top of page

فيروس اليد والقدم والفم


طفل لطيف مع مصاصة
فيروس اليد والقدم والفم

فيروس اليد والقدم والفم أو مرض اليد والقدم والفم (بالانجليزي: Hand foot and mouth disease or HFMD) هو مرض فيروسي شائع لدى الرضع والأطفال الأكبر سناً الذين تقل أعمارهم عن خمسة أعوام ويمكن أن يصيب البالغين في بعض الأحيان [1].


تصب هذه العدوى اليد والقدم والفم، وفي بعض الأحيان يمكن أن يصيب فيروس اليد والقدم والفم الأعضاء التناسلية والأرداف. تشيع الإصابة بفيروس اليد والقدم والفم في أواخر الربيع وبداية الصيف، وتشير الدراسات إلى أن زيادة الرطوبة وارتفاع درجة حرارة الطقس ترتبط ارتباط إيجابي في زيادة معدل انتشار والإصابة بفيروس اليد والقدم والفم [1].


قائمة عناوين موضوع مرض اليد والقدم والفم

يمكن الانتقال إلى الجزء المطلوب من موضوع مرض اليد والقدم والفم مباشرة من خلال الضغط على الرابط المطلوب في القائمة التالية:


أسباب مرض اليد والقدم والفم

يحدث مرض اليد والقدم والفم نتيجة للعدوى بسلالة من فيروس كاواساكي الذي ينتمي لعائلة فيروسات بيكورنا يطلق عليها فيروس كاواساكي أ 16 (CVA16) في معظم الحالات، ولكن يمكن للسلالات الأخرى من فيروس كاواساكي أن تسبب مرض اليد والقدم والفم [2] [3] [4].


تمتد فترة حضانة فيروس اليد والقدم والفم بين 4 - 6 أيام قبل أن تظهر الأعراض، كما يمكن أن ينشر المريض عدوى فيروس اليد والقدم والفم قبل ظهور الأعراض، ولكن عادةً ما يكون المريض معدي بشدة خلال الأسبوع الأول من ظهور الأعراض [2] [3] [4].



طرق انتقال فيروس اليد والقدم والفم

يصل فيروس اليد والقدم والفم إلى الإنسان ليسبب العدوى من خلال وصول اللعاب أو البراز الحامل للفيروس القادم من شخص يعاني من مرض اليد والقدم والفم إلى فم شخص سليم، أو بعد ملامسة الآفات الجلدية لشخص مصاب بالعدوى، بعدها يقوم فيروس اليد والقدم والفم بالتكاثر في الأنسجة الليمفاوية للأمعاء السفلية والبلعوم، ومن ثم ينتشر إلى باقي العقد الليمفاوية [2] [3] [4].


تلي المراحل السابقة انتشار فيروس اليد والقدم والفم مع الدم ليغزو الجلد والأنسجة المخاطية، ويعتقد أن الآفات المميزة لعدوى اليد والفم والقدم تظهر بسبب موت الخلايا نتيجة لمهاجمة الفيروس لها [2] [3] [4].


تعد دور الرعاية النهارية مثل دور الحضانة ورياض الأطفال الأماكن الأكثر خطراً لانتقال عدوى فيروس اليد والقدم والفم، كما أن العيش في المناطق المكتظة وضمن ظروف معيشية سيئة في أماكن تفتقر إلى الصرف الصحي يزيد من خطر انتقال فيروس اليد والقدم والفم، وتعد سوء النظافة عامل الخطر الأكبر الذي يساهم في انتشار العدوى [2] [3] [4].


تشمل الطرق الأكثر شيوعاً التي ينتشر بها فيروس اليد والقدم والفم على ما يلي [2] [3] [4]:

  • وصول البراز أو اللعاب الملوث بفيروس اليد والقدم والفم إلى الألعاب والأدوات التي يضعها الأطفال في الفم مثل اللهاية، والعضاضة.

  • استخدام أدوات الطعام الملوثة بالفيروس.

  • عدم غسل اليدين بعد ملامسة لعاب أو براز طفل يعاني من عدوى فيروس اليد والقدم والفم.


أعراض فيروس اليد والقدم والفم

لدى 12.7% من الأطفال المصابين بفيروس اليد والقدم والفم لا تسبب العدوى أعراض، ويعاني 82% من الأطفال المصابين بالفيروس من أعراض خفيفة [1].


في حالات نادرة تقل عن 1% يمكن أن يعاني الأطفال المصابين بفيروس اليد والقدم والفم من أعراض شديدة نتيجة لمهاجمة الفيروس لأعضاء الجسم المختلفة، ويمكن أن تسبب عدوى فيروس اليد والقدم الوفاة لما يقارب 0.03% من الأطفال المصابين به، أي بكلمات أخرى الأعراض الشديدة والوفاة الناجمة عن عدوى فيروس اليد والقدم والفم تعد نادرة [1].


يمكن أن تشمل أعراض عدوى فيروس اليد والقدم والفم على ما يلي [1]:

  • الحمى.

  • فقدان الشهية.

  • ظهور تجمعات من الحبوب الصغيرة تشبه الفقاعات في بعض الأحيان في الفم على داخل باطن الخد، وعلى الجانب الداخلي للشفتين، وعلى اللسان، وعلى الجلد في اليد وباطن القدم وتكون الحبوب محاطة باحمرار، وبعد فترة تتحول هذه الحبوب إلى تقرحات مؤلمة ذات قاعدة رمادية أو صفراء.

  • يمكن أن تظهر الحبوب والتقرحات على الأعضاء التناسلية للطفل وعلى الأرداف.

  • لا تسبب الآفات الجلدية الخاصة بعدوى فيروس اليد والقدم والفم الحكة، ولا تترك ندب خلفها.

تشخيص فيروس اليد والقدم والفم

عادةً ما يمكن للأطباء تشخيص الإصابة بعدوى اليد والقدم والفم من خلال الفحص البدني والتعرف إلى الأعراض، ولا يكون هناك حاجة لإجراء الفحوصات المخبرية إلا في حال تعقيد العدوى [4].



علاج فيروس اليد والقدم والفم

لا يوجد علاج محدد لعدوى فيروس اليد والقدم والفم، وعادةً ما يكون العلاج داعم لتخفيف الأعراض ومنع إصابة الطفل بالجفاف، ويمكن أن تنتهي العدوى خلال أسبوعين دون أي تدخل علاجي [3] [4].


يجب التأكد من تناول الطفل الذي يعاني من عدوى فيروس اليد والقدم والفم لكميات كافية من السوائل لتجنب إصابته بالجفاف، ويفضل إعطاء الطفل السوائل الباردة، كما يجب تجنب إعطاء الطفل الأطعمة الحارة، أو التي تحتوي على الكثير من التوابل، أو الأطعمة الحمضية لتجنب تهيج تقرحات الفم لديه [3] [4].


يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية للتخفيف من أعراض عدوى فيروس اليد والقدم والفم لدى الطفل، ومن هذه الأدوية ما يلي [3] [4]:

  • مسكنات الألم للتخفيف من الالم والحمى لدى الطفل، ومن الأمثلة عليها:

  • أسيتامينوفين (Acetaminophen).

  • مخدر ليدوكائين الموضعي لتسكين الألم الناجم عن التقرحات.

  • مضادات الهيستامين للتخفيف من رد الفعل التحسسي الناجم عن العدوى مثل احمرار الجلد، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:

  1. ديفينهيدرامين (Diphenhydramine).


أضرار فيروس اليد والقدم والفم

في معظم الحالات تنتهي عدوى فيروس اليد والقدم والفم دون أن تسبب أي مضاعفات، ولكن في حالات نادرة يمكن أن يغزو الفيروس أعضاء الجسم الأخرى ليسبب التهابها، ومن الأمثلة على المضاعفات التي يمكن أن تسببها عدوى فيروس اليد والقدم والفم ما يلي [1] [4]:



المراجع

[1] Guerra AM, Orille E, Waseem M. Hand, Foot, and Mouth Disease. [Updated 2022 Oct 9]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2023 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK431082/

[2] Kua, J. A., & Pang, J. (2020). The epidemiological risk factors of hand, foot, mouth disease among children in Singapore: A retrospective case-control study. PloS one, 15(8), e0236711. https://doi.org/10.1371/journal.pone.0236711

[3] Schwartz, R. (n.d.). Hand-Foot-and-Mouth Disease (HFMD). Medscape; WebMD. https://emedicine.medscape.com/article/218402-overview

[4] Zhu, P., Ji, W., Li, D., Li, Z., Chen, Y., Dai, B., Han, S., Chen, S., Jin, Y., & Duan, G. (2023). Current status of hand-foot-and-mouth disease. Journal of biomedical science, 30(1), 15. https://doi.org/10.1186/s12929-023-00908-4


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page