top of page

حلقة المهبل


حلقة مهبل باللون الوردي موضوعة على خلفية وردية
حلقة المهبل

حلقة المهبل (بالانجليزي: Vaginal ring) أو حلقة منع الحمل عبارة عن حلقة بلاستيكية صغيرة وناعمة توضع داخل المهبل.


تطلق الحلقة المهبلية جرعات مستمرة من هرموني الإستروجين والبروجستيرون في مجرى الدم لمنع الحمل، مما يمنع المبيض من إطلاق بويضة، ويزيد من كثافه مخاط عنق الرحم، مما يمنع الحيوانات المنوية من السباحة والوصول إلى البويضة، كما تعمل الهرمونات التي تطلقها الحلقة علي تقليل سماكة بطانة الرحم، مما يمنع البويضة المخصبة من إتمام عملية الزرع.


أسماء حلقة المهبل

تتوفر الحلقة المهبلية بعدة أسماء تجارية ومنها:

  • أنوفيرا (Annovera).

  • نوفارينج (NuvaRing).

  • إيلورينج (Eluryng).

  • أورنيبل (Ornibel).



استخدام حلقة المهبل

في ما يلي أهم المعلومات حول حلقة منع الحمل واستخدامها:

  • تعد الحلقة المهبلية فعالة بنسبة 99% في الحماية من حدوث الحمل، إذا تم استخدامها بشكل صحيح.

  • تستخدم كل حلقة لمدة شهر لمنع الحمل.

  • لكل وسيلة منع حمل موعد لبدء مفعولها وموعد لانتهائها، ويمكن أن يحدث الحمل بعد 1 - 3 أشهر من التوقف عن استخدام الحلقة المهبلية.

  • على عكس حبوب منع الحمل المركبة لا تفقد حلقة منع الحمل مفعولها عند الإصابة بالغثيان أو الإسهال.

  • تخفف الحلقة المهبلية من ألم الحيض وغزارة النزيف ومدته.

  • يمكن أن تخرج الحلقة المهبلية من مكانها، وفي مثل هذه الحاله يمكن شطفها بالماء البارد أو الدافء وإعادتها إلى مكانها في أسرع وقت ممكن إذا لم تتجاوز مدة خروجها من مكانها 48 ساعة.

  • غير آمنة للاستخدام خلال الرضاعة.


متى يبدأ استخدام حلقة المهبل؟

يمكن استخدام الحلقة المهبلية في أي وقت خلال الشهر، وتوضع لمده 21 يوم، ومن ثم تتم إزالتها لمدة 7 أيام، وبعد انتهاء ال 7 أيام يجب وضع حلقة مهبلية جديدة لمدة 21 يوم أخرى.


عند تثبيت حلقة المهبل خلال أول خمسة أيام بعد الحيض فستوفر الحلقة حماية فورية من الحمل، ولكن إذا بدأ استخدام الحلقة بعد ذلك فيجب استخدام أي وسيلة منع حمل أخرى مثل الواقي الذكري لمدة 7 أيام بعد البدء باستخدام حلقة المهبل.


حلقة المهبل بعد الولادة

يمكن استخدام حلقة المهبل بعد 42 يوم من الولادة إذا كانت المرأة لا ترضع رضاعة طبيعية، ولكن تحتاج المرأة إلى استخدام أي وسيلة منع حمل أخرى مثل الواقي الذكري لمدة 7 أيام بعد تركيب الحلقة المهبلية.


يمكن البدء باستخدام الحلقة المهبلية بعد 21 يوم من الولادة، وفي مثل هذه الحالة ستوفر الحلقة حماية فورية من الحمل ولن تحتاج المرأة إلى استخدام أي وسيلة منع حمل أخرى، ولكن عادةً ما ينصح الأطباء بالانتظار لما بعد اليوم الأربعين من الولادة لاستخدام الحلقة إذا لم تكن المرأة ترضع رضاعة طبيعية لتلافي مشاكل النزيف وتخثر الدم.


حلقة المهبل بعد الإجهاض

يمكن البدء باستخدام حلقة منع الحمل مباشرة بعد الإجهاض وحتى اليوم الخامس ولن تكون هناك حاجة إلى استخدام أي وسيلة منع حمل أخرى في هذه الحالة، ولكن إذا مضى أكثر من 5 أيام على الإجهاض فستحتاج المرأة إلى استخدام وسيله منع حمل أخرى لمدة 7 أيام بعد تركيب الحلقة المهبلية.


للمزيد: اللولب


متى يمنع استخدام حلقة المهبل؟

يمنع استخدام حلقة المهبل في الحالات التالية:

  • تجاوز سن 40 عام.

  • التدخين.

  • الإقلاع عن التدخين منذ أقل من عام مع تجاوز سن 40 عام.

  • المعاناة من جلطة دموية سابقة.

  • إصابة أحد أفراد العائلة بجلطة قبل تجاوز سن 45 عام.

  • المعاناة من مرض السكري لفتره طويلة، أو المعاناة من مرض السكري المترافق بالمضاعفات.

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.

  • أمراض الكبد والمرارة.

  • المعاناة خلال الخمس سنوات السابقة أوحالياً من سرطان الثدي.

  • زيادة الوزن.

  • المعاناه من أمراض تزيد من خطر الإصابة بالجلطات مثل مرض الذئبة.

  • ضعف في المهبل نتيجه الولادة وعدم قدرته على تثبيت الحلقة داخل المهبل.

  • استخدام بعض أنواع المكملات العشبية مثل نبته سانت جون.

  • استخدام بعض أنواع الأدوية ومنها:

  • بعض أنواع المضادات الحيوية مثل ريفامبيسين (Rifampicin) أو ريفابوتين (Rifabutin).

  1. أدوية علاج الصرع.

  2. أدوية علاج السل.

  3. أدوية علاج الايدز.


الآثار الجانبية لحلقة المهبل

تشمل الآثار الجانبية الشائعة للحلقة المهبلية على ما يلي:

  • الصداع.

  • الاكتئاب.

  • ألم الثدي.

  • زيادة الإفرازات المهبلية.

  • الغثيان.

  • التقلبات المزاجية.


تختفي الآثار الجانبية لحلقة المهبل بعد شهور قليلة من استخدام الحلقة.


أضرار حلقة المهبل

ينطوي استخدام حلقة المهبل على بعض المخاطر ولكن في حالات نادرة جداً، ومن هذه المخاطر ما يلي:



المراجع

  1. Roumen F. J. (2008). Review of the combined contraceptive vaginal ring, NuvaRing. Therapeutics and clinical risk management, 4(2), 441–451. https://doi.org/10.2147/tcrm.s1964

  2. Wieder, D. R., & Pattimakiel, L. (2010). Examining the efficacy, safety, and patient acceptability of the combined contraceptive vaginal ring (NuvaRing). International journal of women's health, 2, 401–409. https://doi.org/10.2147/IJWH.S6162

  3. McLellan-Lemal, E., Ondeng'e, K., Gust, D. A., Desai, M., Otieno, F. O., Madiega, P. A., Nyagol, B., & Makanga, E. M. (2017). Contraceptive vaginal ring experiences among women and men in Kisumu, Kenya: A qualitative study. Frontiers in women's health, 2(1), 10.15761/FWH.1000122. https://doi.org/10.15761/FWH.1000122

  4. Stewart, F. H., Brown, B. A., Raine, T. R., Weitz, T. A., & Harper, C. C. (2007). Adolescent and young women's experience with the vaginal ring and oral contraceptive pills. Journal of pediatric and adolescent gynecology, 20(6), 345–351. https://doi.org/10.1016/j.jpag.2007.06.001

  5. Rafiei, F., Tabesh, H., Farzad, S., Farzaneh, F., Rezaei, M., Hosseinzade, F., & Mottaghy, K. (2021). Development of Hormonal Intravaginal Rings: Technology and Challenges. Geburtshilfe und Frauenheilkunde, 81(7), 789–806. https://doi.org/10.1055/a-1369-9395


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page