top of page

انفصال الشبكية


وضع قطرات الدواء في العين
انفصال الشبكية

انفصال الشبكية (بالانجليزي: Retinal detachment) هي حالة طارئة وخطيرة تهدد البصر تحدث عندما تنفصل الشبكية عن الجزء الخلفي للعين الذي يحتوي على الأوعية الدموية التي تمد خلايا الشبكية بالأكسجين والغذاء، لذا يعد العلاج السريع لانفصال الشبكية أمر حاسم لتلافي موت خلايا الشبكية نتيجة لنقص الأكسجين.


يميل انفصال الشبكية لأن يكون أكثر شيوعاً بنسبة بسيطة لدى الرجال منه لدى النساء، خاصة لدى الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 50 عام.


أنواع انفصال الشبكية

شبكية العين عبارة عن نسيج رقيق للغاية يبطن الجزء الداخلي من الجزء الخلفي للعين، وهو الجزء الحساس للضوء من العين. يدخل الضوء المنعكس عن الأشياء حولنا إلى العين ليتركز على الشبكية بمساعدة القرنية والعدسة، ويتسبب تركيز الضوء على الشبكية في حدوث تغيرات كيميائية معقدة في الشبكية تولد إشارات كهربائية تنتقل من خلال النهايات العصبية في الشبكية إلى الدماغ لتتم ترجمة هذه الإشارات الكهربائية إلى صور.


يقسم انفصال الشبكية إلى ثلات أنواع وفقاً للسبب خلف انفصال الشبكية، وتشمل هذه الأنواع على ما يلي:

  • انفصال الشبكية تشرمي المنشأ (بالانجليزي: Rhegmatogenous retinal detachments): تشرمي المنشأ تعني أن سبب انفصال الشبكية ناجم عن الشبكية نفسها، وهو النوع الأكثر شيوعاً من انفصال الشبكية، ويحدث نتيجة حدوث ثقب أو تمزق في الشبكية يؤدي الى مرور السائل الشفاف الموجود في الجسم الزجاجي (الجزء الحامل لسائل العين الشفاف الشبيه بالجل) وتجمعه تحت الشبكية، مما يؤدي الى انفصال الشبكية عن الأنسجة المحيطة بها.

  • انفصال الشبكية الشدي (بالانجليزي: Tractional Retinal Detachment): يحدث هذا النوع من انفصال الشبكية نتيجة لتقلص الطبقة التي تغطي سطح الشبكية بسبب التهابها أو تليفها وشدها للشبكية من موقعها الصحيح.

  • انفصال الشبكية النضحي (بالانجليزي: Exudative Retinal Detachment): في هذه الحالة تتراكم السوائل خلف الشبكية ولكن دون وجود ثقوب أو تمزق في الشبكية تتسبب في انفصالها، ويحدث التجمع للسوائل نتيجة لوجود حالة كامنة مثل ارتفاع ضغط الدم، وانسداد وريد الشبكية المركزي، أو التهاب الأوعية الدموية وغيرها من الحالات.


للمزيد: فيتامين A


أسباب انفصال الشبكية

يزيد خطر الإصابة بانفصال الشبكية في إحدى العينين من خطر الإصابة بانفصال الشبكية في العين الأخرى، ويمكن أن تزيد الكثير من العوامل من خطر الإصابة بأنواع انفصال الشبكية المختلفة، وتشمل هذه العوامل على ما يلي:


أسباب انفصال الشبكية تشرمي المنشأ

تشمل العوامل التي تزيد من خطر حدوث ثقب أو تمزق أو انقسام الشبكية المسبب لانفصال الشبكية تشرمي المنشأ على ما يلي:

  • الإصابة بانفصال الشبكية في إحدى العينين.

  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بانفصال الشبكية.

  • التعرض لصدمة في العين.

  • قصر البصر المرضي.

  • التعرض سابقاً لجراحة في العين مثل جراحة الساد التي تجرى لإزالة الماء الأبيض من العين.

  • تنكس الشبكية المشبك (بالانجليزي: Lattice degeneration) وهو ترقق الشبكية الذي يحدث نتيجة للتقدم في السن.

  • الطي الطولي للشبكية (بالانجليزي: Meridional folds) وهي طيات زائدة عن الحاجة تتطور في الجزء الخارجي أو المحيطي للشبكية، ويمكن أن تحدث تمزقات في هذه الطيات.


أسباب انفصال الشبكية الشدي

تشمل العوامل التي تزيد من خطر تليف أو التهاب الطبقة التي تغطي سطح الشبكية، مما يتسبب في جرها للشبكية من مكانها على ما يلي:

  • اعتلال الشبكية السكري وهي إحدى مضاعفات مرض السكري الغير مسيطر عليه.

  • اعتلال الشبكية والجسم الزجاجي التكاثري (بالانجليزي: Proliferative vitreoretinopathy)، وهي عملية غير طبيعية يحدث فيها تكاثر للأنسجة على جانبي الجسم الزجاجي للعين، ويؤدي نمو هذه الأنسجة إلى شد الشبكية من مكانها الصحيح.

  • فقر الدم المنجلي.

  • التعرض لصدمة في العين.

  • الجلطات في الأوعية الدموية التي تزود الشبكية بالدم.

  • اعتلال الشبكية الناجم عن ولادة الطفل مبكراً.


أسباب انفصال الشبكية النضحي

تشمل العوامل التي تزيد من خطر تجمع السوائل تحت الشبكية وتسببها بحدوث انفصال الشبكية النضحي أو المصلي ما يلي:

  • عدوى الزهري.

  • الساركويد، وهو مرض يسبب الالتهاب في مختلف أنحاء الجسم.

  • أورام العين.

  • انتشار السرطان من أحد أجزاء الجسم إلى العين، ويعرف السرطان المنتشر لجزء آخر من الجسم بالنقائل.

  • الرمد التعاطفي (بالانجليزي: Sympathetic ophthalmia) وهو نوع من الالتهاب يصيب العين بعد تعرض العين الأخرى للإصابة أو لعملية جراحية.

  • العلاج بالكورتيكوستيرويدات (الكورتيزون).

  • زراعة الأعضاء.

  • اعتلال المشيمة والشبكية المصلية المركزي (بالانجليزي : Central serous chorioretinopathy) ويحدث هذا الاعتلال عندما يتراكم سائل تحت الشبكية ويؤدي إلى انفصالها، ويأتي السائل في هذه الحالة من طبقة أنسجة تقع تحت الشبكية تعرف بالمشيمة.

  • تسمم الحمل.

  • اعتلال الأوعية الدموية المشيمائية البوليبي (بالانجليزي: Polypoidal choroidal vasculopathy) وهو اعتلال أو تشوهات تحدث في الأوعية الدموية المغذية لطبقة المشيمة التي تقع تحت الشبكية، ويتسبب في تراكم السوائل تحت الشبكية وانفصال الشبكية عن مكانها الصحيح.

  • متلازمة فوغت كوياناجي هارادا، وتحث هذه المتلازمة نتيجة خلل في الجهاز المناعي ومهاجمته للقزحية (الجزء الملون من العين) مما يؤدي إلى التهاب القزحية، وارتشاح السوائل وتجمعها تحت الشبكية وفصل الشبكية عن الأنسجة المحيطة بها.

  • نخر الشبكية الحاد (بالانجليزي: Acute retinal necrosis) هي حالة التهابية تؤدي إلى نخر الشبكية وتجمع السوائل تحت الشبكية، وعادة ما يحدث نخر الشبكية الحاد نتيجة لعدوى الفيروس الحماق النطاقي المسبب لجدري الماء والحزام الناري، وعدوى فيروس الهربس البسيط المسببة للهربس الفموي.

  • داء كوتس (بالانجليزي: Coats disease) ويحدث نتيجة لنمو أوعية دموية غير طبيعية خلف الشبكية.



أعراض انفصال الشبكية

لا يسبب انفصال الشبكية الألم، ويمكن أن تشمل أعراض انفصال الشبكية عند ظهورها على ما يلي:

  • رؤية ومضات من الضوء ويعد هذا العرض شائع في بداية انفصال الشبكية.

  • رؤية العوائم وهي عبارة عن بقع صغيرة متحركة في الهواء.

  • ظهور أشكال تشبه الخيوط أو البقع المعتمة في مجال الرؤية.

  • حجب جزء من مجال الرؤية.

  • انحناء الأشكال المستقيمة عند النظر إليها.


تشخيص انفصال الشبكية

تساعد معرفة التاريخ الطبي خاصة عند التعرض لصدمة في العين، أو التعرض لجراحة في العين سابقاً، ومعرفة الأمراض التي يعاني منها الشخص على حصر السبب خلف التغيرات في الرؤية واستبعاد الحالات الأخرى والتوجه لانفصال الشبكية.


يجب اللجوء إلى الطبيب بأسرع وقت عند ظهور أحد أعراض انفصال الشبكية لتلافي موت أنسجة الشبكية وفقدان البصر، وتشمل الفحوصات التي يمكن أن يجريها الطبيب على ما يلي:

  • فحص قوة البصر.

  • تقييم رد فعل البؤبؤ من حيث تضيقه وتوسعه.

  • قياس ضغط العين في كلتا العينين.

  • فحص العين باستخدام المجهر للبحث عن الشقوق والثقوب أو انفصال الشبكية.

  • تحليل الدم للبحث عن علامات العدوى، وفي حالة حاجة المريض للتدخل الجراحي.

  • فحوصات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب عند الاشتباه بحدوث جلطة أو نزيف في الأوعية الدموية في العين، أو عند وجود جسم غريب داخل العين، أو عند الاشتباه بحدوث كسور في عظام الوجه.

  • تنظير قاع العين لاستبعاد تمدد الأوعية الدموية في الشبكية.


علاج انفصال الشبكية

يعد العلاج السريع لانفصال الشبكية أمر حاسم لمنع فقدان البصر، ويوجه العلاج الأولي إلى حماية العين من حدوث المزيد من الضرر مثل حماية العين من التعرض للضغط، وتقييد نشاط المريض إلى الحد الأدنى لحين تقرير طريقة العلاج، وعلاج العلامات الحيوية الغير مستقرة مثل ارتفاع ضغط الدم، وتنظيم سكر الدم تحسباً لحاجة المريض للجراحة الطارئة.


تشمل التدخلات الجراحية التي قد يجريها الطبيب في حالات وجود ثقوب أو تمزق في الشبكية دون حدوث انفصال للشبكية على ما يلي:

  • التخثير الضوئي باستخدام الليزر لإحداث ندوب (حروق) حول الثقب أو التمزق في الشبكية لتساعد على التئام الثقب أو التمزق في الشبكية.

  • التجميد حيث يتم استخدام مسبار تصل درجة حرارته إلى ما يقارب سالب 80 درجة مئوية لإحداث ندوب حول الثقب أو التمزق في الشبكية لتساعد على إغلاق الثقب أو التمزق.


عملية انفصال الشبكية

تختلف نسبة نجاح عملية انفصال الشبكية على العديد من العوامل ومنها شدة انفصال الشبكية، وصحة المريض العامة وعدم معاناته من أي أمراض خارجة عن السيطرة مثل مرض السكري، وعلى نوع عملية انفصال الشبكية، وعادةً ما تزيد نسبة نجاح عملية انفصال الشبكية عن 90% بمختلف أنواعها.


يرجع النظر بعد عملية انفصال الشبكية تقريباً إلى طبيعته ويصبح أفضل بعد 3-6 أشهر من العملية، ويستمر النظر في التحسن بشكل تدريجي لمدة تصل إلى خمس سنوات بعد العملية. تشمل أنواع العمليات الجراحية التي تجرى لعلاج انفصال الشبكية على ما يلي:


استئصال الزجاجية

في عملية استئصال الزجاجية (بالانجليزي: Vitrectomy) تتم ازالة جل زجاجة العين المتسرب تحت الشبكية بأداة خاصة، ثم يتم عمل ندوب في الشبكية باستخدام التخثير بالليزر ويطلق عليه بشكل شائع علاج انفصال الشبكية بالليزر، أو عمل ندوب في الشبكية بالتجميد من مكان انفصالها لتثبيتها في مكانها.


يتم استبدال الجل المفقود من الجسم الزجاجي إما بمزيج من الهواء والغاز وهي الطريقة الأكثر فعالية لأن الهواء يختفي من تلقاء نفسه في غضون أيام، أو يتم استبدال جل زجاجة العين بالسيليكون ولكنه يحتاج إلى إزالته بعد عدة أشهر.


تحزيم صلبة العين

تنطوي جراحة تحزيم صلبة العين (بالانجليزي: Scleral buckle) على استخدام رباط من السيليكون يلف حول صلبة العين بشكل دائم ليدفع الشبكية إلى منتصف العين مما يخفف من الشد على الشبكية، ويمكن أن يثبت الجراح الشبكية في مكانها باستخدام التبريد.


تثبيت الشبكية بالضغط الهوائي

خلال عملية تثبيت الشبكية بالضغط الهوائي (بالانجليزي: Pneumatic retinopexy) يحقن الجراح فقاعة غاز داخل العين لتعمل على إعادة إمتصاص السوائل المتجمعة تحت الشبكية، من ثم تدفع فقاعة الهواء الشبكية باتجاه المشيمة وتعمل على التصاقها في مكانها وتساعد على سد الثقب أو التمزق في الشبكية.


لا يتم اللجوء إلى تثبيت الشبكية بالضغط الهوائي إذا مضى على على انفصال الشبكية أكثر من 8 ساعات، وعند التأكد من عدم نمو أوعية دموية غير طبيعية تحت الشبكية.


مضاعفات عملية انفصال الشبكية

تحمل كل أنواع الجراحة بعض المخاطر، ويمكن أن تطور مضاعفات، وتشمل المضاعفات التي يمكن أن تتطور بعد إجراء أي عملية من عمليات انفصال شبكية العين على ما يلي:

  • التهاب واحمرار العين.

  • اعتام العين (الساد).

  • التعرض للعدوى في العين مكان العملية.

  • نزيف داخل العين.

  • تغيرات في الرؤية.

  • الرؤية المزدوجة.

  • تجعد الشبكية.

  • فقدان البصر.


الوقاية من انفصال الشبكية

لا يمكن الوقاية من جميع أنواع انفصال الشبكية، ولكن يساعد فحص العين بشكل دوري عند وجود واحد أو أكثر من عوامل الخطورة المذكورة سابقاً مثل التعرض لجراحة الساد، أو التعرض لصدمة، أو الإصابة بقصر النظر على الكشف عن حدوث انفصال الشبكية في وقت مبكر، مما يساعد على إعادة الشبكية إلى مكانها الصحيح بأقل ضرر ممكن وتلافي تطور المضاعفات.


تساعد السيطرة على الأمراض المزمنة التي يعاني منها المريض مثل مرض السكري، وتجنب الأنشطة التي ترفع من ضغط العين لمن لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بانفصال الشبكية والمرضى الذين عانوا من انفصال الشبكية سابقاً على الوقاية من انفصال الشبكية، ومن النشاطات التي تسبب ارتفاع ضغط العين الملاكمة، والقفز المظلي، وركوب الأفعوانية، ورفع الأثقال ، والغوص في مياه عميقة.


للمزيد: الزنك


المراجع

  1. Blair K, Czyz CN. Retinal Detachment. [Updated 2022 Jan 2]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. Available from: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK551502/

  2. Steel D. (2014). Retinal detachment. BMJ clinical evidence, 2014, 0710. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3940167/

  3. Turell, M. E., & Singh, A. D. (2010). Vascular tumors of the retina and choroid: diagnosis and treatment. Middle East African journal of ophthalmology, 17(3), 191–200. https://doi.org/10.4103/0974-9233.65486

  4. Chandra, A., Banerjee, P., Davis, D., & Charteris, D. (2015). Ethnic variation in rhegmatogenous retinal detachments. Eye (London, England), 29(6), 803–807. https://doi.org/10.1038/eye.2015.43

  5. Lahham, S., Shniter, I., Thompson, M., Le, D., Chadha, T., Mailhot, T., Kang, T. L., Chiem, A., Tseeng, S., & Fox, J. C. (2019). Point-of-Care Ultrasonography in the Diagnosis of Retinal Detachment, Vitreous Hemorrhage, and Vitreous Detachment in the Emergency Department. JAMA network open, 2(4), e192162. https://doi.org/10.1001/jamanetworkopen.2019.2162

  6. Schwartz, S. G., & Flynn, H. W. (2008). Pars plana vitrectomy for primary rhegmatogenous retinal detachment. Clinical ophthalmology (Auckland, N.Z.), 2(1), 57–63. https://doi.org/10.2147/opth.s1511

  7. Hsu, Y. J., Hsieh, Y. T., Yeh, P. T., Huang, J. Y., & Yang, C. M. (2014). Combined Tractional and Rhegmatogenous Retinal Detachment in Proliferative Diabetic Retinopathy in the Anti-VEGF Era. Journal of ophthalmology, 2014, 917375. https://doi.org/10.1155/2014/917375


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page