top of page

التدفق الجيني مفهومه آلياته آثاره في التنوع والتطور وسبل الحفاظ عليه

سرب من الطيور تحلق في سماء جميلة أثناء غروب الشمس
التدفق الجيني

التدفق الجيني (بالإنجليزية: Gene flow) هو نقل المادة الوراثية من مجموعة سكانية إلى مجموعة سكانية أخرى من خلال هجرة الأفراد والتهجين الذي يحدث لاحقًا مما يسهل تبادل المواد الوراثية، ويعد التدفق الجيني من العمليات الأساسية التي تشكل التنوع الجيني والمسارات التطورية للكائنات الحية [1].


على مدار القرن الماضي تطور فهمنا لتدفق الجينات من كونه ظاهرة غامضة إلى الاعتراف بها كقوة محورية في تشكيل التنوع الحيوي والتكيف، وقد كان هذا الفهم مدفوعًا بالتقدم في علم الوراثة، وعلم التطور الحيوي، والأبحاث التطبيقية، مما سلط الضوء على الآليات والتأثيرات والانعكاسات المختلفة لتدفق الجينات عبر الكائنات الحية والنظم البيئية المختلفة.


آليات التدفق الجيني

يلعب التدفق الجيني دورًا حاسمًا في تعزيز التنوع الجيني من خلال تسهيل نقل الأليلات (السمات) المفيدة وتقليل آثار الانحراف الجيني والانتقاء الطبيعي، حيث يعمل تدفق الجينات كقوة فعالة تدفع باتجاه التكيف والتغيير التطوري [2].


على الرغم مما سبق لا يخلو التدفق الجيني من التحديات والتعقيدات، إذ يمكن للعوائق التي تقف أما تدفق الجينات سواء كانت بيئية أم مادية أم إنجابية أن تقيد أو تسهل حركة المواد الوراثية بين مجموعات الكائنات الحية، إذ يمكن للأنشطة البشرية مثل تدمير الموائل، والتوسع الحضري وتغير المناخ أن تعطل الأنماط الطبيعية لتدفق الجينات، مما يؤدي إلى العزلة الجينية، وفقدان التنوع الحيوي، وزيادة خطر انقراض الأنواع المعرضة لخطر الانقراض [2].


يحدث تدفق الجينات من خلال آليات مختلفة تنطوي على حركة الأفراد بين السكان، ويمكن أن يشمل ذلك على الرياح والحيوانات التي تحمل حبوب اللقاح أو البذور إلى المناطق الجديدة، أو هجرة الحيوانات إلى موائل مختلفة، أو البشر الذين يتفرقون ويتزاوجون مع مجموعات سكانية أخرى، وبالتالي يتبادلون المواد الوراثية [2].


تشمل آليات التدفق الجيني على ما يلي:

  • التدفق الجيني الأساسي (بالإنجليزية: Primary gene flow): يشير تدفق الجينات الأساسي إلى حركة الأفراد بين السكان من خلال الهجرة، ويتضمن هذا النوع من تدفق الجينات على الحركة الجسدية للكائنات الحية من موقع جغرافي إلى آخر، مما يؤدي إلى نقل المادة الوراثية [2].

  • التدفق الجيني الثانوي (بالإنجليزية: Secondary gene flow): يحدث تدفق الجينات الثانوي من خلال آليات الانتشار مثل الرياح والتيارات المائية أو النقل بواسطة الحيوانات، ويمكن أن يؤدي هذا النوع من التدفق الجيني إلى انتشار حبوب اللقاح والبذور والتكاثر في بيئات وأنظمة حيوية مختلفة [2].

  • نقل الجينات الأفقي (بالإنجليزية: Horizontal gene transfer): يتضمن نقل الجينات الأفقي على النقل المباشر للجينات بين أنواع وأفراد غير مرتبطة، وتعد هذه الآلية شائعة بين بدائيات النوى، ويمكن أن تحدث من خلال آليات مثل الاقتران أو التحول او التنبيغ، مما يؤدي إلى إدخال سمات وراثية جديدة إلى المجموعات الحيوية والمساهمة في التنوع الحيوي [3].

  • التهجين التداخلي (بالإنجليزية: Introgressive hybridization): يحدث التهجين التداخلي عندما يهجن أفراد من نوع أفراد نوع آخر والعكس مما يؤدي إلى نقل المواد الوراثية بين المجموعتين، وهذا ما يعرف بالتهجين والتهجين العكسي الذي يؤدي إلى تداخل الصفات الوراثية للمجموعتين، الذي بدوره يقود إلى عدم وضوح حدود الأنواع ويؤثر على الآليات الوراثية [4].

  • الخلط (بالإنجليزية: Admixtures): يشير الخلط إلى خلط المواد الوراثية لمجموعات كانت معزولة سابقًا، مما يؤدي إلى ظهور مجموعات هجينة ذات تراكيب جينية فريدة تتضمن أليلات من أسلاف متعددين [2].


أهمية التدفق الجيني في التطور الحيوي

يلعب التدفق الجيني دورًا محوريًا في تشكيل المسار التطوري لأنواع الكائنات الحية المختلفة، فمن خلال تسهيل تبادل المواد الوراثية يعزز التدفق الجيني التنوع داخل المجموعات ويقلل من التمايز الجيني [3]، ويعد هذا التبادل للمواد الوراثية مهمًا لعدة أسباب منها:

  • التنوع الجيني: يدخل تدفق الجينات متغيرات جينية جديدة إلى المجموعات، مما يزيد من التنوع الجيني الإجمالي، ويعد المادة الخام للتطور واكتساب سمات جديدة يمكن للانتقاء الطبيعي أن يتصرف بناءً عليها، حيث يعزز التنوع الجيني المرتفع بين أفراد المجموعات القدرة على الاستجابة للمتغيرات البيئية مثل تقلبات المناخ، أو ظهور مسببات الأمراض الجديدة [4].

  • التجانس الجيني: في حين أن التدفق الجيني يزيد من التنوع الجيني فإنه يعمل أيضًا على تجانس التركيب الجيني لمختلف المجموعات، فمن خلال تسهيل حركة الأليلات بين المجموعات يقلل التدفق الجيني من التمايز الجيني ويمنع المجموعات من أن تصبح مجموعات معزولة جينيًا، مما يؤدي إلى مقاومة تأثيرات الانحراف الجيني الذي يميل إلى زيادة الاختلاف الجيني بين المجموعات بمرور الوقت [3].

  • التكيف والملائمة: يعزز التدفق الجيني انتشار الأليلات المفيدة، مما يعزز من قدرة الكائنات الحية على التكيف مع الظروف البيئية المحيطة بها، فعندما يهاجر الأفراد ويتزاوجون يمكن للأليلات المرتبطة بالسمات التي تمنح ملائمة أعلى في بيئة معينة أن تنتشر بين معظم السكان [3].

  • التنوع: بالإضافة إلى تعزيز التبادل الجيني داخل الأنواع، فإنه يمكن للتدفق الجيني أيضًا أن يعزز من عملية التنوع، ففي حين أن تدفق الجينات يعمل عادةً على تجانس المجموعات السكانية في بيئة معينة إلا أنه أيضًا يمكن أن يسهل نقل الأليلات بين السلالات المختلفة في صفاتها مما يؤدي إلى تهجين وتكوين أنواع جديدة تساهم في تنويع الكائنات الحية [4].


تأثير التدفق الجيني على حجم المجموعات السكانية وبنيتها

يؤثر التدفق الجيني بعمق في حجم المجموعات السكانية وبنيتها، حيث يلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على الصحة والوراثة ومرونة الكائنات الحية للتكيف مع بيئاتها، خاصة لدى المجموعات الصغيرة أو المعزولة وراثيًا [1]، وفيما يلي أهم تأثيرات التدفق الجيني على حجم المجموعات وبنيتها:


حجم السكان وبنيتهم

في التجمعات السكانية الكبيرة يساهم تدفق الجينات في زيادة التنوع الجيني عن طريق إدخال أليلات جديدة إلى هذه التجمعات من خلال الهجرة والتهجين، ويميل التنوع إلى أن يكون أعلى في المجموعات السكانية الكبيرة بسبب إتاحة الفرصة للتزاوج مع عدد أكبر من الشركاء المحتملين [2].


المجموعات السكانية الأصغر أكثر عرضة لزواج الأقارب، مما يقلل من مرونة وتنوع هذه المجموعات ويقود إلى الاضطرابات الجينية بسبب التعبير عن الأليلات المتنحية الضارة [1].


يعمل التدفق الجيني كآلية لمواجهة الاضطرابات الناجمة عن زواج الأقارب عن طريق إدخال مادة وراثية جديدة وزيادة الزيجوت المتغاير أي الذي يمتلك صفات سائدة مختلفة عن الصفات الشائعة بين المجموعات السكانية الصغيرة ويعطل التعبير الجيني عن الجينات المتنحية خاصة الضارة منها مثل الجينات المرتبطة بالاضطرابات الوراثية [1].


القدرة على التكيف مع التغيرات البيئية

يسهل التدفق الجيني حركة الأليلات التكيفية داخل التجمعات السكانية، وبين التجمعات السكانية المختلفة مما يسمح بالتكيف السريع مع الظروف البيئية المتغيرة، فمن المرجح أن تكتسب المجموعات السكانية التي تواجه التدفق الجيني أليلات مفيدة من مجموعات أخرى، مما يعزز من قدرتها على البقاء والتكاثر في النظم البيئية المتغيرة [3].


يمكن أن يكون للانحراف الوراثي عشوائي الطبيعة أيضًا تأثيرات واضحة في تواتر الأليات عبر الأجيال بسبب أحداث الصدفة مثل العواصف مما يترك تأثيرات واضحة على المجموعات السكانية الصغيرة. يعمل تدفق الجينات كحاجز ضد تأثير الانحراف الجيني عن طريق إدخال متغيرات جينية جديدة، مما يساعد على التنوع الجيني، ويقلل من خطر فقدان الأليلات بسبب أحداث الصدفة [2].


القدرة على البقاء على المدى الطويل

كما ذكرنا سابقًا يمنع التدفق الجيني الانعزال الوراثي، ويعزز من مشاركة المواد الوراثية مما يساهم في بقاء الأنواع على المدى الطويل ويقلل من خطر انقراضها [1].


التفاعلات السلوكية والبيئية

يمكن أن يؤثر التدفق الجيني على السلوكيات المتعلقة باختيار الشريك وانتشار التنوع الجيني، فعلى سبيل المثال عند إدخال أفراد ذوي تفضيلات تزاوج أو سلوكيات انتشار مختلفة إلى التجمعات السكانية فإن هذا الأمر يؤثر على توزيع الأليلات في الأجيال اللاحقة.


يمكن أن يؤثر التدفق الجيني أيضًا على التفاعلات البيئية داخل المجموعات السكانية وبين المجموعات السكانية المختلفة، فعلى سبيل المثال يمكن أن يؤثر انتشار السمات التكيفية على الأدوار البيئية للأنواع وتفاعلاتها مع الكائنات الحية الأخرى في النظام البيئي.


عوامل تؤثر في التدفق الجيني

يمكن أن يتأثر التدفق الجيني بمجموعة متنوعة من العوامل التي تسهل أو تقييد حركة الأفراد والمواد الوراثية الخاصة بهم، مما يعني أن هذه العوامل تلعب دورًا حاسمًا في تشكيل التركيب الجيني للسكان ويمكن أن يكون لها آثار عميقة في مساراتهم التطورية وتفاعلاتهم البيئية، ومن هذه العوامل ما يلي [2] [3]:


الحواجز الجغرافية

يمكن أن تعمل السمات الجغرافية مثل سلاسل الجبال والأنهار والمحيطات والصحاري كحواجز مادية أمام تدفق الجينات عن طريق إعاقة حركة الأفراد بين المجموعات السكانية، إذ تؤدي هذه الحواجز إلى الحد من الانتشار وعزلة السكان، مما يؤدي إلى التمايز الجيني بمرور الوقت.


يمكن أن تؤدي تجزئة الموائل أيضًا التي يسببها الإنسان والناجمة عن أنشطة مثل التحضر والزراعة وتطوير البنية التحتية إلى تعطيل تدفق الجينات بين السكان، من خلال إنشاء بقع معزولة (جزر) من الموائل محاطة ببيئات غير مضيافة أو غير مناسبة تقلل من الاتصال بين المجموعات وتزيد من احتمالية الاختلاف الجيني.


الاختلافات السلوكية

يمكن أن تؤثر الاختلافات في سلوك الانتشار بين الأفراد داخل المجتمع الحيوي على مدى تدفق الجينات، فقد يظهر بعض الأفراد ميل أعلى للانتشار مما يؤدي إلى زيادة الحركة بين السكان، في حين قد يكون البعض الآخر أكثر ميولًا للاستقرار مما يحد من تدفق الجينات.


يمكن أن تؤثر الاختلافات السلوكية في أنماط الهجرة أيضًاعلى تدفق الجينات، فبالنسبة للأنواع المهاجرة فإن وجود طرق هجرة محددة أو مواقع توقف يمكن أن يسهل او يعيق حركة الأفراد بين مناطق التكاثر وغير التكاثر.


حواجز التكاثر

يمكن أن تكون الاختلافات في تفضيلات الزواج مثل اختيار الشريك بناءً على الإشارات البصرية أو الفرمونات بمثابة حواجز إنجابية تمنع أفراد من المجموعات السكانية المختلفة من التزاوج بنجاح وإنتاج ذرية قابلة للبقاء على قيد الحياة، ويطلق على هذا النوع من الحواجز حواجز ما قبل الزيجوت، أي قبل حدوث التزاوج.


يمكن لحاوجزالتكاثر ما بعد الزيجوت مثل عدم قابلية التهجين، أو انخفاض الخصوبة أن تحد من تدفق الجينات بين المجموعات السكانية المختلفة، الذي بدوره يحد من معدل البقاء على قيد الحياة بين المجموعات الغير متوافقة، ويسبب العزلة الإنجابية.


العوامل البيئية

يمكن للعوامل البيئية مثل درجات الحرارة والرطوبة وتوافر الموارد أن تؤثر على توزيع السكان، وقدرتهم على الانتشار والإقامة في موائل جديدة، إذ قد يواجه السكان المتكيفين مع ظروف بيئية محددة تحديات في استعمار مناطق جديدة ذات ظروف بيئية مختلفة، مما يحد من تدفق الجينات.


أمثلة من الطبيعة على التدفق الجيني

توضح الأمثلة من الطبيعة الآليات والعواقب المتنوعة لتدفق الجينات في تشكيل المشهد الجيني للسكان، ومن هذه الأمثلة:


هجرة الطيور

تعد هجرة الطيور أحد أبرز الأمثلة على تدفق الجينات، حيث تسافر الطيور مسافات شاسعة بين مناطق التكاثر وغير التكاثر، مما يسهل تبادل المواد الوراثية عبر القارات. عندما تنتقل الطيور بين بيئات مختلفة فإنها تحمل سمات وراثية يمكن أن تؤثر على ديناميكيات السكان والتكيف والتكاثر [4].


على سبيل المثال كشفت الدراسات التي أجريت على مجموعات الطيور المهاجرة عن أنماط التمايز الجيني وتدفق الجينات المتأثرة بطرق الهجرة، ومواقع التوقف، والحواجز الجغرافية، وكيف يمكن أن يؤدي التدفق الجيني أثناء الهجرة إلى تجانس التنوع الجيني داخل المجموعات السكانية، وتعزيز التبادل الجيني بين المجموعات السكانية البعيدة [4].


هجرة البشر

لعبت الهجرة البشرية دورًا مركزيًا في تشكيل التنوع الجيني في جميع أنحاء العالم، فعلى مر التاريخ هاجرت الجماعات البشرية وتفرقت واختلطت مع المجموعات الأخرى، مما أدى إلى حدوث أنماط معقدة من التنوع الجيني والخلط [4].


تركت الهجرات البشرية القديمة مثل تهجير البشر إلى خارج أفريقيا واستعمار قارات جديدة بصمة وراثية على البشر المعاصرين، حيث كشفت الدراسات الجينية عن البصمات الوراثية للهجرات القديمة والتحركات الإنسانية، والتفاعلات بين السكان مما يسلط الضوء على دور التدفق الجيني في تشكيل التاريخ التطوري البشري [4].


بالإضافة إلى ما سبق فإن أنماط الهجرة البشرية المعاصرة المدفوعة بعوامل مثل العولمة، والتوسع الحضري، لا تزال تؤثر في تدفق الجينات [4].


آليات الانتشار لدى النباتات

لدى النباتات يمكن أن يحدث التدفق الجيني من خلال آليات انتشار مختلفة، بما في ذلك الرياح والهواء والحيوانات والإنسان، إذ يمكن لحبوب اللقاح والبذور التي تنشرها الرياح أن تنتقل لمسافات طويلة، مما يسهل التدفق الجيني بين مجموعات النباتات التي تفصل بينها حواجز جغرافية [4].


يمكن للانتشار عن طريق الحيوانات مثل الطيور والحشرات والثدييات أن ينقل حبوب اللقاح أو البذور بين الموائل، مما يعزز التبادل الجيني والتواصل بين السكان، فعلى سبيل المثال يمكن للملقحات مثل النحل التي تزور الزهور أن تنقل حبوب اللقاح بين النباتات، مما يؤدي إلى التلقيح المتبادل وتدفق الجينات [4].


تؤثر الأنشطة البشرية أيضًا مثل الزراعة وإنشاء الغابات والمناظر الطبيعية أيضًا على تدفق الجينات بين مجموعات النباتات من خلال نقل البذور، وإدخال الأنواع الغازية، أو تغيير الاتصال بين المناظر الطبيعية المختلف، مما يعني أنه يمكن أن يكون لانتشار النباتات من خلال الإنسان آثار مفيدة وضارة على مجموعات النباتات اعتمادًا على السياق والعواقب البيئية [4].


آثار الحفاظ على التدفق الجيني

يلعب التدفق الجيني دورًا حاسمًا في الحفاظ على التنوع الحيوي والأنواع المهددة بالانقراض، لذا يعد فهم آليات تدفق الجينات ضروريًا للخروج باستراتيجيات فعالة للحفاظ على التنوع والتدفق الجيني، وتعزيز مرونة السكان والتخفيف من آثار تجزئة الموائل والتغير البيئي، ومن هذه الآثار ما يلي [1]:


الحفاظ على الاتصال الجيني

يمكن أن تؤدي تجزئة الموائل إلى عزلة السكان وتعطيل التدفق الجيني، الذي بدوره يؤدي إلى الانحراف الجيني، وزواج الأقارب، وفقدان التنوع الحيوي، مما يزيد من خطر الانقراض ويقلل من قدرة السكان على التكيف.


غالباً ما تعطي جهود الحفاظ على التدفق الجيني أو استعادته الأولوية للمجموعات المجزأة لمواجهة الآثار السلبية لتجزئة الموائل، حيث تهدف الاستراتيجيات مثل ممرات الموائل، وممرات الحياة البرية، ومشاريع وصل بقع الحياة البرية إلى تعزيز تدفق الجينات من خلال توفير مسارات لنشر الأفراد وحركتهم بين الموائل المعزولة.


تساعد هذه الاستراتيجيات على منع العزلة الجينية، وتحافظ على التنوع الجيني، وتزيد من قدرة السكان على التكيف مع التغيرات البيئية، مثل تغير المناخ وفقدان الموائل.


قدرة السكان على البقاء والصمود

يساهم التدفق الجيني في بقاء السكان ومرونتهم في تحمل التغيرات البيئية على المدى الطويل من خلال تسهيل تبادل المواد الوراثية بما في ذلك الأليلات المفيدة، والصفات التكيفية، إذ يمكن ـن تؤدي المستويات العالية من التدفق الجيني بين السكان إلى زيادة التنوع الجيني، وتقلل من زواج الأقارب وآثاره، وتعزز من الإمكانيات التطورية للسكان للاستجابة للتحديات البيئية.


تهدف الجهود المبذولة لحماية التدفق الجيني والعمليات التطورية التي تدعم وظيفة النظام البيئي ومرونته إلى ضمان استمرارية السكان وقدرتهم على التكيف في مواجهة الضغوطات البيئية وتفشي الأمراض والتهديدات الأخرى.


الإدارة التكيفية والترميم

غالباً ما تتضمن مبادرات الحفاظ على النظم البيئية على مناهج إدارة تكيفية تأخذ الاعتبارات الجينية بعين الاعتبار بما في ذلك آليات التدفق الجيني في عمليات صنع القرار.


إن رصد أنماط تدفق الجينات، والتنوع الجيني، والبنية السكانية يمكن أن يفيد في وضع استراتيجيات الحفاظ على البيئة، إذ قد تستفيد جهود الاستعادة والترميم التي تهدف إلى إدخال أفراد أو نقلهم إلى موائل متدهورة أو مجزأة من فهم آليات التدفق الجيني، حيث يمكن أن يساعدهم هذا الفهم في تقييم التوافق الجيني بين مجموعات المصدر والمجموعات المتلقية، بالإضافة إلى أنها يمكن أن تمكنهم من إزالة العقبات التي تحد من التدفق الجيني، مما يحقق أقصى قدر من نجاح مشاريع الاستعادة ويقلل من مخاطر الانعزال الوراثي وسوء التكيف.


إدارة الأنواع الغازية

يمكن أن يكون للتدفق الجيني أيضًا آثار على إدارة الأنواع الغازية والغزوات البيولوجية، حيث يعد فهم آليات التدفق الجيني في المجموعات الغازية أمر ضروري للتنبؤ بانتشارها، وتقييم التأثيرات الجينية على الأنواع المحلية، وتصميم استراتيجيات تحكم فعالة بالغزوات البيولوجية.


قد تتضمن استراتيجيات إدارة الأنواع الغازية على تدابير للحد من أو تعطيل تدفق الجينات بين المجموعات الغازية والمحلية، مثل وضع حواجز الاحتواء، فمن خلال الحد من التدفق الجيني للأنواع الغازية يمكن التخفيف من الآثار الجينية والبيئية للغزوات البيولوجية على التنوع الحيوي المحلي.


المراجع

[1] Ellstrand, N. C., & Rieseberg, L. H. (2016). When gene flow really matters: gene flow in applied evolutionary biology. Evolutionary applications, 9(7), 833–836. https://doi.org/10.1111/eva.12402

[2] Leaché, A. D., Harris, R. B., Rannala, B., & Yang, Z. (2013). The Influence of Gene Flow on Species Tree Estimation: A Simulation Study. Systematic Biology, 63(1), 17–30. https://doi.org/10.1093/sysbio/syt049

[3] Spieth P. T. (1974). Gene flow and genetic differentiation. Genetics, 78(3), 961–965. https://doi.org/10.1093/genetics/78.3.961

[4] Sork V. L. (2015). Gene flow and natural selection shape spatial patterns of genes in tree populations: implications for evolutionary processes and applications. Evolutionary applications, 9(1), 291–310. https://doi.org/10.1111/eva.12316

bottom of page