https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK499877/

  2. Fenech, M., Amaya, I., Valpuesta, V., & Botella, M. A. (2019). Vitamin C Content in Fruits: Biosynthesis and Regulation. Frontiers in plant science, 9, 2006. https://doi.org/10.3389/fpls.2018.02006

  3. Blaszczak, W., Barczak, W., Masternak, J., Kopczyński, P., Zhitkovich, A., & Rubiś, B. (2019). Vitamin C as a Modulator of the Response to Cancer Therapy. Molecules (Basel, Switzerland), 24(3), 453. https://doi.org/10.3390/molecules24030453

  4. Chambial, S., Dwivedi, S., Shukla, K. K., John, P. J., & Sharma, P. (2013). Vitamin C in disease prevention and cure: an overview. Indian journal of clinical biochemistry : IJCB, 28(4), 314–328. https://doi.org/10.1007/s12291-013-0375-3

  5. Ralli, E. P., Friedman, G. J., & Rubin, S. H. (1938). THE MECHANISM OF THE EXCRETION OF VITAMIN C BY THE HUMAN KIDNEY. The Journal of clinical investigation, 17(6), 765–770. https://doi.org/10.1172/JCI101006

  6. Levine, M., Conry-Cantilena, C., Wang, Y., Welch, R. W., Washko, P. W., Dhariwal, K. R., Park, J. B., Lazarev, A., Graumlich, J. F., King, J., & Cantilena, L. R. (1996). Vitamin C pharmacokinetics in healthy volunteers: evidence for a recommended dietary allowance. Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America, 93(8), 3704–3709. https://doi.org/10.1073/pnas.93.8.3704

  7. Hemilä, H., & Chalker, E. (2013). Vitamin C for preventing and treating the common cold. The Cochrane database of systematic reviews, 2013(1), CD000980. https://doi.org/10.1002/14651858.CD000980.pub4

  8. McRae M. P. (2008). Vitamin C supplementation lowers serum low-density lipoprotein cholesterol and triglycerides: a meta-analysis of 13 randomized controlled trials. Journal of chiropractic medicine, 7(2), 48–58. https://doi.org/10.1016/j.jcme.2008.01.002

  9. Ness, A., Egger, M., & Smith, G. D. (1999). Role of antioxidant vitamins in prevention of cardiovascular diseases. Meta-analysis seems to exclude benefit of vitamin C supplementation. BMJ (Clinical research ed.), 319(7209), 577. https://doi.org/10.1136/bmj.319.7209.577

  10. Lykkesfeldt J. (2020). On the effect of vitamin C intake on human health: How to (mis)interprete the clinical evidence. Redox biology, 34, 101532. https://doi.org/10.1016/j.redox.2020.101532


Comentarios


Los comentarios se han desactivado.
bottom of page