top of page

السعال الديكي


أم مع ابنها الأصغر تجلس في المنزل في الحجر الصحي
السعال الديكي

السعال الديكي (بالانجليزي: Pertussis or whooping cough) هي عدوى بكتيرية تصيب الجهاز التنفسي تسببها بكتيريا البورديتيلا الشاهوقية (بالانجليزي: Bordetella pertussis) [2].


تعني كلمة شاهوق السعال العنيف، كما يطلق على السعال الديكي أيضاً سعال ال 100 يوم، وقد كان السعال الديكي سبباً للمراضة والوفيات خاصة لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 أعوام قبل اكتشاف لقاح السعال الديكي، بالإضافة إلى أن أعراض السعال الديكي مرهقة للمريض في أي عمر كان [4].


قائمة عناوين موضوع السعال الديكي

يمكن الانتقال إلى الجزء المطلوب من موضوع السعال الديكي مباشرة من خلال الضغط على الرابط المطلوب في القائمة التالية:


أسباب السعال الديكي

تحدث معظم حالات عدوى السعال الديكي في أواخر فصل الصيف وأوائل فصل الخريف، وتنتقل العدوى من خلال رذاذ الجهاز التنفسي الذي ينطلق من الشخص الحامل للبكتريا السعال الديكي عند التحدث أو السعال أو العطس [5].


عند وصول البكتيريا إلى الأغشية المخاطية في الفم أو الحلق أو الأنف تبدأ بالتكاثر هناك، وتحتاج هذه البكتيريا إلى مدة حضانة تتراوح بين 6 - 12 يوم قبل أن تبدأ أعراض السعال الديكي بالظهور، ولكن عادةً ما تتراوح مدة حضانة بكتيريا البورديتيلا الشاهوقية بين 6 - 10 أيام من التعرض للعدوى [5] [6].


خلال فترة الحضانة تتكاثر البكتيريا وتغزو ظهارة الجهاز التنفسي، أي الأغشية المبطنة للجهاز التنفسي في مجرى الهواء من الأنف والحلق امتداداً إلى القصبات والشعب الهوائية والحويصلات الهوائية في الرئة، وتعمل أيضاً على تدمير الأهداب في الجهاز التنفسي، والأهداب هي الزوائد المسؤولة عن تحريك المخاط والسوائل في الجهاز التنفسي [1] [6].


يعد السعال الديكي معدي للغاية ويصيب 80 - 90% من الأشخاص المعرضين للإصابة به، ويمكن أن يكون المريض ناقل للعدوى حتى قبل أن تظهر لديه الأعراض، ويمكن أن يبقى المريض ناقل للعدوى لمدة 3 أسابيع بعد بدء السعال [1] [5].


يمكن أن تنتقل عدوى السعال الديكي بالطرق التالية [1] [5]:

  • الاتصال وجهاً لوجه بالمريض، وغالباً ما تكون الأم هي الناقل للعدوى في حالات السعال الديكي عند الأطفال والرضع.

  • لدى الأطفال الأكبر سناً غالباً ما يكون أحد أفراد الأسرة خاصة الأخوة السبب في انتقال العدوى.

  • مشاركة مكان ضيق مع شخص مصاب.

  • ملامسة إفرازات الجهاز التنفسي مثل اللعاب والمخاط الحاملة للبكتيريا المسببة للسعال الديكي، لذا يعد العيش في ظروف صحية ومعيشية سيئة تفتقر للنظافة السبب الرئيسي خلف انتشار عدوى السعال الديكي.



عوامل تزيد من خطر الإصابة بالسعال الديكي

يمكن للعديد من العوامل أن تزيد من خطر الإصابة بالسعال الديكي، ومن هذه العوامل ما يلي [5] [6]:

  • عدم تلقي لقاح السعال الديكي.

  • الأطفال الذين يولدون مبكراً.

  • المعاناة من أمراض القلب مثل قصور القلب الاحتقاني.

  • المعاناة من أمراض الرئة مثل التليف الرئوي، والربو.

  • المرضى الذين يعانون من الأمراض التي تؤثر على الأعصاب والعضلات مثل:

  1. التصلب العصبي المتعدد.

  2. الوهن العضلي الوبيل.

  3. الضمور العضلي الشوكي.

  • الحمل.

  • السمنة.


أعراض السعال الديكي

تتسبب عدوى السعال الديكي في تشكل إفرازات مخاطية دموية في الجهاز التنفسي تضعف وتسد مجرى الهواء بشكل جزئي خاصة لدى الأطفال الرضع، وتسبب ظهور أعراض السعال الديكي، ويمكن أن تشمل أعراض السعال الديكي وفقاً لمرحلة الإصابة على ما يلي [2] [4]:


أعراض مرحلة النزلة من السعال الديكي

تتشابه أعراض عدوى السعال الديكي المبكرة مع أعراض أمراض الجهاز التنفسي العلوي الشائعة، وتعد المرحلة التي يكون فيها المريض معدي بشدة، وتستمر من أسبوع إلى أسبوعين.


يمكن أن تشمل أعراض هذه المرحلة من مرض السعال الديكي على ما يلي:

  • الحمى.

  • التعب.

  • سيلان الأنف.

  • العطس.

  • احمرار بياض العين.

  • كثرة تدميع العينين.


أعراض المرحلة الانتيابية من السعال الديكي

تعني المرحلة الانتيابية أن المريض يعاني من نوبات أو هجمات السعال الشديد التي تستمر لمدة تصل إلى عدة دقائق، يتبعها صوت شهقة عالية نتيجة لمرور الهواء بعد السعال في ممرات الجهاز التنفسي المغلقة بشكل جزئي بسبب تراكم المخاط والتهاب الأنسجة.


يعاني الأطفال أيضاً من احمرار الوجه والتقيؤ نتيجة للسعال المستمر، وقد يشتكي بعضهم من ألم العضلات نتيجة للسعال الشديد، خاصة ألم عضلات البطن.


لا يعاني الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر من الشهقة المميزة للسعال الديكي، ولكن قد يعانون من انقطاع التنفس، والتعرق الغزير، وزرقة البشرة، والإرهاق نتيجة للسعال.


يمكن أن يطلق التعرض للبرد، أو الضوضاء نوبات السعال لدى الأطفال، وتشيع الإصابة بنوبات السعال الديكي خلال الليل.


مرحلة النقاهة من السعال الديكي

يستمر السعال الديكي خلال هذه الفترة لعدة أسابيع ولكن تقل عدد هجماته، وغالباً ما ينجم السعال في هذه المرحلة عن التعرض لعدوى أخرى في الجهاز التنفسي، أو نتيجة للتعرض لمادة مهيجة مثل الدخان، أو روائح العطور والمنظفات، وقد يترافق السعال برعاف الأنف نتيجة للضغط الزائد على الشعيرات الدموية في الأنف خلال السعال لفترات طويلة.


يعاني الرضع خلال هذه الفترة من سرعة التنفس، وانقطاع التنفس، وزرقة الجلد، ونوبات السعال ولكنها لا تكون بنفس حدة نوبات السعال خلال المرحلة الانتيابية.


السعال الديكي للحامل

لا يعد السعال الديكي خطير للأم الحامل أو الجنين، ولكنه يعد خطير إذا كانت الأم لا تزال مصابة وناقلة للعدوى بعد الولادة مباشرة، إذ أن انتقال العدوى للطفل في هذه المراحل المبكرة من العمر ترتبط بالعديد من المخاطر والمضاعفات [3].


يفضل أن تلقح الحامل بلقاح السعال الديكي خلال الثلث الثاني من الحمل لتلافي نقل العدوى للطفل بعد الولادة مباشرة، خاصة في الدول التي لا تنتشر فيها حملات التلقيح [3].



تشخيص السعال الديكي

لدى الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر يمكن للأطباء تمييز عدوى السعال الديكي من خلال الأعراض وصوت كحة السعال الديكي المميزة [5] [6].


تنتج البكتيريا المسببة للسعال الديكي أربعة أنواع من السموم تطلقها لتدمير بطانة الجهاز التنفسي، وعلى الرغم من ذلك لا تخترق البكتيريا نفسها الجهاز التنفسي ولا تصل إلى مجرى الدم، لذا لا يتم العثور عليها عند إجراء تحليل زراعة الدم [5] [6].


تشمل الفحوصات التي قد يجري الطبيب لتأكيد الإصابة بالسعال الديكي، ولمعرفة مدى تقدم العدوى على ما يلي [5] [6]:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية (CXR).

  • تعداد الدم الشامل (CBC).

  • تحليل معدل سرعة ترسيب كريات الدم الحمراء (ESR).

  • تحليل مستويات بروتين سي التفاعلي (CRP).

  • تحليل تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR).

  • أخذ مسحة من الحلق أو الأنف لزراعتها في المختبر.


علاج السعال الديكي

يهدف علاج السعال الديكي إلى التخفيف من شدة الأعراض، ومكافحة العدوى البكتيرية، لذا يعد علاج داعم إلى حد كبير، وقد يختلف العلاج من مريض لآخر وفقاً لشدة الحالة فقد يحتاج بعض المرضى إلى الدعم بالأكسجين، والتغذية عن طريق الوريد لمنع الإصابة بالجفاف، وشفط المخاط من مجرى الجهاز التنفسي [1] [2].


قد يحتاج بعض الأطفال إلى دخول المستشفى عند الإصابة بالسعال الديكي خاصة الأطفال الذين يعانون من الالتهاب الرئوي، ونقص الأكسجين، ومضاعفات الجهاز العصبي المركزي، والأطفال الذين لا يستطيعون تحمل التغذية عن طريق الفم، والأطفال الذين يعانون من أعراض الجفاف الظاهرة [1] [6].


تشمل أدوية السعال الديكي التي قد يصفها الطبيب على ما يلي [1] [2] [6]:

  • خافضات الحرارة مثل:

  1. إيبوبروفين.

  2. باراسيتامول.

  • المضادات الحيوية، ومن الأمثلة عليها:

  1. اريثروميسين (Erythromycin) ويعد خط العلاج الأول للسعال الديكي.

  2. كلاريثروميسين (Clarithromycin).

  3. تريميثوبريم - سلفاميثوكسازول (Trimethoprim-sulfamethoxazole).

  4. أزيثروميسين (Azithromycin).


لقاح السعال الديكي

لا يحمي لقاح السعال الديكي من الإصابة بالعدوى نهائياً، ولكنه يخفف من شدة المرض ومدته، بالإضافة إلى أن اللقاح لا يمنح حماية مدى الحياة من السعال الديكي، حيث تنخفض أعداد الأجسام المضادة التي يولدها اللقاح في الجسم والتي بدورها تمنح المناعة ضد السعال الديكي بعد 3 - 5 سنوات، وبعد 12 عام لا يعود من الممكن إيجاد هذه الأجسام المضادة في الجسم، لذا ينصح بأخذ جرعات اللقاح المعززة [1] [2].


يتوفر لقاح السعال الديكي مركباً مع لقاحات أنواع أخرى من العدوى، وتشمل أنواع هذه اللقاحات على ما يلي [1] [2]:


لقاح الدفتيريا والكزاز والسعال الديكي

لقاح الدفتيريا (الخناق) والكزاز والسعال الديكي اللاخلوي (Diphtheria and tetanus toxoids/ acellular pertussis vaccine or DTaP) هو اللقاح الثلاثي المحسن للوقاية من الدفتيريا، والكزاز والسعال الديكي، ويعطى على شكل 5 جرعات خلال الأعمار التالية:

  • شهرين.

  • 4 شهور.

  • 6 شهور

  • 15 شهر.

  • سنة ونصف.

  • 4 - 6 سنوات.


من أسماء هذا اللقاح الشائعة دابتاسيل (Daptacel)، وإنفانريكس (Infanrix)، ويمكن أن يعطى أيضاً للبالغين، والحوامل، وكبار السن الذين تتجاوز أعمارهم 65 عام.

لقاح الكزاز والدفتيريا المخفض والسعال الديكي

لقاح الكزاز والدفتيريا المخفض والسعال الديكي اللاخلوي (Tetanus & reduced diphtheria toxoids/ acellular pertussis vaccine) يستخدم كجرعات حماية معززة للوقاية من الكزاز والدفتيريا، والسعال الديكي ومن أسمائه الشائعة:

  • أداسيل (Adacel).

  • بوستريكس (Boostrix).

  • تي دي إيه بي (Tdap).


يستخدم هذا اللقاح للجرعات المعززة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 - 64 عام، ويعد اللقاح المفضل لجرعات التحصين المعززة لدى المراهقين.


أضرار السعال الديكي

يتعافى معظم المصابين بالسعال الديكي تماماً دون أي مضاعفات على الرغم من أن السعال الديكي قد يستمر لعدة أشهر [4].


هل السعال الديكي خطير؟ يعد السعال الديكي خطير لدى حديثي الولادة وكبار السن، إذ يرتبط بارتفاع معدلات الوفيات والمراضة الناجمة عن مضاعفات هذه العدوى لدى هذه الفئات، ويمكن أن تشمل مضاعفات السعال الديكي على ما يلي [4] [5]:

  • الالتهاب الرئوي.

  • التهاب الأذن الوسطى.

  • إعادة تنشيط مرض السل.

  • اعتلال الدماغ نتيجة نقص الأكسجين.

  • الفتق.

  • زيادة خطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي الثانوية.

  • نوبات الاختلاج (الصرع).

  • النزيف الدماغي.

  • الغيبوبة.

  • الوفاة.


للمزيد: السل


المراجع

[1] Bocka, J. J. (2019). Pertussis: Practice Essentials, Background, Etiology and Pathophysiology. EMedicine. https://emedicine.medscape.com/article/967268-overview

[2] Decker, M. D., & Edwards, K. M. (2021). Pertussis (Whooping Cough). The Journal of infectious diseases, 224(12 Suppl 2), S310–S320. https://doi.org/10.1093/infdis/jiaa469

[3] Healy C. M. (2016). Pertussis vaccination in pregnancy. Human vaccines & immunotherapeutics, 12(8), 1972–1981. https://doi.org/10.1080/21645515.2016.1171948

[4] Lauria AM, Zabbo CP. Pertussis. [Updated 2022 Oct 7]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2023 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK519008/

[5] Lutwick, L., & Preis, J. (2014). Pertussis. Emerging Infectious Diseases, 359–371. https://doi.org/10.1016/B978-0-12-416975-3.00027-3

[6] Tozzi, A. E., Celentano, L. P., Ciofi degli Atti, M. L., & Salmaso, S. (2005). Diagnosis and management of pertussis. CMAJ : Canadian Medical Association journal = journal de l'Association medicale canadienne, 172(4), 509–515. https://doi.org/10.1503/cmaj.1040766


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page