top of page

سرطان الكلى


الكلى الطبيعية وسرطان الكلى
سرطان الكلى

سرطان الكلى (بالانجليزي: Kidney Cancer) مصطلح واسع يشير إلى عدة أنواع من السرطان تصيب الكلى تنشأ من أنسجة مختلفة في الكلى، ولكل منها مسار مختلف عن الآخر [4].


من بين جميع أنواع السرطان التي تصيب الكلى يعد سرطان الخلايا الكلوية (بالانجليزي: Renal cell carcinomas or RCCs) النوع الأكثر شيوعاً، ويعد المسؤول عن 80 - 85% من حالات سرطان الكلى الأولي، أي الذي ينشأ في الكلى نفسها ولا ينتقل إليها من عضو آخر في الجسم، وهو النوع الذي سيتم تناوله خلال ها الموضوع [1].


قائمة عناوين موضوع سرطان الكلى

يمكن الانتقال إلى الجزء المطلوب من موضوع سرطان الكلى مباشرة من خلال الضغط على الرابط المطلوب في القائمة التالية:


أسباب سرطان الكلى

لا يزال السبب المؤدي للإصابة بسرطان الكلى غير معروف، ولكن ما هو معروف أن خللاً ما يحدث للخلايا يزيد من سرعة انقسامها، ويوقف موتها مما يؤدي إلى تشكل الورم السرطاني في الكلى، وقد تم تحديد الكثير من عوامل الخطر التي يمكن أن تساهم في حدوث هذا الخلل [3] [6].


يمكن أن ينتقل السرطان إلى الكلى من أماكن أخرى في الجسم، مثل سرطان القولون المنتشر إلى الكلى، وتعرف هذه الأنواع من السرطانات بسرطانات الكلى الثانوية، أي الغير ناشئة في الكلى أو النقائل [3] [6].


ينشأ سرطان الخلايا الكلوية من القشرة الكلوية، وهي القشرة المحيطة بالكلى، والتي تقع تحت محفظة الكلية، أي تحت الغشاء المحيط بالكلية [3] [6].


عوامل تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكلى

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكلى على ما يلي [3] [6]:

  • تقدم السن، إذ يزداد خطر الإصابة بسرطان الكلى مع تقدم السن، وعادةً ما يتم تشخيص الإصابة بسرطان الكلى لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 - 75 عام.

  • الوراثة، إذ يعد الأشخاص الذين لديهم أقارب مصابين بسرطان الكلى أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكلى.

  • الجنس، إذ يعد سرطان الكلى عند الرجال أكثر شيوعاً منه لدى النساء.

  • يزداد خطر الإصابة بسرطان الكلى لدى المرضى الي يعانون من متلازمات وراثية معينة، ومن الأمثلة على هذه المتلازمات ما يلي:

  1. سرطان الكلى الحليمي الوراثي (بالانجليزي: Hereditary papillary renal carcinoma or HPRC).

  2. متلازمة فون هيبل لينداو (بالانجليزي: Von Hippel-Lindau (VHL) syndrome).

  3. نقص هيدروجيناز السكسينات في سرطان الخلايا الكلوية (بالانجليزي: Succinate dehydrogenase (SDH) deficient renal cell carcinoma (RCC)

  4. سرطان الخلايا الكلوية الوراثي (بالانجليزي: Hereditary renal carcinoma or HRC).

  5. ورم المنتبجات الكلوي العائلي المترافق بمتلازمة بيرت هوغ دوبي (بالانجليزي: Familial renal oncocytoma (FRO) associated with Birt-Hogg-Dube syndrome or BHDS)

  • تدخين منتجات التبغ، حيث يزيد تدخين التبغ من خطر الإصابة بسرطان الكلى بنسبة 30%.

  • زيادة الوزن، إذ تشير الأبحاث إلى أن خطر الإصابة بسرطان الكلى يزداد بنسبة 4% مع كل كيلوغرام زائد في وزن الجسم.

  • شرب الكحول.

  • تضاعف الإصابة بارتفاع ضغط الدم من خطر الإصابة بسرطان الكلى.

  • تزيد أمراض الكلى المزمنة أي طويلة الأمد، وتشكل حصى الكلى من خطر الإصابة بسرطان الكلى بمقدار ضعفين إلى ثلاثة أضعاف.

  • المعاناة من مرض السكري تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكلى بنسبة 40%.


للمزيد: سرطان الرئة


أعراض سرطان الكلى

في المراحل المبكرة من سرطان الكلى وعندما لا يتجاوز حجم ورم الكلى 3 سنتيمترات عادةً لا يعاني 25% المرضى من أعراض سرطان الكلى، وغالباً ما يتم اكتشاف أكثر من 50% من الكتل الصلبة الخاصة بسرطان الكلى بشكل عرضي أثناء إجراء فحوصات التصوير لغايات أخرى، مما يؤدي إلى تقدم السرطان وانتشاره وتأخير العلاج، مما يعني أن أعراض سرطان الكلى لا تظهر إلا في المراحل المتقدمة من السرطان [1] [2].


لدى ثلث مرضى سرطان الكلى يتم اكتشاف إصابتهم بالسرطان بعد انتشار سرطان الكلى، وغالباً ما ينتشر سرطان الكلى إلى الرئتين بنسبة 75%، يليها الانتشار إلى العظام بنسبة 20%، ويليها الانتشار إلى الكبد بنسبة 18%، مما يعني أن أعراض سرطان الكلى يمكن أن تترافق بأعراض أخرى وفقاً لمكان انتشار السرطان عند اكتشافه أو تسببه بالأعراض [2] [5].


يعاني أكثر من 60% من مرضى سرطان الكلى من البيلة الدموية، أي وجود الدم في البول الذي لا يرافقه أي أعراض أخرى، وفي معظم الحالات تكون البيلة الدموية مجهرية أي لا يمكن تمييزها إلا من خلال الفحص المجهري [1] [5].


تشمل أعراض سرطان الكلى الأخرى عند ظهورها على ما يلي [1] [2] [5]:

  • ألم الخاصرة.

  • الشعور بكتلة صلبة في الخاصرة أو البطن غير قابلة للتحريك.

  • ألم أسفل الظهر.

  • التعب.

  • فقدان الوزن.

  • الحمى.

  • أعراض فقر الدم نتيجة للنزيف المستمر الذي يظهر في البول.

  • التعرق الليلي.

  • ارتفاع ضغط الدم.

  • ارتفاع وظائف الكلى.

  • دوالي الخصية، وتظهر عندما يغزو السرطان الوريد الكلوي والوريد الأجوف الكلوي، وعادةً ما تظهر الدوالي في الخصية اليسرى.

  • فرط كالسيوم الدم، وغالباً ما يشير فرط كالسيوم الدم إلى تقدم سرطان الكلى، وانتشار السرطان إلى العظم، أو الإصابة بمتلازمة الأباعد الورمية.


مراحل سرطان الكلى

فيما يلي تلخيص لمراحل سرطان الكلى بشكل مبسط [1] [3]:

  • المرحلة الأولى من سرطان الكلى: في المرحلة الأولى من سرطان الكلى يكون السرطان موضعي أي لم ينتشر إلى خارج الكلية، ولا يتجاوز حجم الورم 7 سم.

  • المرحلة الثانية من سرطان الكلى: ينتشر السرطان إلى الأنسجة الدهنية المحيطة بالكلية، ولكنه يبقى محصور في الأنسجة المحيطة بالكلية التي تعرف بلفافة جيروتا، وفي هذه المرحلة يتجاوز حجم الورم 7 سم.

  • المرحلة الثالثة من سرطان الكلى: تقسم هذه المرحلة إلى ثلاث مراحل مختلفة وفقاً لانتشار سرطان الكلى، ويمكن أن كون فيها الورم بأي حجم، وتشمل هذه المراحل على:

  1. المرحلة الثالثة أ من سرطان الكلى: في هذه المرحلة يكون سرطان الكلى قد غزا الوريد الكلوي.

  2. المرحلة الثالثة ب من سرطان الكلى: في هذه المرحلة يكون سرطان الكلى قد انتشر إلى العقد الليمفاوية القريبة من الكلى.

  3. المرحلة الثالثة سي من سرطان الكلى: في هذه المرحلة يكون سرطان الكلى قد انتشر إلى الوريد الكلوي، والعقد الليمفاوية المجاورة للكلى.

  • المرحلة الرابعة من سرطان الكلى: هي المرحلة التي عادةً ما يتم اكتشاف سرطان الكلى خلالها، وتقسم هذه المرحلة إيضاً إلى مرحلتين فرعيتين بحسب مكان انتشار سرطان الكلى، وتشمل هذه المراحل على:

  1. المرحلة الرابعة أ من سرطان الكلى: في هذه المرحلة يكون سرطان الكلى قد انتشر إلى الأنسجة وأعضاء الجسم المجاورة للكلى مثل عظم الحوض والكبد.

  2. المرحلة الرابعة ب: في هذه المرحلة من سرطان الكلى يكون السرطان قد انتشر إلى أعضاء الجسم البعيدة مثل الدماغ.



تشخيص سرطان الكلى

كما ذكرنا سابقاً غالباً ما يتم اكتشاف سرطان الكلى بالصدفة خلال فحوصات التصوير المختلفة، وغالباً ما يجري الأطباء العديد من الفحوصات لاكتشاف نوع سرطان الكلى، ومدى انتشاره، والاكتشاف أعضاء الجسم التي انتشر إليها، ويمكن أن تشمل هذه الفحوصات على ما يلي [3] [5]:

  • تحليل سيتولوجيا البول (بالانجليزي: Urine cytology) وهو فحص يجرى للكشف عن الخلايا في البول.

  • تحليل تعداد الدم الشامل (CBC).

  • تحليل أملاح الدم.

  • تحليل وظائف الكلى (KFT).

  • تحليل مستويات الكالسيوم في الدم.

  • التصوير المقطعي المحوسب للبطن والحوض.

  • تصوير الرنين المغناطيسي.

  • أخذ خزعة من الورم لتحليلها في المختبر.

  • تنظير المثانة (بالانجليزي: Cystoscopy).

  • تنظير الحالب (بالانجليزي: Ureteroscopy).


علاج سرطان الكلى

يعتمد علاج سرطان الكلى على مرحلة سرطان الكلى التي يعاني منها المريض، ويهدف العلاج إلى زيادة نسبة مدة بقاء المريض على قيد الحياة، والحد من انتشار سرطان الكلى إلى الأعضاء الأخرى، وكلما بدأ علاج سرطان الكلى مبكراً كلما كانت النتائج أفضل [2] [3].


تشمل طرق علاج سرطان الكلى على ما يلي [2] [3] [4]:


عملية سرطان الكلى

يتم اللجوء للاستئصال الجراحي في حالات سرطان الكلى المحصور ضمن الكلية خلال المراحل المبكرة من سرطان الكلى، أي في مراحل سرطان الكلى الذي لم ينتشر إلى أعضاء الجسم الأخرى.


يمكن أن يتم استئصال سرطان الكلى بعدة طرق ومنها:

  • استئصال الكلية الجزئي (بالانجليزي: Partial Nephrectomy) ويتم خلال هذه الجراحة استئصال الورم الذي يقل حجمه عن 7 سم والأنسجة المحيطة به.

  • استئصال الكلية الجذري (بالانجليزي: Radical Nephrectomy) ويتم خلال هذه الجراحة استئصال الكلية بالكامل ولفافة جروتا، والأنسجة الدهنية حول الكلى، والغدة الكظرية، وتعد هذه الجراحة الجراحة الأكثر شيوعاً لعلاج سرطان الكلى الموضعي، والسرطان المنتشر إلى الدهون المحيطة بالكلية.

  • استئصال الكلية بالمنظار (بالانجليزي: Laparoscopic Nephrectomy) ويعد تدخل جراحي أقل توغلاً من الجراحات السابقة، أي لا يحتاج إلى الكثير من الشقوق الجراحية.

  • استئصال الكلية التلطيفي (بالانجليزي: Palliative Nephrectomy) وتجرى هذه العملية لتخفيف الأعراض لدى المرضى الذين يعانون من سرطان الكلى المنتشر إلى أعضاء الجسم الأخرى، وتجرى هذه العملية إذا كانت حالة المريض الصحية العامة تسمح بإجرائها.


العلاج الكيميائي لسرطان الكلى

يهدف العلاج الكيمائي إلى الحد من نمو الورم، وانتشار سرطان الكلى إلى أعضاء الجسم الأخرى، ومن أدوية العلاج الكيميائي المستخدمة في علاج سرطان الكلى ما يلي:

  • فينبلاستين (Vinblastine).

  • 5 - فلورويوراسيل (5-Fluorouracil).

  • فلوكسوريدين (Floxuridine).

  • الديسلوكين (Aldesleukin).

  • جيمسيتابين (Gemcitabine).

  • كاربوبلاتين (Carboplatin).

  • إنترفيرون ألفا-2 أ (Interferon alfa-2a).

  • دوكسوروبيسين (Doxorubicin).

  • ايفوسفاميد (Ifosfamide).


أدوية سرطان الكلى الأخرى

تشمل الأدوية الأخرى المستخدمة في علاج سرطان الكلى للحد من نمو الورم، ومنع انتشاره إلى الأعضاء الأخرى مثل أدوية العلاج المناعي على ما يلي:

  • بيمبروليزوماب (Pembrolizumab).

  • أفيلوماب (Avelumab).

  • نيفولوماب (Nivolumab).

  • سونيتينيب (Sunitinib).

  • إيفروليموس (Everolimus).

  • تيمسيروليموس (Temsirolimus).

  • بيفاسيزوماب (Bevacizumab).

  • سورافينيب (Sorafenib).

  • بازوبانيب (Pazopanib).

  • كابوزانتينيب (Cabozantinib).

  • لينفاتينيب (Lenvatinib).


النظرة المستقبلية لسرطان الكلى

متى يكون سرطان الكلى خطير؟ هل سرطان الكلى مميت؟ تعتمد نسبة الشفاء من سرطان الكلى على مرحلة السرطان، وأعضاء الجسم الأخرى التي انتشر إليها السرطان، بالإضافة إلى عوامل أخرى [1].


لا تعني كلمة شفاء انتهاء الإصابة بسرطان الكلى تماماً، ولكنها تعني نسبة بقاء المريض على قد الحياة لمدة خمس أعوام دون أن يعاني من أعراض سرطان الكلى، ودون تكرار سرطان الكلى، وتعرف هذه الفترة علمياً بفترة الغفران، ولكنها لا تعني الشفاء تماماً من سرطان الكلى [1] [5].


كلما تم اكتشاف سرطان الكلى في مراحل مبكرة كلما تحسنت نسب البقاء على قد الحياة. تشمل نسب البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات (نسب الشفاء) لمرضى سرطان الكلى وفقاً لمرحلة السرطان على ما يلي [1] [5]:

  • المرحلة الأولى من سرطان الكلى تزيد نسب البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات عن 90%.

  • المرحلة الثانية من سرطان الكلى تصل نسب البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات إلى 50%.

  • المرحلة الثالثة من سرطان الكلى تصل نسب البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات إلى 30%.

  • المرحلة الرابعة من سرطان الكلى تصل نسب البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات إلى 5%.



المراجع

[1] Garfield K, LaGrange CA. Renal Cell Cancer. [Updated 2023 Jul 31]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2023 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK470336/

[2] Sachdeva, K. (n.d.). Renal Cell Carcinoma. Medscape; WebMD. https://emedicine.medscape.com/article/281340-overview

[3] Hsieh, J. J., Purdue, M. P., Signoretti, S., Swanton, C., Albiges, L., Schmidinger, M., Heng, D. Y., Larkin, J., & Ficarra, V. (2017). Renal cell carcinoma. Nature reviews. Disease primers, 3, 17009. https://doi.org/10.1038/nrdp.2017.9

[4] Linehan, W. M., & Rathmell, W. K. (2012). Kidney cancer. Urologic oncology, 30(6), 948–951. https://doi.org/10.1016/j.urolonc.2012.08.021

[5] Pandey J, Syed W. Renal Cancer. [Updated 2023 Aug 8]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2023 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK558975/

[6] Scelo, G., & Larose, T. L. (2018). Epidemiology and Risk Factors for Kidney Cancer. Journal of clinical oncology : official journal of the American Society of Clinical Oncology, 36(36), JCO2018791905. Advance online publication. https://doi.org/10.1200/JCO.2018.79.1905


留言


留言功能已關閉。
bottom of page