top of page

لين العظام


صورة توضيحية تظهر نقص تمعدن العظام في عظمة الساق
لين العظام

لين العظام (بالانجليزي: Osteomalacia) ويطلق عليه أيضاً تلين العظام، أو ليونة العظام، هو فقدان العظام لصلابتها نتيجة للنقص طويل الأمد في فيتامين د [2].


يصيب لين العظام البالغين لأنه يؤثر على العظام التي اكتمل نموها، أما نقص فيتامين د عند الأطفال فيسبب مرض الكساح الذي يؤثر على العظام التي لا تزال في مراحل النمو، وفي كلتا الحالتين تكون العظام فاقدة لصلابتها مما يتسبب في تقوس العظام وسهولة كسرها [2].


قائمة عناوين موضوع لين العظام

يمكن الانتقال إلى الجزء المطلوب من موضوع لين العظام مباشرة من خلال الضغط على الرابط المطلوب في القائمة التالية:


كيف يحدث لين العظام؟

تتأثر عملية تمعدن العظام أي ترسب المعادن مثل الكالسيوم والفسفور في العظام لتزيد من صلابتها فيها بالعديد من العوامل بما في ذلك مستويات هرمون جارات الدرقية والكالسيتونين اللذان يستجيبان لمستويات الكالسيوم في الدم، ويحاولان إبقاءه في المستويات الطبيعية لأن الكالسيوم يشارك في العديد من العمليات الحيوية في الجسم غير بناء العظام [4].

عندما يحدث نقص لفيتامين د في الجسم يحافظ الجسم على مستويات الكالسيوم في الدم من خلال إطلاق هرمون جارات الدرقية الذي يرسل إشارات لسحب الكالسيوم من العظام إلى الدم مما بدوره يتسبب في فقدان العظام لصلابتها وحدوث لين العظام في نهاية المطاف [4].


أسباب لين العظام

يصنف لين العظام بأنه مرض استقلابي، أي أن هناك خلل في الحصول على فيتامين د أو امتصاصه وضعف في تمعدن مصفوفة العظام [1].


على الرغم من أن هشاشة العظام ولين العظام حالتين مختلفتين وتأثيرهما على العظام مختلف، إلا أن كلاهما يتسببان في زيادة خطر تعرض العظام للكسر، ويعاني 70% من مرضى هشاشة العظام من لين العظام [1].


تشمل الأسباب الشائعة لمرض لين العظام على ما يلي [1] [4]:


نقص فيتامين د ولين العظام

يصنع فيتامين د في الجلد ويحصل الجسم على معظم حاجته من فيتامين د عن طريق الجلد، لذا يمكن للعوامل التي تؤثر في إنتاج فيتامين د في الجلد أن تسبب لين العظام، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • العيش في المناطق الباردة التي لا تشرق عليها الشمس كثيراً.

  • البقاء معظم الوقت داخل المنزل وعدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كافي.

  • البشرة الداكنة.

  • السمنة وزيادة احتباس الدهون في الجسم تؤثر في تصنيع فيتامين د في الجلد.

  • تقدم السن، إذ ينخفض إنتاج فيتامين د وتخزينه في الجسم مع تقدم السن.


سوء التغذية ولين العظام

يحصل الجسم أيضاً على فيتان د من النظام الغذائي مثل اللحوم، ومشتقات الحليب، والبيض، لذا قد يعاني الإنسان من نقص فيتامين د حتى مع التعرض الكافي لأشعة الشمس إذا لم يتلقى كمية كافية من فيتامين د من النظام الغذائي.


يعد العيش تحت خط الفقر، والعيش في الأماكن المكتظة مثل مخيمات اللجوء من الأسباب الرئيسية لنقص فيتامين د الناجم عن سوء التغذية، كما أن نقص فيتامين د قد يزداد سوء اذا ترافق بحالات مثل الحمل والرضاعة الطبيعية.


أمراض تسبب لين العظام

يمكن لبعض الحالات الصحية أيضاً أن تتسبب في سوء امتصاص الفيتامينات الذائبة في الدهون بما في ذلك فيتامين د مما يسبب لين العظام، ومن الأمثلة على هذه الحالات ما يلي:

  • مرض كرون.

  • الداء الزلاقي البطني (حساسية الجلوتين).

  • الركود الصفراوي، وعدم ضخ الكبد لما يكفي من العصارة الهاضمة.

  • التعرض للعمليات الجراحية في الجهاز الهضمي، مثل عملية المجازة المعدية التي تقلل من حجم الأمعاء حيث يتم امتصاص فيتامين د.

  • أمراض الكلى المزمنة.

  • أمراض الكبد مثل مرض الكبد الدهني غير الكحولي، وتليف الكبد.

  • نقص فوسفات أو كالسيوم الدم.

  • الحماض النبيبي الكلوي.

  • لين العظام المستحث بالورم (بالانجليزي: Tumor-induced osteomalacia) هو حالة نادرة ترافق الأورام الحميدة التي تصيب الجلد والعضلات والجيوب الأنفية التي تسبب نقص الفوسفات في الجسم.



أدوية تسبب لين العظام

يمكن للعديد من الأدوية أن تتداخل مع امتصاص فيتامين د وترسيب الكالسيوم في العظام، مما يسبب لين العظام، ومن هذه الأدوية:

  • الأدوية المضادة للاختلاج (أدوية الصرع)، ومن الأمثلة عليها:

  1. فينيتوين (Phenytoin).

  2. فينوباربيتال (Phenobarbital).

  • مضادات الفطريات، مثل دواء كيتوكونازول (Ketoconazole).

  • الاستخدام المطول للستيرويدات (الكورتيزون) مثل بريدنيزولون.

  • الأدوية الأخرى مثل:

  1. ريفامبيسين (Rifampicin).

  2. ثيوفيلين (Theophylline).

  3. أيزونيازيد (Isoniazid).


أعراض لين العظام

في حالات لين العظام المبكر قد لا يكون هناك أعراض ملحوظة تشير إلى الإصابة بلين العظام، إنما تكون الأعراض التي يعاني منها المريض تشير إلى نقص فيتامين د، وعندما يصبح لين العظام شديد تبدأ أعراض أخرى بالظهور مثل التشوه في شكل العظام.


تشمل أعراض لين العظام المبكرة والمتقدمة على ما يلي [3] [4]:

  • ضعف العضلات.

  • تشنج العضلات.

  • ألم العضلات والمفاصل.

  • المشية الغير معتدلة أو المتمايلة.

  • ألم العظام أسفل العمود الفقري أو عظام الحوض، أو عظام الساقين.

  • تفاقم الألم عند ممارسة النشاط البدني أو زيادة الوزن.

  • تشوهات في العظام مثل تقوس العمود الفقري والساقين، وغالباً ما يظهر لين العظام على شكل ترقق في عظم الذراع قبل أن يسبب أي تشوهات في العظام الأخرى.

  • نوبات الاختلاج (الصرع) نتيجة لنقص كالسيوم الدم في الحالات الشديدة من لين العظام.

  • زيادة التعرض للسقوط.



تشخيص لين العظام

يساعد الفحص البدني للتعرف على الأعراض ومعرفة التاريخ الطبي للمريض في التعرف على ليونة العظام حتى في مراحله المبكرة.


يمكن أن يجري الطبيب العديد من الفحوصات للكشف عن السبب خلف لين العظام مثل فحوصات وظائف الكلى والكبد وغيرها من الفحوصات، أما الفحوصات التي تجرى للكشف عن لين العظام تجرى بشكل رئيسي للكشف عن مستويات فيتامين د ومدى تمعدن العظام، ومن هذه الفحوصات ما يلي [3]:

  • فحص مستوى فيتامين د في مصل الدم، وعادةً ما يكون فيتامين د منخفض بشدة إذا كان مستواه في الدم يقل عن 10 نانوغرام / مل لدى المرضى الذين يعانون من نقص فيتامين د الناجم عن مشاكل التغذية.

  • تصوير العظام بالأشعة السينية.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

  • التصوير المقطعي المحوسب.

  • تحليل مستويات الكالسيوم في الدم، لأنه في حالات لين العظام عندما يتم حقن الكالسيوم فإنه يختفي سريعاً من مجرى الدم ويتم الاحتفاظ بنسبة كبيرة منه في الجسم، ويفرز القليل منه في البول، على عكس ما يحدث في حالات هشاشة العظام حيث لا يتم الاحتفاظ بالكثير من الكالسيوم في الجسم ويتم إفراز كمية كبيرة منه في البول.

  • فحص مقياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي البواعث (DXA) وهو نوع من تصوير الأشعة لقياس كثافة العظام.

  • فحص مستوى هرمون الغدد جارات الدرقية.

  • خزعة العظم الحرقفي ولكن لا يتم إجراؤها إلا في حالات قليلة.


علاج لين العظام

لين العظام من الأمراض التي يمكن الوقاية منها بالنظام الغذائي الصحي والتعرض لأشعة الشمس، إلا أن تركه دون علاج يمكن أن يتسبب بمضاعفات أهما كسر العظام عند تعرضها لصدمات أو ضغوط بسيطة.


يعتمد علاج لين العظام على السبب خلف لين العظام، إذ يمكن أن يساعد علاج الحالات التي تسبب سوء امتصاص فيتامين د على علاج لين العظام.


يجرى العلاج أيضاً وفقاً لمدى النقص في فيتامين د لإعادة مستويات فيتامين د إلى المستويات الطبيعية ليتم عكس لين العظام، أي لزيادة صلابة العظام، ويحتاج الوصول لهذه المرحلة فترات طويلة من العلاج تصل إلى عدة أشهر [3].


يجب أن يتم علاج لين العظام على يد طبيب مختص لتلافي فرط جرعة فيتامين د والتسمم. تشمل طرق علاج لين العظام عند الكبار المتبعة على ما يلي [3] [4]:

  • تعديل النظام الغذائي إلى نظام غذائي غني بفيتامين د والكالسيوم والفسفور، أي زيادة تناول اللحوم، والبيض، ومشتقات الحليب.

  • مكملات فيتامين د3 الغذائية (كولي كالسيفيرول) أو فيتامين د2 (إرغوكالسيفيرول) جرعة 50000 وحدة دولية فموية مرة واحدة في الأسبوع لمدة 8 - 12 أسبوع.

  • فيتامين د3 فموي يومياً بجرعة تتراوح بين 1000 - 2000 وحدة دولية.

  • بعد الانتهاء من العلاج الأسبوعي أو اليومي يتم استكمال العلاج بمكملات فيتامين د بجرعات شهرية لمدة 6 أشهر.

  • إبر فيتامين د بجرعة 300000 مرة واحدة في السنة.

  • مكملات زيت كبد سمك القد إذا لم تتوفر مكملات فيتامين د.

  • 1000 مجم من الكالسيوم يومياً.


يفضل استخدام مكملات فيتامين د3 أكثر من مكملات فيتامين د2 لأن نصف عمرها في الجسم أطول أي تبقى لفترة أطول في الجسم، وفعاليتها في زيادة مستويات فيتامين د أكبر، كما يجب أخذ مكملات فيتامين د مع وجبة غنية بالدهون ليتم امتصاصه بفعالية في الجسم [4].



المراجع

[1] Minisola, S., Colangelo, L., Pepe, J., Diacinti, D., Cipriani, C., & Rao, S. D. (2020). Osteomalacia and Vitamin D Status: A Clinical Update 2020. JBMR plus, 5(1), e10447. https://doi.org/10.1002/jbm4.10447

[2] Plotkin, H. (n.d.). Bone Mineralization and Related Disorders [Review of Bone Mineralization and Related Disorders]. Medscape; WebMD. https://emedicine.medscape.com/article/985766-overview

[3] VAN BUCHEM F. S. (1959). Osteomalacia; pathogenesis and treatment. British medical journal, 1(5127), 933–938. https://doi.org/10.1136/bmj.1.5127.933

[4] Zimmerman L, McKeon B. Osteomalacia. [Updated 2022 Apr 28]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2023 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK551616/


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page