top of page

التهاب الخصية


رجل ينام في السرير يعاني من ألم الحوض
التهاب الخصية

التهاب الخصية (بالانجليزي: Orchitis) هو الالتهاب الذي يصيب إحدى الخصيتين أو كلتيهما، وعادةً ما يحدث الالتهاب في الخصية نتيجة العدوى الفيروسية أو البكتيرية. الخصيتان هما عضوان تناسليان بيضاوين يقعان في كيس الصفن، ومسؤولان عن إنتاج الهرمونات الجنسية الذكرية والحيوانات المنوية.


يمكن أن يكون التهاب الخصية حاد ( قصير الأمد) وقد يسبب أو لا يسبب ظهور أعراض، وقد يطور بعض الرجال التهاب الخصية المزمن، أي طويل الأمد.


إن حدوث التهاب الخصية لوحدها أمر نادر الحدوث لأنه عادةً ما يترافق بالتهاب البربخ، ويطلق على هذه الحالة الالتهاب في الخصية والبربخ (بالانجليزي: Epididymo-orchitis)، إذ تنتشر العدوى عادةً من البربخ إلى الخصية، أما في حالات حدوث التهاب الخصية لوحدها ويطلق عليه التهاب الخصية المعزول فتصل العدوى إلى الخصية عن طريق مجرى الدم.


أسباب التهاب الخصية

لا يعرف دائماً سبب التهاب الخصية، ويمكن أن تشتمل أسباب التهاب الخصية المحتملة على ما يلي:


التهاب الخصية الفيروسي

عادةً ما يكون سبب التهاب الخصية عند الأطفال الذين لم يصلوا إلى مرحلة البلوغ فيروسي، ويمكن أن تشمل أنواع الفيروسات المسببة لالتهاب الخصية ما يلي:


التهاب الخصية البكتيري

تشمل أسباب التهاب الخصية الجرثومي ما يلي:

  • بكتيريا الإشريكية القولونية، التي تعد من أسباب التهاب الخصية عند الأطفال الشائعة.

  • الكليبسيلا الرئوية.

  • الزائفة الزنجارية.

  • المكورات العنقودية.

  • المكورات العقدية.

  • تشتمل أنواع العدوى البكتيرية المنقولة جنسياً التي تسبب التهاب الخصية عند البالغين على ما يلي:

  1. النيسرية البنية المسببة لمرض السيلان.

  2. المتدثرة الحيثرية المسببة للكلاميديا.

  3. اللولبية الشاحبة المسببة لمرض الزهري.


الأنواع الأخرى لالتهاب الخصية

هناك أنواع نادرة من التهاب الخصيتين، وتشمل هذه الأنواع ما يلي:

  • يمكن أن يصاب الأشخاص الذين يعانون من ضعف مناعي بالتهاب الخصية، وعادةً ما ينجم الالتهاب عن بعض أنواع العدوى مثل: العدوى المشابهة لعدوى السل، ونوع من الفطريات يسمى المستخفية المورمة، وطفيل المقوسة الغوندية المسببة لداء المقوسات، وفطريات المبيضات.

  • التهاب الخصية المناعي الذاتي الذي يحدث نتيجة مهاجة الجهاز المناعي لأنسجة الخصية.



عوامل تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الخصية

يمكن لبعض العوامل والسلوكيات أن تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الخصية الناجم عن العدوى المنقولة جنسياً، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • ممارسة الجنس غير الآمن، أي دون استخدام وسائل الوقاية مثل الواقي الذكري.

  • تعدد الشركاء الجنسيين.

  • وجود تاريخ من الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً.

  • وجود شريك جنسي مصاب بأحد الأمراض المنقولة جنسياً.

  • تتضمن العوامل التي تزيد من خطر التهاب الخصية غير الناجم عن عدوى الأمراض المنقولة جنسياً ما يلي:

  1. أن يزيد سن الرجل عن 45 عام.

  2. عدم أخذ لقاح النكاف.

  3. الاستخدام المطول لقسطرة فولي، وهي قسطرة تمرر عبر الإحليل إلى المثانة لتفريغ البول.

  4. وجود مشاكل خلقية في بنية المسالك البولية.

  5. التعرض لالتهاب المسالك البولية بشكل متكرر.

  6. التعرض لجراحة المسالك البولية.

  7. وجود تندبات في مجرى البول تسبب تضيقه.


أعراض التهاب الخصية

تشمل أعراض التهاب الخصية ما يلي:

  • ألم الخصية.

  • تورم كيس الصفن.

  • الشعور بالثقل في الخصية.

  • الحمى.

  • عسر التبول: أي الشعور بالألم عند التبول، وعدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل.

  • ألم الإربية: هي منطقة التقاء أعلى الفخذ بالبطن.

  • تورم وألم الإربية على جانب الخصية المصاب.

  • وجود دم في السائل المنوي.

  • الشعور بالألم عند ممارسة الجنس أو عند القذف.

  • خروج إفرازات من القضيب، وفي بعض الأحيان يمكن أن تكون الإفرازات ذات رائحة كريهة.



تشخيص التهاب الخصية

يمكن للطبيب تشخيص التهاب الخصية اليسرى أو اليمنى من خلال الأعراض والفحص البدني، وتشمل الفحوصات الأخرى اللازمة لتأكيد التشخيص، وتحديد السبب خلف التهاب الخصية ما يلي:


علاج التهاب الخصية

لا يمكن علاج التهاب الخصية بالأعشاب. بعد استبعاد الطبيب لاحتمال التواء الخصية والحالات الأخرى التي يمكن أن تؤثر في الخصية يبدأ العلاج، ويعتمد علاج التهاب الخصيتين على السبب الرئيسي خلف التهاب الخصية، ويمكن أن تشتمل طرق علاج التهاب الخصية على ما يلي:


علاج التهاب الخصية الفيروسي

لا يوجد علاج لالتهاب الخصية الفيروسي، ويمكن أن ينصح الطبيب بالعلاج الداعم الذي يشمل ما يلي:

  • الراحة في السرير.

  • مسكنات الألم التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية مثل: أسيتامنوفين (Acetaminophen)، أو إيبوبروفين (Ibuprofen) للتخفيف من ألم الخصية والتهابها.

  • استخدام كمادات أو عبوات الماء الدافئة أو الباردة للتخفيف من الألم.

  • رفع كيس الصفن.


علاج التهاب الخصية البكتيري

يعالج التهاب الخصية البكتيري بمسكنات الألم والمضادات الحيوية المناسبة لمكافحة العدوى البكتيرية، ويقسم علاج التهاب الخصية البكتيري إلى قسمين وهما:

  • علاج التهاب الخصية لدىالرجال النشطون جنسياً الذين تقل أعمارهم عن 35 عام: يصف الطبيب المضادات الحيوية المناسبة لمكافحة العدوى البكتيرية المنقولة جنسياً، خاصة السيلان والكلاميديا، وتشمل المضادات الحيوية التي يمكن أن يصفها الطبيب في هذه الحالة على:

  1. سيفترياكسون (Ceftriaxone).

  2. دوكسيسايكلين (Doxycycline).

  3. أزيثروميسين (Azithromycin).

  • علاج التهاب الخصية الناجم عدوى بكتيرية غير منقولة جنسياً: تتضمن المضادات الحيوية التي قد يصفها الطبيب في هذه الحالة على:

  1. الفلوروكينولون (Fluoroquinolones).

  2. تريميثوبريم - سلفاميثوكسازول (Trimethoprim-Sulfamethoxazole).

  3. سيفترياكسون (Ceftriaxone).

  4. دوكسيسايكلين (Doxycycline).

  5. ليفوفلوكساسين (Levofloxacin).

  6. أوفلوكساسين (Ofloxacin).

  7. سيبروفلوكساسين (Ciprofloxacin).


أضرار التهاب الخصية

تمكن الوقاية من مضاعفات و أضرار التهاب الخصية اليمنى أو اليسرى من خلال التشخيص الدقيق وإدارة المرض بشكل صحيح، وغالباً ما يتعافى المرضى دون مضاعفات، ويمكن أن تشمل مضاعفات التهاب الخصية عند تطورها ما يلي:

  • ضعف الخصوبة.

  • العقم في حالات نادرة.

  • يصاب ما يقارب 60% من المرضى بدرجات معينة من ضمور الخصية.

  • التهاب البربخ.

  • القيلة المائية (تجمع للماء في كيس داخل الخصية).

  • موت أنسجة الخصية (احتشاء الخصية).

  • نشوء ناسور بين الخصية الملتهبة وجلد كيس الصفن.

  • خراج الصفن.


للمزيد: حصى الكلى


المراجع

  1. Azmat CE, Vaitla P. Orchitis. [Updated 2021 Nov 11]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK553165/

  2. Hahné, S., Whelan, J., van Binnendijk, R., Swaan, C., Fanoy, E., Boot, H., & de Melker, H. (2012). Mumps vaccine effectiveness against orchitis. Emerging infectious diseases, 18(1), 191–193. https://doi.org/10.3201/eid1801.111178

  3. Banyra, O., & Shulyak, A. (2012). Acute epididymo-orchitis: staging and treatment. Central European journal of urology, 65(3), 139–143. https://doi.org/10.5173/ceju.2012.03.art8

  4. Krieger J. N. (1984). Epididymitis, orchitis, and related conditions. Sexually transmitted diseases, 11(3), 173–181. https://doi.org/10.1097/00007435-198407000-00012

  5. Walker, N. A., & Challacombe, B. (2013). Managing epididymo-orchitis in general practice. The Practitioner, 257(1760), 21–3. https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/23724748/

  6. Banyra, O., Nikitin, O., & Ventskivska, I. (2019). Acute epididymo-orchitis: relevance of local classification and partner's follow-up. Central European journal of urology, 72(3), 324–329. https://doi.org/10.5173/ceju.2019.1973


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page