top of page

المياه البيضاء


طبيبة تقوم بفحص عين مريض كبير في السن
المياه البيضاء

ما هي المياه البيضاء؟ يعرف الساد (بالانجليزي: Cataract) بالعديد من الأسماء، ومنها المياه البيضاء، أو الكاتاراكت، أو إعتام عدسة العين، أو عتامة العين [4].


المياه البيضاء منطقة ضبابية أو غائمة تتشكل في عدسة العين نتيجة تكتل وتجمع البروتينات الموجودة في العين على العدسة ببطء، مما يمنع عدسة العين من إرسال صور واضحة إلى شبكية العين التي تحول الضوء الذي يصل إليها عبر العدسة إلى إشارات ترسل عن طريق العصب البصري إلى الدماغ ليتمكن من تحليل الصور التي نراها [4].


يتطور إعتام عدسة العين ببطء مع مرور الوقت، ويتداخل في النهاية مع الرؤية لدى المريض، وقد ينتهي الأمر بإصابة كلتا العينين بالساد، ويعد إعتام عدسة العين من الحالات الشائعة لدى كبار السن، ويطلق على هذه الحالة بشكل شائع اسم الساد الشيخي أو الساد الشيخوخي [4].


قائمة عناوين موضوع المياه البيضاء

يمكن الوصول للجزء المطلوب من موضوع المياه البيضاء من خلال الضغط على الرابط في القائمة التالية:


أنواع المياه البيضاء

يصنف الساد إلى عدة أنواع وفقاً للعديد من العوامل، ومنها منطقة المياه البيضاء في العين، وسبب تكونه، وتشتمل أنواع الساد على ما يلي [2] [4] [5] [6]:


الساد القشري

يظهر الساد القشري (بالانجليزي: Cortical cataracts) على شكل بقعة بيضاء على جزء العدسة المسمى بالقشرة، وهي الجزء المحيطي أو الخارجي من عدسة العين.


غالباً ما يظهر الساد القشري على شكل عجلة ذات قضبان تتجه باتجاه منتصف العدسة، ويميل الضوء إلى التشتت عندما يصدم بالمناطق الضبابية الشبيهة بالقضبان المتكونة في العدسة نتيجة المياه البيضاء، مما يؤثر على وضوح الرؤية.


الساد التصلبي النووي

الساد التصلبي النووي (بالانجليزي: Nuclear Sclerotic Cataract) هو النوع الأكثر شيوعاً من المياه البيضاء، وترتبط الإصابة به بتقدم السن.


يتسبب الساد التصلبي النووي في تكون ضباب أصفر بشكل تدريجي مع تصلب في الجزء المركزي من عدسة العين الذي يعرف بالنواة، وعادةً ما تحدث تغيرات الرؤية نتيجة الساد التصلبي النووي تدريجياً.


في بعض الأحيان قد يلاحظ المرضى الذين يعانون من الساد النووي التصلبي تحسناً كبيراً في الرؤية القريبة قبل أن يتدهور البصر لديهم بدرجة كبيرة، ويشار إلى هذه الحالة باسم الرؤية الثانية، وعادةً ما تكون هذه المرحلة من تحسن البصر مؤقتة فقط.


الساد الخلفي تحت المحفظة

الساد الخلفي تحت المحفظة (بالانجليزي: Posterior Subcapsular Cataract or PSC) هو الميان البيضاء التي تتطور على السطح الخلفي لعدسة العين أسفل كيس المحفظة التي تضم عدسة العين مباشرة.


يتسبب الساد الخلفي تحت المحفظة بعدم وضوح الرؤية القريبة، والحساسية والشعور بالضيق تجاه الضوء، ورؤية وهج أو هالات حول الضوء.


يعد هذا النوع من المياه البيضاء أكثر شيوعاً لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري، وتعرف هذه الحالة باعتلال الشبكية السكري، ويمكن أن يتطور أيضاً لدى المرضى الذين يستخدمون الستيرويدات (الكورتيزون) لأوقات طويلة من الزمن.


الساد الثانوي

يمكن أن يحدث الساد الثانوي (بالانجليزي: Secondary Cataracts) أحياناً بعد التعرض لجراحة في العين، ومنها:

  • جراحة المياه الزرقاء التي تعرف أيضاً بالجلوكوما (بالانجليزي: Glaucoma).

  • بعد جراحة الشبكية.

  • يعد الأشخاص الذين يتناولون الستيرويدات لمدة طويلة معرضين أيضاً للإصابة بالساد الثانوي.


الساد الرضحي

يحدث الساد الرضحي (بالانجليزي: Traumatic Catarac) بعد التعرض لصدمة مباشرة في العين، أو بعد التعرض لمواد كيميائية معينة، وقد يتطور هذا النوع من المياه البيضاء مباشرة بعد الصدمة، أو بعد سنوات من التعرض للصدمة.


الساد الخلقي

الساد الخلقي (بالانجليزي: Congenital Cataract) هو النوع الأقل شيوعاً من أنواع المياه البيضاء، وقد يولد الطفل مصاباً بهذا النوع من المياه البيضاء، أو قد يتطور خلال السنة الأولى من حياة الطفل.


في بعض الأحيان قد لا تكون المياه البيضاء التي تنتقل وراثياً كبيرة بدرجة كافية تؤثر في الرؤية لدى الطفل، ومع ذلك إذا ورث الطفل المياه البيضاء بدرجة كبيرة فيجب إزالتها لتجنب تطور مشاكل الرؤية لدى الطفل، مثل الحول.


الساد الإشعاعي

يعد الساد الإشعاعي (بالانجليزي: Radiation Cataract) نادراً، ويحدث نتيجة التعرض لأنواع معينة من الإشعاعات، وقد يحدث الساد الإشعاعي نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس، أو نتيجة الخضوع للعلاج الإشعاعي للسرطان.


للمزيد: الجدري


أسباب المياه البيضاء

تحدث المياه البيضاء عادةً نتيجة تقدم السن، إلا أن بعض حالات المياه البيضاء قد تحدث نتيجة مسببات وراثية، أو ترتبط بمتلازمات أو أمراض جهازية.


تشتمل العوامل التي تزيد من خطر تطور المياء البيضاء في العين على ما يلي [2] [4] [5]:

  • التدخين.

  • استخدام الكحول.

  • التعرض للأشعة السينية.

  • الصدمة المباشرة في العين.

  • السمنة.

  • ارتفاع ضغط الدم.

  • مرض السكري.

  • الحرارة نتيجة للتعرض للأشعة تحت الحمراء.

  • الأمراض الجهازية مثل الذئبة.

  • سوء التغذية.

  • التهاب القزحية.

  • استخدام الأدوية الجهازية، مثل الكورتيكوستيرويدات.

  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية لأوقات طويلة.


أعراض المياه البيضاء

تشتمل التغيرات في الرؤية التي قد تشير إلى الإصابة بالمياه البيضاء على ما يلي [4] [5]:

  • الحساسية للضوء.

  • الرؤية الضبابية.

  • الرؤية المزدوجة.

  • مواجهة صعوبة في الرؤية جيداً في الليل.

  • رؤية الألوان الزاهية صفراء أو باهتة.


أعراض المياه البيضاء عند الأطفال

يمكن أن تختلف أعراض المياه البيضاء في العين عند الأطفال في المراحل المبكرة من الطفولة وفقًا لمدى تعتيم عدسة العين، ومكان المياه البيضاء في العدسة، وعلى إذا ما كانت إحدى العينين مصابة أو كلتاهما [4] [5].


من الصعب ملاحظة أعراض المياه البيضاء إذا كان الطفل صغيراً جداً في السن، ويمكن أن تشمل أعراض الساد الخلقي على ما يلي [4] [5]:

  • ضعف الرؤية، إذ يمكن أن يلاحظ الوالدان أن الطفل يواجه صعوبة في التعرف إلى الأشياء، أو الأشخاص، أو تتبعها بعيونه.

  • رأرأة العين، هي حركة العين السريعة غير المنضبطة لدى الطفل.

  • تحول لون البؤبؤ إلى اللون الأبيض أو الرمادي، ويمكن أن يدل هذا العارض على وجود حالات أخرى خطيرة لدى الطفل، مثل الورم الأرومي الشبكي، ويجب أن يفحصه الطبيب على الفور.

  • مواجهة الطفل صعوبة في الرؤية بوضوح إذا كان الضوء ساطعاً، أو إذا كان هناك أي وهج.



علاج المياه البيضاء

يتضمن علاج المياه البيضاء في العين على أكثر من طريقة، مثل الاستئصال الجراحي للساد، أو زراعة عدسة داخل العين، أو علاج الماء الأبيض في العين بالليزر.


تشمل طرق علاج المياه البيضاء على ما يلي [1] [5]:


عملية المياه البيضاء

عادةً ما تجرى عملية المياه الأبيض في العين باستخدام التخدير الموضعي، أو التخدير عن طريق الوريد، وتشتمل التقنيات المستخدمة لزراعة عدسة العين على ما يلي:

  • جراحة استخراج الساد داخل المحفظة (بالانجليزي: Intracapsular cataract extraction): في هذه التقنية تجرى إزالة المياه البيضاء ومحفظة العدسة قطعةً واحدة، لكن نادراً ما تستخدم هذه التقنية.

  • جراحة استخراج الساد خارج المحفظة (بالانجليزي: Extracapsular cataract extraction): في هذه التقنية تجرى إزالة النواة المركزية الصلبة للعدسة عن طريق الموجات فوق الصوتية على شكل قطع صغيرة.

  • استحلاب عدسة العين (بالانجليزي: Phacoemulsification): اسم هذه التقنية فاكو، وهي نوع من أنواع تقنية استخراج الساد خارج المحفظة، إذ يتم خلال العملية إزالة النواة المركزية واستخراج القشرة اللينة على شكل قطع صغيرة، لكن يحدث طبيب العيون خلال فاكو شقاً أصغر مما يتيح للعين الشفاء بشكل أسرع، وعادةً ما تكون فاكو هي أفضل جراحة لعلاج المياه البيضاء في العين.


قطرة لعلاج المياه البيضاء

ما يزال البحث جارياً حول مادة ستيرويدية طبيعية تسمى لانوستيرول (Lanosterol) يمكن أن تستخدم يوماً ما على شكل قطرة لعلاج المياه البيضاء، وستكون تكلفة قطرات لانوستيرول أقل بكثير من تكلفة عملية المياه البيضاء.


يمكن أن تصبح قطرات علاج المياه البيضاء بديلاً آمناً وغير جراحي لجراحة المياه البيضاء لدى المرضى الذين يعانون من إعتام عدسة العين المعتدل أو الطفيف.


أضرار المياه

تسبب المياه البيضاء في العين مضاعفات عديدة ومنها [3] [4]:

  • قرحة القرنية.

  • انثقاب القرنية.

  • التهاب القزحية.

  • العمى.

  • خلع العدسة الجزئي (بالانجليزي: Lens Subluxation)، وعدم ثباتها في مكانها بشكل آمن.

  • المياه الزرقاء في العين أو الجلوكوما.



المراجع

[1] Allen, D., & Vasavada, A. (2006). Cataract and surgery for cataract. BMJ (Clinical research ed.), 333(7559), 128–132. https://doi.org/10.1136/bmj.333.7559.128

[2] Gupta, V. B., Rajagopala, M., & Ravishankar, B. (2014). Etiopathogenesis of cataract: an appraisal. Indian journal of ophthalmology, 62(2), 103–110. https://doi.org/10.4103/0301-4738.121141

[3] Murthy, G., Gupta, S. K., John, N., & Vashist, P. (2008). Current status of cataract blindness and Vision 2020: the right to sight initiative in India. Indian journal of ophthalmology, 56(6), 489–494. https://doi.org/10.4103/0301-4738.42774

[4] Nizami AA, Gulani AC. Cataract. [Updated 2021 Aug 1]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK539699/

[5] Ocampo, V. V. D. (n.d.). Senile Cataract (Age-Related Cataract). Medscape; WebMD. https://emedicine.medscape.com/article/1210914-overview

[6] Shiels, A., & Hejtmancik, J. F. (2019). Biology of Inherited Cataracts and Opportunities for Treatment. Annual review of vision science, 5, 123–149. https://doi.org/10.1146/annurev-vision-091517-034346


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page