top of page

نزول الرحم


امرأة تعاني من ألم الحوض
نزول الرحم

نزول الرحم (بالانجليزي: Uterine Prolapse) ، أو هبوط الرحم، أو تدلي الرحم، أو سقوط الرحم، أو التهبيطة، جميعها مصطلحات تشير إلى دفع الرحم إلى المهبل، وفي الحالات الشديدة خروج أجزاء من الرحم إلى خارج المهبل نتيجة ضعف عضلات الحوض، ويصنف نزول الرحم ضمن حالات تدلي أعضاء الحوض.


لا يعد نزول الرحم من الحالات المهددة للحياة، لكنه يسبب الألم وعدم الراحة، وتعاني ما يقارب نصف النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 50-70 عاماً من درجة من درجات نزول الرحم، وقد يعانين من تدلي أعضاء أخرى في الحوض أيضاً، مثل المثانة، والمستقيم، وجدران المهبل الأمامية والخلفية.


أسباب نزول الرحم

يحدث نزول الرحم نتيجة ضعف أنسجة وعضلات قاع الحوض وارتخائها وعدم توفيرها للدعم الكافي للرحم، مما يسبب اندفاع الرحم باتجاه المهبل. ويمكن أن تشمل الأسباب التي تؤدي إلى ضعف عضلات قاع الحوض وحدوث نزول الرحم ما يأتي:

  • كثرة الحمل.

  • الولادة المهبلية.

  • تقدم السن.

  • شق العجان (الأنسجة الممتدة بين فتحة الشرج وفتحة المهبل) أثناء الولادة.

  • زيادة الوزن أو السمنة.

  • التدخين.

  • ضمور الأعضاء التناسلية ونقص هرمون الإستروجين في مرحلة سن اليأس.

  • السعال المزمن (لأوقات طويلة).

  • أورام الحوض.

  • الإمساك لأوقات طويلة.

  • طول مدة المخاض.

  • ولادة طفل كبير الحجم.

  • اضطرابات العصب الشوكي العجزي، وهو العصب الخارج من العمود الفقري في أدنى نقطة له في أسفل الظهر.

  • الخضوع لتخدير فوق الجافية أثناء الولادة.

  • الأمراض التي تؤثر في النسيج الضام وإنتاج الكولاجين، مثل مرض مارفان.

  • التعرض لجراحة الحوض سابقاً.

  • النساء من العرق القوقازي (ذوي البشرة البيضاء).


يمكن أن تعاني المرأة من أكثر من اضطراب أو مشكلة في الوقت نفسه تؤثر في عضلات قاع الحوض وتسبب نزول الرحم.


للمزيد: تليف الرحم


أعراض نزول الرحم

يمكن أن تشمل أعراض نزول الرحم ما يأتي:

  • ألم أسفل الظهر.

  • الألم أثناء ممارسة الجنس.

  • عدم الإحساس أو الشعور بالخدر أثناء ممارسة الجنس.

  • الشعور بكتلة خارجة من المهبل أو رؤية كتلة أو انتفاخ خارجة من المهبل.

  • الشعور بثقل أو ضغط في المهبل.

  • تسرب البول ، خاصة عند العطس أو رفع جسم ثقيل أو ممارسة الرياضة أو السعال.

  • الرغبة المفاجئة و الملحة في التبول.

  • الشعور بعدم إفراغ المثانة بالكامل بعد التبول.

  • الشعور بعدم إفراغ الأمعاء بالكامل بعد الإخراج.

  • نزيف مهبلي.

  • زيادة الإفرازات المهبلية.

  • التهاب المثانة المتكرر.

  • زيادة سوء الأعراض عند الجلوس أو الوقوف لمدة طويلة أو ممارسة الرياضة.


تشخيص نزول الرحم

تساعد معرفة الأعراض والتاريخ الطبي والفحص البدني في تشخيص نزول الرحم ومدى تقدمه، ويمكن أن تشمل الفحوصات التي يجريها الطبيب لتشخيص نزول الرحم ما يأتي:

  • فحص المهبل والحوض، ويمكن أن يطلب الطبيب خلال الفحص الضغط لأسفل بشكل مشابه لعملية إخراج البراز، ثم شد العضلات كما لو كان الشخص يوقف التبول للتحقق من قوة عضلات الحوض.

  • تصوير الحوض بالموجات فوق الصوتية، والرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي المحوسب.

  • تنظير المثانة عند المعاناة من سلس البول ومشاكل إفراغ المثانة.

  • أخذ خزعة من بطانة الرحم خاصة للنساء اللواتي يعانين من النزيف المهبلي بعد انقطاع الطمث.


علاج نزول الرحم

يعتمد علاج نزول الرحم على الكثير من العوامل، مثل: مدى تقدم الحالة، وصحة المريضة العامة. ويمكن أن تشمل طرق علاج نزول الرحم ما يأتي:

  • ممارسة تمارين تقوية قاع الحوض، مثل تمارين كيجل، إذ غالباً ما تساعد هذه التمارين في علاج نزول الرحم في البيت في الحالات الخفيفة.

  • الفرزجة أو الكعكة المهبلية: هي جهاز يدخل إلى داخل المهبل للمساعدة في دعم عضلات الحوض، وتأتي بعدة أشكال وأحجام.

  • العلاج ببدائل هرمون الإستروجين لتخفيف بعض أعراض نزول الرحم.



عملية نزول الرحم

يلجأ الأطباء للجراحة في حالات نزول الرحم الشديد، وللمرضى الذين تفشل معهم طرق العلاج المحافظة، مثل تمارين كيجل واستخدام الفرزجة. يمكن أن يجري الأطباء عدة أنواع من العمليات الجراحية لعلاج نزول الرحم. ومنها:

  • استئصال الرحم.

  • تثبيت الرحم العجزي الشوكي (بالانجليزي: Sacrospinous fixation).

  • عملية رفع أعضاء الحوض (بالانجليزي: Sacrocolpopexy) باستخدام الشبكات لتوفير الدم لرفع أعضاء الحوض.

  • عملية مانشستر (بالانجليزي: Manchester procedure) وتنطوي على قطع عنق الرحم (بالانجليزي: Trachelectomy) جزئياً، وتعليق الرباط العجزي الرحمي لتوفير الدعم للرحم وتثبيته في مكانه.

  • تثبيت الرحم الشبكي المهبلي (بالانجليزي: Vaginal mesh hysteropexy).

  • تثبيت الرحم العجزي البطني (بالانجليزي: Abdominal sacral hysteropexy).


أضرار عملية نزول الرحم

على الرغم من فوائد الجراحة في علاج نزول الرحم خاصة الجراحات التي تحافظ على الرحم للنساء اللواتي يخططن للحمل والإنجاب، لكن العمليات قد تسبب في تطور مضاعفات في بعض الأحيان. ومن المضاعفات المحتمل تطورها بعد عملية نزول الرحم ما يأتي:

  • النزيف، خاصة في جراحة تثبيت الرحم العجزي الشوكي.

  • رد الفعل التحسسي للأدوية المستخدمة في التخدير.

  • عدوى والتهاب مكان العملية.

  • إصابة الحالب أثناء الجراحة.

  • فشل العملية وتكرار التدلي.

  • تكون ناسور (قناة) بين عنق الرحم والمسالك البولية السفلية، مما يؤدي إلى خروج البول من فتحة المهبل.

  • إصابة الأمعاء.

  • التهاب العظم والنقي العجزي (بالانجليزي: Sacral osteomyelitis).


أضرار نزول الرحم

يمكن أن يتسبب نزول الرحم المتروك دون علاج بالتأثير في باقي أعضاء الحوض المجاورة للرحم، ويمكن أن تشتمل المضاعفات على ما يأتي:

  • عدوى عنق الرحم.

  • الإجهاض التلقائي.

  • المخاض المبكر.

  • احتباس البول.

  • ضعف جدار المهبل الأمامي يمكن أن يسبب تورم المثانة إلى داخل المهبل، وتعرف هذه الحالة بالقيلة المثانية، وتسبب مشاكل في التبول، مثل: سلس البول، وتكرار حدوث التهاب المسالك البولية.

  • ضعف جدار المهبل الخلفي يمكن أن يؤدي إلى تورم المستقيم إلى المهبل، مما قد يسبب مشاكل في تحريك الأمعاء (التبرز) وسلس البراز.

  • نزول الرحم الشديد يتسبب ببروز جزء من بطانة المهبل إلى خارج الجسم واحتكاكها بالملابس، مما يسبب التقرحات في بطانة المهبل.


الوقاية من نزول الرحم

لا يمكن دائماً الوقاية من نزول الرحم، لكن النصائح الآتية يمكن أن تساعد في التقليل من خطر الإصابة بنزول الرحم:

  • تنظيم النسل.

  • خسارة الوزن والوصول لوزن مثالي.

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل عام، وممارسة تمارين كيجل بشكل خاص بعد الولادة، ويمكن إجراء تمرين كيجل من خلال اتباع الخطوات الآتية:

  1. التبول والتأكد من إفراغ المثانة، ثم الجلوس أو الاستلقاء.

  2. شد عضلات قاع الحوض تماماً كأن الشخص يوقف تدفق البول أثناء التبول لمدة تتراوح بين 3-5 ثواني، ثم إرخاء العضلات لمدة تتراوح بين 3-5 ثوان، وتكرار التمرين عشر مرات.

  3. تكرار التمرين 3 مرات يومياً عشر مرات في كل مرة مع محاولة زيادة الوقت قليلاً في كل مرة حتى الوصول إلى عشر ثوانٍ.

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف والإكثار من شرب الماء للوقاية من الإصابة بالإمساك.

  • عدم رفع الأجسام الثقيلة أو اتباع تقنيات الرفع الصحيحة بالاعتماد على عضلات الساقين عند رفع الأجسام بدلاً من الاعتماد على عضلات الظهر والخصر.

  • الإقلاع عن التدخين.

  • السيطرة على مرض السكري.

  • علاج الأمراض المسببة للسعال.


النظرة المستقبلية لنزول الرحم

على الرغم من أن نزول الرحم يمكن أن يتكرر خاصة لدى النساء اللواتي يعانين من نزول الرحم الشديد، والسمنة، والنساء اللواتي تقل أعمارهن عن 60 عاماً، لكن العلاج عادةً ما يكون فعالاً للغاية.


في معظم الحالات تكون النظرة المستقبلية لنزول الرحم جيدة جداً، خاصة عند اتباع تغيرات نمط الحياة، مثل: التخلص من الوزن الزائد، وممارسة الرياضة، واتباع نظام غذائي غني بالألياف والسوائل للوقاية من الإصابة بالإمساك.



المراجع

  1. Chen CJ, Thompson H. Uterine Prolapse. [Updated 2021 Aug 8]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2021 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK564429/

  2. Lazarou, G. (n.d.). Uterine Prolapse. Medscape. https://emedicine.medscape.com/article/264231-treatment#d15

  3. Gutman, R. E., Ford, D. E., Quiroz, L. H., Shippey, S. H., & Handa, V. L. (2008). Is there a pelvic organ prolapse threshold that predicts pelvic floor symptoms?. American journal of obstetrics and gynecology, 199(6), 683.e1–683.e6837. https://doi.org/10.1016/j.ajog.2008.07.028

  4. Doshani, A., Teo, R. E., Mayne, C. J., & Tincello, D. G. (2007). Uterine prolapse. BMJ (Clinical research ed.), 335(7624), 819–823. https://doi.org/10.1136/bmj.39356.604074.BE

  5. Aboseif C, Liu P. Pelvic Organ Prolapse. [Updated 2021 Oct 9]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2021 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK563229/

  6. Shrestha, B., Onta, S., Choulagai, B., Paudel, R., Petzold, M., & Krettek, A. (2015). Uterine prolapse and its impact on quality of life in the Jhaukhel-Duwakot Health Demographic Surveillance Site, Bhaktapur, Nepal. Global health action, 8, 28771. https://doi.org/10.3402/gha.v8.28771


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page