top of page

انحراف الأنف


طبيب يفحص مريضة بعد عملية إصلاح انحراف الحاجز الأنفي
انحراف الأنف

يعد انحراف الأنف (بالانجليزي: Nasal Septal Deviations) ويطلق عليه علمياً انحراف الحاجز الأنفي من الحالات الشائعة جداً، إذ تقدر إصابة 80% من عموم السكان به، وفي أغلب الأحيان لا يسبب انحراف الحاجز الأنفي أعراض أو مشاكل في الأنف أو التنفس، أما في الحالات المتوسطة والشديدة فيحتاج انحراف الأنف للعلاج.


يفصل بين فتحتي الأنف جدار رفيع يتكون من العظام والغضاريف ويطلق على هذا الجدار اسم الحاجز الأنفي أو الوتيرة.


يحدث انحراف الوتيرة (بالانجليزي : Deviated Septum ) أو انحراف الأنف عندما يميل الحاجز الأنفي بعيداً عن منتصف الأنف باتجاه فتحة الأنف اليمنى أو اليسرى ليجعل إحدى فتحات الأنف أكثر ضيقاً من الأخرى، وفي هذه الحالة يأخذ الحاجز الأنفي شكل حرف C أو عند حدوث اعوجاج في الحاجز الأنفي ليأخذ الحاجز الأنفي شكل حرف S.


أسباب انحراف الأنف

يصنف انحراف الأنف من ضمن تشوهات الوجه، ويمكن أن يحدث نتيجة لعدة أسباب ومنها:

  • تعرض الأنف للضغط أثناء الحمل أو الولادة مما يؤدي إلى ولادة الطفل مصاباً بانحراف الأنف.

  • تطور انحراف الأنف أثناء النمو الطبيعي للطفل.

  • التعرض لصدمة مباشرة في الوجه تؤدي إلى تحرك الحاجز الأنفي من موضعه الطبيعي مثل كسر الأنف نتيجة لحوادث السقوط، أو حوادث السيارات، أو عند تلقي ضربة مباشرة على الأنف.


أعراض انحراف الأنف

غالباً لا يسبب انحراف الأنف أية مشاكل أو أعراض، أما عند ظهور الأعراض فإنها يمكن أن تشمل على ما يلي:

  • صعوبة التنفس عن طريق الأنف.

  • احتقان وانسداد الأنف من جهة واحدة.

  • الصداع أو ألم الوجه.

  • التنقيط الأنفي الخلفي للمخاط الذي بدوره يسبب رائحة الفم الكريهة.

  • مشاكل النوم مثل الشخير بصوت مرتفع أثناء النوم، أو انقطاع النفس الانسدادي النومي.

  • نزيف الأنف.


أعراض انحراف الأنف التي تتطلب التقييم الطبي

تشمل أعراض انحراف الأنف التي تتطلب التقييم الطبي على ما يلي:


للمزيد: لحمية الانف


علاج انحراف الأنف

عادة لا يحتاج المصابون بانحراف الأنف إلى علاج، وغالباً ما يلجأ الأطباء للسيطرة على أعراض انحراف الأنف مثل احتقان الأنف باستخدام بعض أنواع الأدوية مثل بخاخات إزالة الاحتقان ومنها بخاخ أوكسي ميتازولين (Oxymetazoline)، ومضادات الهستامين (أدوية الحساسية)، إلا أنه لا يمكن علاج انحراف الأنف دون عملية جراحية لإعادة الحاجز الأنفي إلى مكانه الصحيح.


يوصي الأطباء بالجراحة في حالات خاصة مثل معاناة المريض من مشاكل التنفس أو مشاكل النوم خاصة انقطاع النفس الانسدادي النومي، كما يعتمد الخضوع لجراحة انحراف الأنف على أمور أخرى يأخذها الطبيب بعين الاعتبار مثل سن المريض وحالته الصحية العامة.


أنواع عملية انحراف الأنف

تشمل أنواع عملية انحراف الأنف لإعادة الحاجز الأنفي المنحرف إلى مكانه على ما يلي:


عملية رأب الحاجز الأنفي

يجرى رأب الحاجز الأنفي (بالانجليزي: Septoplasty) لتقويم الوتيرة وإعادتها إلى مكانها الصحيح، وقد يشمل هذا الإجراء على قص وإزالة أجزاء من الحاجز الأنفي قبل إعادة إدخالها إلى مكانها وإعادة الحاجز الأنفي إلى مكانه الصحيح، وفي كثير من الأحيان يجرى رأب الحاجز الأنفي مع عملية تجميل الأنف.


استئصال تحت المخاطية

ينطوي استئصال تحت المخاطية (بالانجليزي: Submucosal resection or SMR) على رأب الحاجز الأنفي وإعادته إلى مكانه الصحيح، إلا أن جراحة استئصال تحت المخاطية تختلف عن رأب الحاجز الأنفي في أنه يتم استئصال الكثير من الأنسجة في عملية استئصال تحت المخاطية.


إعادة بناء الحاجز الأنفي

يلجأ الأطباء إلى إعادة بناء الحاجز الأنفي (بالانجليزي: Septal reconstruction) في حالات التشوه الشديد في الحاجز الأنفي وعدم وجود عظم وغضروف كافي لإعادة بناء الحاجز الأنفي بعد التعرض لصدمة، وفي الحالات التي يصعب فيها رأب الحاجز الأنفي وإعادته إلى مكانه نتيجة لانحراف الحاجز الأنفي الشديد، وفي العادة يستخدم الجراح طعم غضروفي لإعادة بناء غضروف الحاجز الأنفي.



أضرار عملية انحراف الأنف

يمكن أن تشمل مضاعفات عملية انحراف الأنف على ما يلي:

  • النزيف.

  • تصريف الأنف المزمن (لفترات طويلة).

  • انسداد الأنف.

  • الشعور بالخدر في الوجه.

  • حدوث ثقب في الحاجز الأنفي.

  • حدوث تغيرات في حاسة الشم أو التذوق.

  • فشل العملية في حل مشاكل التنفس أو الجيوب الأنفية.

  • التعرض للعدوى في موقع العملية.

  • المضاعفات الناجمة عن رد الفعل التحسسي للتخدير.

  • تصريف السائل النخاعي الشوكي المحيط بالدماغ (حالات نادرة).

  • تلف العين (حالات نادرة).

  • عدوى الدماغ (حالات نادرة).


الوقاية من انحراف الأنف

لا يمكن دائماً الوقاية من انحراف الأنف خاصة في حالات انحراف الأنف الخلقية التي يولد الشخص مصاباً بها، أما انحراف الأنف الذي يحدث نتيجة للإصابات والصدمات فيمكن الوقاية من الإصابة به من خلال اتباع النصائح التالية:

  • ارتداء الخوذات ومعدات حماية الرأس المناسبة عند ممارسة الرياضة، خاصة أنواع الرياضة التي تنطوي على الاتصال الجسدي أو العنف.

  • ارتداء حزام الأمان عند ركوب السيارة.



المراجع

  1. Teixeira, J., Certal, V., Chang, E. T., & Camacho, M. (2016). Nasal Septal Deviations: A Systematic Review of Classification Systems. Plastic surgery international, 2016, 7089123. https://doi.org/10.1155/2016/7089123

  2. Watters C, Brar S, Yapa S. Septoplasty. [Updated 2021 Oct 25]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. Available from: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK567718/

  3. The Submucous Resection of the Nasal Septum. (1922). California State Journal of Medicine, 20(5), 178. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1517158/

  4. Gray L. P. (1978). Deviated nasal septum. Incidence and etiology. The Annals of otology, rhinology & laryngology. Supplement, 87(3 Pt 3 Suppl 50), 3–20. https://doi.org/10.1177/00034894780873s201

  5. Toriumi D. M. (2013). Subtotal septal reconstruction: an update. Facial plastic surgery : FPS, 29(6), 492–501. https://doi.org/10.1055/s-0033-1360600

  6. Boccieri A. (2013). The crooked nose. Acta otorhinolaryngologica Italica : organo ufficiale della Societa italiana di otorinolaringologia e chirurgia cervico-facciale, 33(3), 163–168. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3709523/

  7. Prasad, S., Varshney, S., Bist, S. S., Mishra, S., & Kabdwal, N. (2013). Correlation study between nasal septal deviation and rhinosinusitis. Indian journal of otolaryngology and head and neck surgery : official publication of the Association of Otolaryngologists of India, 65(4), 363–366. https://doi.org/10.1007/s12070-013-0665-3


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page