top of page

الفرق بين الوجه الطبيعي وأعراض الصفار
اليرقان

يعرف اليرقان (بالانجليزي: Hyperbilirubinemia or Jaundice) بشكل شائع باسم الصفار أو بوصفير أو الريقان، أما علمياً يطلق على الصفار اسم فرط بيلروبين الدم (بالانجليزي: Hyperbilirubinemia)، وهو حالة مرتبطة بالكبد تؤدي إلى اصفرار الجلد، وبياض العين بالإضافة إلى أعراض أخرى تظهر وفقاً للسبب المؤدي إلى تطور الصفار عند الأطفال والبالغين، ويمكن أن يشير اليرقان عند الأطفال إلى وجود مشكلة خطيرة [2].


لا يعد اليرقان مرض بحد ذاته، إنما هو عرض يشير إلى حالة صحية كامنة. يحدث اليرقان بسبب تراكم مادة البيلروبين في مجرى الدم، وهي مادة برتقالية مصفرة أو بنية تنتج عن موت خلايا الدم الحمراء، ويمر البيلروبين عادةً عبر الكبد للتخلص منه، ولا يعد الصفار لدى الأطفال أو البالغين أمر طبيعي، ويشير عادةً إلى وجود مشكلة مرضية تحتاج إلى العلاج [2].


قائمة عناوين موضوع اليرقان

يمكن الوصول للجزء المطلوب من موضوع اليرقان من خلال الضغط على الرابط ف القائمة التالية:


أسباب اليرقان عند حديثي الولادة

أثناء الحمل تتولى المشيمة أمر التخلص من البيلروبين، وبمجرد حدوث ولادة الطفل يتولى الكبد هذه الوظيفة، وتشمل أسباب اليرقان عند حديثي الولادة ما يلي [1] [5]:


اليرقان الفسيولوجي

اليرقان الفسيولوجي (بالانجليزي: Physiologic jaundice) هو اليرقان الذي يحدث نتيجة للاستجابة الطبيعية للقدرة المحدودة لكبد الطفل على التخلص من البيلروبين في الأيام الأولى من حياته.


يرقان الرضاعة الطبيعية

يرقان الرضاعة الطبيعية (بالانجليزي: Breastfeeding jaundice) هو اليرقان عند المواليد الجدد الذي ينتج عن الرضاعة الطبيعية في الأسبوع الأول بعد الولادة بسبب قلة تناول الطفل للحليب أو الجفاف.


يرقان حليب الثدي

قد يحدث اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة في الأسبوع الثاني من العمر، أو عند استمرار الصفار عند الرضع لأكثر من شهر لأسباب غير معروفة، وقد يعود سبب الإصابة بالصفار في هذه السن إلى مادة موجودة في حليب الثدي تسهل إعادة امتصاص البيليروبين في الأمعاء ويطلق على هذه الحالة يرقان حليب الثدي (بالانجليزي: Breast-milk jaundice)، أو قد يكون السبب خلف الصفار هو عدم قدرة الكبد غير الناضج على معالجة البيليروبين في دم الطفل.


يرقان انحلال الدم

يرقان انحلال الدم (بالانجليزي: Jaundice from hemolysis) هو حالة تنتج من الموت أو الانهيار الزائد لخلايا الدم الحمراء الذي يؤدي إلى اليرقان عند الرضع بسبب إصابة الرضيع بمرض ما مثل:

  • انحلال الدم الوليدي (بالانجليزي: Hemolytic Disease of the newborn or HDN).

  • كثرة الحمر الحقيقية (بالانجليزي: Polycythemia).

  • النزيف.


الأسباب الأخرى لليرقان عند حديثي الولادة

تشمل الأسباب الأخرى للصفار عند حديثي الولادة على ما يلي:

  • قصور وظائف الكبد: يحدث بسبب العدوى أو العوامل الأخرى.

  • الركود الصفراوي (بالانجليزي: Cholestasis)، هو حالة نادرة تنجم عن وجود مشكلة في إنتاج أو تدفق العصارة الصفراوية التي تعرف بعصارة المرارة نتيجة وجود حصى المرارة أو سبب آخر لانسداد القنوات الصفراوية في الكبد.

  • رتق القناة الصفراوية (بالانجليزي: Biliary atresia)، هي حالة نادرة تحدث نتيجة تلف أو انسداد القناة الصفراوية التي تنقل العصارة الصفراوية من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة.



أسباب اليرقان عند الأطفال

يمكن أن يشير اليرقان عند الأطفال الأكبر سناً إلى وجود انسداد في القنوات الصفراوية، أو قد ينتج عن حالة في الكبد تمنع الكبد من معالجة البيليروبين، وتشمل الحالات التي يمكن أن تسبب اليرقان عند الأطفال الأكبر سناً ما يلي [2] [5]:

  • حصى المرارة عند الأطفال: هي بلورات أو حصى تتشكل في المرارة وتسد القناة الصفراوية.

  • عدوى الفيروسات التي تسبب تلف خلايا الكبد ومن ذلك:

  • التهاب الكبد المناعي (بالانجليزي: Autoimmune hepatitis): يحدث نتيجة وجود اضطراب في جهاز المناعة يجعل الخلايا المناعية تهاجم خلايا الكبد عن طريق الخطأ.

  • مرض ويلسون: هو حالة وراثية يتراكم فيها النحاس الممتص من الطعام في الكبد.

  • تليف الكبد: هو المرحلة المتقدمة من مرض الكبد المزمن، إذ تحل الأنسجة المتندبة أو المتليفة (أنسجة الجروح) مكان أنسجة الكبد الطبيعية.

  • فيروس ابشتاين بار: هو فيروس شائع جداً يصيب البالغين والأطفال ينتقل عن طريق سوائل الجسم مثل اللعاب، وقد ينتقل إلى الطفل من خلال استخدام أدوات ملوثة بالفيروس،وقد لا يتسبب فيروس ابشتاين في ظهور أعراض دائماً، لكن في المراحل المتقدمة من العدوى قد يتسبب في تطور اليرقان والحمى، وتضخم الغدد الليمفاوية.

  • سرطان الكبد أو سرطان البنكرياس: قد يسبب سرطان الكبد أو سرطان البنكرياس الصفار، لكن يعد تطور هذه الأنواع من السرطانات نادر لدى الأطفال.

  • فقر الدم الانحلالي (بالانجليزي: Hemolytic anemia): يقسم فقر الدم الانحلالي إلى عدة أنواع، لكن تتسبب كل الأنواع في تدمير خلايا الدم الحمراء بمعدل سريع.


أسباب اليرقان المستمر عند الأطفال

يمكن أن يحدث الصفار المستمر عند حديثي الولادة ، والصفار عند الأطفال بعمر شهر وأكثر نتيجة إحدى الحالات التالية [4]:

  • عدم تطابق فصيلة الدم بين الأم والطفل، مما يجعل خلايا الدم الحمراء تتلف بشكل أسرع من الطبيعي (انحلال الدم)، مما يؤدي إلى رفع مستوى البيليروبين في مجرى الدم.

  • الأمراض التي تصيب خلايا الدم، ومنها:

  1. فقر الدم المنجلي (بالانجليزي: Sickle cell anemia).

  2. فقر الدمِ الناجم عن نقص سداسي فوسفات الجلوكوز النازع للهيدروجين (بالانجليزي: Glucose-6-phosphate dehydrogenase or G6PD deficiency) الذي يعرف باسم التفول أو أنيميا الفول.

  • أنواع العدوى المختلفة، مثل:

  1. العدوى التي تحدث عن الفيروس المضخم للخلايا (بالانجليزي: Cytomegalovirus or CMV)

  2. البكتيريا التي تسبب التهاب المسالك البولية.

  3. يمكن أن يشير اليرقان إلى وجود عدوى أكثر خطورة، مثل عدوى الهربس البسيط، أو تعفن الدم.

  • اضطرابات الغدد الصماء الهرمونية، وتتضمن على:

  1. قصور أو خمول الغدة الدرقية (بالانجليزي: Hypothyroidism).

  2. قصور الغدة النخامية (بالانجليزي: Hypopituitarism).

  • الحالات التي تمنع تدفق العصارة الصفراء من الكبد، ومنها:

  1. الركود الصفراوي.

  2. رتق القناة الصفراوية.

  3. كيسة قناة الصفراء (بالانجليزي: Choledochal cyst).

  4. عوز ألفا-1 انتيتريبسين (بالانجليزي: Alpha-1 antitrypsin deficiency).

  5. متلازمة الأجيل (بالانجليزي: Alagille syndrome).

  • الأمراض الوراثية، ومنها:

  1. تراكم الجالاكتوز في الدم أو الجلاكتوزيمية (بالانجليزي: Galactosaemia)، وهو مرض خطير يعالج بنظام غذائي خاص بالطفل.

  2. متلازمة جيلبرت (بالانجليزي: Gilbert syndrome)، وهي حالة شائعة وغير ضارة، بالإضافة إلى العديد من الأمراض الوراثية الأخرى التي يمكن أن تسبب اليرقان المستمر لدى الأطفال، لكن معظم هذه الأمراض نادرة للغاية.


الأطفال المعرضين لخطر الإصابة باليرقان

بعض فئات الأطفال معرضون للإصابة باليرقان أكثر من غيرهم، وتشمل هذه الفئات ما يلي [2] [5]:

  • الطفل المولود مبكراً: ولادة الطفل قبل الشهر التاسع من الحمل، إذ تؤدي الولادة المبكرة إلى عدم نمو الكبد بشكل كافٍ لإزالة بيلروبين بسرعة كافية من مجرى الدم.

  • الرضاعة الطبيعية: إذ من المحتمل أن يتطور الصفار عند الأطفال المواليد الذين يعانون من مشاكل الرضاعة الطبيعية، إما لأن الطفل لا يرضع جيداً، أو لأن ثدي الأم لا ينتج كمية كافية من الحليب، وفي كلتا الحالتين إذا لم يحصل الطفل على ما يكفي من حليب الثدي خلال الأيام والأسابيع القليلة الأولى من حياته فقد لا تنتج أمعاؤه حركات كافية لامتصاص بيليروبين.

  • العرق: لدى الأطفال الذين لديهم خلفية عرقية من البحر الأبيض المتوسط أو شرق آسيا مخاطر أعلى للإصابة باليرقان.

  • الكدمات عند الولادة: يمكن لالتئام الكدمات التي تحدث أثناء الولادة أن يتسبب في الصفار عند الأطفال الخدج وحديثي الولادة .



أعراض اليرقان عند الأطفال

تشمل أعراض اليرقان عند الأطفال ما يلي [3] [5]:

  • اصفرار الجلد والعينين: يمكن الكشف عن الصفار في جلد الطفل من خلال الضغط برفق على جبين الطفل، فإذا بدت المنطقة المضغوطة صفراء فقد يكون الطفل مصاباً باليرقان.

  • البول الداكن: إذ عادةً ما يكون بول الرضيع أصفر فاتح أو عديم اللون في الوضع الطبيعي.

  • البراز الفاتح أو الامع حيث يكون لون البراز رمادي، أو بيج، أو فاتح.


أعراض اليرقان الخطيرة عند الأطفال

يجب أن يحصل الطفل على تقييم طبي لليرقان في الحالات التالية [2] [3]:

  • ازدياد الصفار في الجسم، إذ يصبح الجلد أصفر بدرجة كبيرة أو برتقالي.

  • انتشار اللون الأصفر إلى ذراعي الطفل، أو الجزء السفلي من الجسم.

  • مواجهة الطفل مشكلة في الرضاعة من الثدي أو من زجاجة الحليب، إذ يمكن لعدم حصول الطفل على التغذية المناسبة أن يزيد من فرط بيليروبين الدم.

  • نوم الطفل أو شعوره بالنعاس أكثر من المعتاد.

  • ظهور علامات الجفاف لدى الطفل، وتشمل أعراض الجفاف عند الأطفال على:

  1. عدم تبليل الحفاظ بشكل كافي.

  2. البول الداكن.

  3. عدم وجود دموع عند بكاء الطفل.

  4. كثرة تهيج الطفل وسرعة انفعاله.

  • فقدان الوزن، أو عدم زيادة وزن الطفل.

  • مواجهة مشكلة في استيقاظ الطفل .

  • البكاء أو الصراخ بصوت عالي، أو عدم توقف الطفل عن البكاء .

  • تقوس الرقبة أو الجسم للخلف.

  • حركات العين الغريبة، مثل تحديق الطفل لأعلى.


يجب الانتباه إلى أن المواليد الجدد لا يشربون الماء أبداً وأن إعطاءهم الماء وحده أو الماء المضاف إلى زجاجة الحليب يمكن أن يجعل الطفل مريض جداً.


نسبة الصفارعند الأطفال

تشمل نسب الصفار التي تشير إلى حاجة الطفل للتقييم الطبي ما يلي [3] [6]:

  • يعد اليرقان مرضياً إذا ظهر خلال 24 ساعة الأولى بعد الولادة، وعندما ترتفع نسبة اليرقان في اليوم حتى 5 ملغ لكل ديسيلتر من الدم، أو عندما يزيد إجمالي نسبة اليرقان على 15 ملغ لكل ديسيلتر من الدم.

  • يجب البدء بالعلاج الضوئي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 25-28 ساعة عندما يكون إجمالي نسبة اليرقان في الدم 15 ملغ لكل ديسيلتر من الدم أو أكثر.

  • يجب البدء بالعلاج الضوئي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم 49-72 ساعة عندما يكون إجمالي نسبة اليرقان في الدم 18 ملغ لكل ديسيلتر من الدم أو أكثر.

  • يجب البدء بالعلاج الضوئي للأطفال الذين تزيد أعمارهم على 72 ساعة عندما يكون إجمالي نسبة اليرقان في الدم 20 ملغ لكل ديسيلتر من الدم أو أكثر.


علاج اليرقان عند الأطفال

متى يختفي الصفار عند المواليد؟ غالباً ما يختفي اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة الغير ناجم عن حالة مرضية دون علاج خلال أسبوع، لكن خلال هذا الوقت يجب فحص نسبة بيليروبين الدم للتأكد من انخفاض مستوياته.


تشمل طرق علاج اليرقان على ما يلي [2] [5]:


العلاج الضوئي لليرقان

يحتاج بعض الأطفال إلى علاج يسمى العلاج بالضوء أو العلاج الضوئي للصفار، إذ يتسبب الضوء في حدوث تفاعل كيميائي في جلد الطفل يتيج للجسم التخلص من البيليروبين بسهولة أكبر عن طريق البراز، وبالاعتماد على نسبة اليرقان فقد تستغرق مدة العلاج الضوئي للصفراء من بضع ساعات إلى عدة أيام.


تشمل أنواع العلاج الضوئي للصفار عند الأطفال ما يلي:

  • العلاج الضوئي التقليدي (بالانجليزي: Conventional phototherapy): ينطوي هذا النوع من العلاج على وضع الطفل تحت أضواء تصدر ضوء أزرق خاص.

  • العلاج الضوئي بالألياف الضوئية (بالانجليزي: Fiberoptic phototherapy): يتضمن هذا العلاج على استخدام جهاز محمول يسمى بيلي بلانكيت (بالانجليزي: Bili blanket)، وهو وسادة أو بطانية ناعمة يوضع عليها الطفل أو يلف بها، وتحتوي بداخلها على أضواء تصدر ضوءاً علاجياً أزرق.


نقل الدم للأطفال المصابين باليرقان

إذا لم يساعد العلاج الضوئي في خفض نسبة اليرقان بسرعة كافية وبدرجة كافية فقد يحتاج الطفل الي يعاني من اليرقان الشديد إلى نقل الدم، إذ تجرى إزالة جزء من دم الطفل واستبدال دمه بدم من متبرع، لكن نادراً ما تكون هناك حاجة إلى عملية نقل الدم عند علاج اليرقان عند الأطفال.


يعتمد علاج اليرقان الناجم عن حالة مرضية على معرفة السبب المؤدي إلى تطور اليرقان لدى الطفل، وعادةً ما تكون هناك حاجة إلى إجراء الفحوصات الجسدية والمخبرية للطفل لمعرفة سبب اليرقان.


أضرار اليرقان عند الأطفال

غالباً ما يكون اليرقان مؤقتاً وغير ضار، وفي حالات نادرة قد يكون اليرقان خطيراً أو مهدداً للحياة، لكن لحسن الحظ يمكن للعلاج السريع أن يمنع تطور معظم مضاعفات اليرقان عند الأطفال [2].


إذا لم يتم علاج اليرقان بشكل صحيح فقد يؤدي إلى تطور مشاكل مرضية خطيرة، وتشمل مضاعفات اليرقان عند الأطفال ما يلي [2]:

  • يمكن أن تتسبب المستويات العالية والخطيرة من البيليروبين في حدوث ضرر للخلايا في كل أنحاء الجسم.

  • يمكن أن يتسبب اليرقان الشديد في تلف الدماغ، مما قد يسبب مضاعفات، ومنها الشلل الدماغي أو الصمم.



المراجع

[1] Ansong-Assoku B, Shah SD, Adnan M, et al. Neonatal Jaundice. [Updated 2022 Feb 19]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK532930/

[2] Joseph A, Samant H. Jaundice. [Updated 2021 Aug 11]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK544252/

[3] Stillman AE. Jaundice. In: Walker HK, Hall WD, Hurst JW, editors. Clinical Methods: The History, Physical, and Laboratory Examinations. 3rd edition. Boston: Butterworths; 1990. Chapter 87. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK413/

[4] Tripathi N, Jialal I. Conjugated Hyperbilirubinemia. [Updated 2021 Sep 28]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK562172/

[5] Ullah, S., Rahman, K., & Hedayati, M. (2016). Hyperbilirubinemia in Neonates: Types, Causes, Clinical Examinations, Preventive Measures and Treatments: A Narrative Review Article. Iranian journal of public health, 45(5), 558–568. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4935699/

[6] Wehbi, M. (n.d.). Bilirubin. Medscape; WebMD. https://emedicine.medscape.com/article/2074068-overview



Kommentare


Die Kommentarfunktion wurde abgeschaltet.
bottom of page