top of page

تسمم الحمل


مشهد الحمل والأمومة
تسمم الحمل

ما هو تسمم الحمل؟ تسمم الحمل (بالانجليزي: Eclampsia) أو الارتعاج أحد المضاعفات لمقدمات الارتعاج (بالانجليزي: Preeclampsia) أو ما قبل تسمم الحمل الذي يتميز بارتفاع ضغط الدم، ووجود البروتين في البول (الزلال) وتعرف هذه الحالة بالبيلة البروتينية، ويرتبط باضطراب ارتفاع ضغط الدم الحملي، ويتميز تسمم الحمل عن مقدمات الارتعاج بنوبات التشنج التي تصيب الحامل.


زاد معدل حدوث تسمم الحمل خلال العقدين الماضيين خاصة لدى الحوامل المراهقات والحوامل اللواتي تزيد أعمارهن عن 40 عام، ويرتبط تسمم الحمل بارتفاع معدلات المراضة والوفيات لدى كل من الأم والجنين.


أسباب تسمم الحمل

تحدث مقدمات الارتعاج وتسمم الحمل بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وفي معظم الحالات تحدث بعد الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل، وخلال الولادة وبعد الولادة لمدة تصل إلى ستة أسابيع.


لا يزال سبب تسمم الحمل وما قبل تسمم الحمل غير معروف، ويعتقد أنه يحدث نتيجة لآليتين وهما:

  • المشيمة الغير طبيعية وتشكل الشرايين الحلزونية، مما يقلل من إمداد المشيمة بالدم.

  • الإمداد الغير طبيعي للمشيمة بالدم مما يسبب زيادة مقاومة شرايين الرحم لتدفق الدم، وتضيق الأوعية الدموية، مما يتسبب في النهاية في نقص تروية المشيمة بالدم وحدوث الإجهاد التأكسدي، الذي بدوره يسبب إطلاق الجذور الحرة والسيتوكينات (عوامل التهابية) تتلف بطانة الأوعية الدموية.


عوامل خطر الإصابة بتسمم الحمل

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتسمم الحمل ومنها:

  • النساء من الأصول الأفريقية.

  • الإصابة بتسمم الحمل سابقاً.

  • زيادة سن الحامل عن أربعين عام.

  • الحمل لأول مرة.

  • صغر سن الحامل.

  • الحمل بأكثر من جنين معاً.

  • السمة.

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن (طويل الأمد).

  • الحمل بمساعدة وسائل الإخصاب المساعدة.

  • المعاناة من مرض السكري قبل الحمل.

  • أمراض الكلى.

  • متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية.

  • مرض الذئبة.

  • المعاناة من الأمراض التي تؤثر في تخثر الدم.

  • التهاب المفاصل الروماتويدي.

  • فقر الدم المنجلي.

  • انقطاع النفس الانسدادي النومي.


للمزيد: سكر الحمل


أعراض تسمم الحمل

يسبق أعراض تسمم الحمل أعراض مقدمات الارتعاج، وتشمل هذه الأعراض على ما يلي:

  • الصداع الجديد الذي لا يستجيب للعلاج بالمسكنات.

  • ارتفاع ضغط الدم إلى أكثر من 90/140 ملم زئبقي.

  • البروتين في البول.

  • الاضطرابات البصرية ولكن ليس دائماً.

  • ألم البطن أو الألم في الربع العلوي الأيمن من البطن.

  • الغثيان أو القيء.

  • ضيق تنفس.

  • زيادة ملحوظة في التورم في اليدين والقدمين والوجه.


ما هي أعراض تسمم الحمل؟

تشمل علامات تسمم الحمل على علامات مقدامات الارتعاج السابقة ولكنها تصبح أكثر شدة، وتشمل الأعراض التي يمكن أن تواجهها المريضة على ما يلي:

  • النوبات الرمعية العضلية أي نوبات التشنج (تشنجات تسمم الحمل) وتعرف بشكل شائع بالصرع، وعادة ما تستمر النوبة بين 60-90 ثانية.

  • ارتفاع ضغط الدم خاصة قبل النوبة.

  • الصداع.

  • التغيرات البصرية.

  • ألم البطن أو ألم الربع العلوي الأيمن من البطن.

  • تغيرات في الحالة العقلية.

  • قلة إنتاج البول.

  • الدوخة.

  • الغثيان.

  • السوائل في الرئتين (وذمة الرئة).

  • بروتين في البول.

  • التقيؤ.

  • قلة الصفيحات.


تشخيص تسمم الحمل

كيف يتم الكشف عن تسمم الحمل؟ يجب أن تخضع المريضة للفحص الجسدي لكي يتم التعرف على أعراض تسمم الحمل، وتشمل الفحوصات (تحليل تسمم الحمل) التي تجرى لتشخيص ما قبل تسمم الحمل وتسمم الحمل على ما يلي:

  • قياس ضغط الدم.

  • تعداد الدم الشامل لتقييم قلة الصفيحات.

  • تحليل ناقلة أمين الالانين (ALT).

  • تحليل ناقلة أمين الاسبارتات (AST).

  • تحليل مستويات الكرياتينين في الدم.

  • تحليل البول.



علاج تسمم الحمل

تعد الولادة العلاج النهائي لمقدمات الارتعاج وتسمم الحمل، كما أنه لا يوجد أطعمة تمنع تسمم الحمل، ولا يمكن علاج تسمم الحمل في المنزل ولا يجب تجربة ذلك لتلافي المضاعفات المرتبطة بمقدمات الارتعاج وتسمم الحمل لدى كل من الأم والطفل.


قبل علاج تسمم الحمل أي في مرحلة مقدمات الارتعاج تعالج النساء بالأدوية للتحكم بارتفاع ضغط الدم ومنع حدوث نوبات الصرع.


عادةً ما يتم تحفيز الولادة للنساء اللواتي يعانين من مقدمات الارتعاج الغير شديد بعد الأسبوع 37 من الحمل، أما في حالات مقدمات الارتعاج التي تحدث قبل ذلك خلال الحمل فيتم إدخال الحامل للمستشفى للمراقبة والعلاج، ويتم إعطاء الحامل الستيرويدات لإتمام نمو رئتي الجنين إذا كانت تعاني من مقدمات الارتعاج قبل الأسبوع 34 من الحمل.


لدى النساء اللواتي يعانين من تسمم الحمل الشديد ينصح دائماً بتحريض الولادة بعد الأسبوع 34 من الحمل. تشمل أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم التي تستخدم لمرضى تسمم الحمل ومقدمات الارتعاج خلال الحمل على:

  • ميثيلدوبا (Methyldopa).

  • لابيتالول (Labetalol).

  • هيدرالازين (Hydralazine).

  • قد تعطى المريضة كبريتات المغنيسيوم (Magnesium sulfate) بشكل وقائي لمنع الإصابة بالنوبات في حالات مقدمات الارتعاج شديد الأعراض.


علاج تسمم الحمل

تعد نوبات التشنج الناجمة عن تسمم الحمل حالة طبية طارئة تتطلب العلاج الفوري لمنع الوفاة لكل من الأم والجنين.بالإضافة إلى علاج ارتفاع ضغط الدم المذكور في الفقرة السابقة يبدأ علاج نوبات الصرع بتأمين مجرى التنفس لمنع شفط السوائل من الفم إلى الرئتين، ومن ثم يتم شفط إفرازات الفم.


تعد أدوية كبريتات المغنيسيوم خط العلاج الأول لنوبات تسمم الحمل. تشمل الأدوية الأخرى المضادة للصرع المستخدمة في العلاج على:

  • ديازيبام (Diazepam).

  • فينيتوين (Phenytoin).

  • البنزوديازيبينات والباربيتورات وتستخدم في علاج النوبات التي لا تستجيب للعلاج بكبريتات المعنيسيوم.

  • ليفيتيراسيتام (Levetiracetam) أو حمض الفالبرويك (valproic acid) للنساء اللواتي يعانين من الوهن العضلي الوبيل.


أضرار تسمم الحمل

تحمل مقدمات الارتعاج العديد من المخاطر والمضاعفات ويعد تسمم الحمل أحد هذه المضاعفات، ويمكن أن تشمل مضاعفات مقدمات الارتعاج لكل من الأم والطفل على ما يلي:

  • متلازمة هيلب.

  • تجمع السوائل في الرئتين (الوذمة الرئوية).

  • احتشاء عضلة القلب.

  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة.

  • السكتة الدماغية.

  • إصابة الكلى.

  • إصابة شبكية العين.

  • تشمل المضاعفات لدى الجنين على تقيد نمو الجنين في الرحم، وانفصال المشيمة.

  • وفاة الأم والجنين.


هل تسمم الحمل يسبب الوفاة؟ يمكن أن يسبب تسمم الحمل المتروك دون علاج الوفاة والعديد من المضاعفات الخطيرة، وتشمل مضاعفات تسمم الحمل على ما يلي:

  • فشل الجهاز التنفسي.

  • الفشل الكلوي.

  • فشل الكبد.

  • الاعتلال الدماغي.

  • العمى والتشوهات البصرية الأخرى.

  • الوذمة الدماغية (تجمع السوائل في الدماغ وحوله).

  • وفاة الأم والجنين.



المراجع

  1. Karrar SA, Hong PL. Preeclampsia. [Updated 2022 Jun 9]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK570611/

  2. Magley M, Hinson MR. Eclampsia. [Updated 2022 Feb 16]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK554392/

  3. Gill P, Tamirisa AP, Van Hook JW. Acute Eclampsia. [Updated 2022 Aug 9]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK459193/

  4. Peres, G. M., Mariana, M., & Cairrão, E. (2018). Pre-Eclampsia and Eclampsia: An Update on the Pharmacological Treatment Applied in Portugal. Journal of cardiovascular development and disease, 5(1), 3. https://doi.org/10.3390/jcdd5010003

  5. Uzan, J., Carbonnel, M., Piconne, O., Asmar, R., & Ayoubi, J. M. (2011). Pre-eclampsia: pathophysiology, diagnosis, and management. Vascular health and risk management, 7, 467–474. https://doi.org/10.2147/VHRM.S20181

  6. Gupte, S., & Wagh, G. (2014). Preeclampsia-eclampsia. Journal of obstetrics and gynaecology of India, 64(1), 4–13. https://doi.org/10.1007/s13224-014-0502-y


Komentarze


Komentowanie zostało wyłączone.
bottom of page