top of page

التهاب المرارة


الكبد والمرارة
التهاب المرارة

ما هو التهاب المرارة؟ يحدث التهاب المرارة (بالانجليزي: Cholecystitis) لدى 90% من المرضى نتيجة لانسداد القناة التي تربط المرارة بالأمعاء الدقيقة، ويحدث الانسداد بسبب وجود حصوة في القناة، مما يتسبب في تراكم العصارة الصفراوية في المرارة، وتهيئة بيئة مناسبة لنمو البكتيريا، مما يؤدي إلى الالتهاب.


تعد النساء وكبار السن أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب في المرارة، كما يمكن للعديد من الحالات المرضية والعوامل أن تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المرارة، ويتراوح التهاب المرارة من التهاب المرارة البسيط إلى التهاب المرارة الشديد المترافق بالمضاعفات.


أسباب التهاب المرارة

ما هو التهاب المرارة المزمن؟ و ما هو التهاب المرارة الحاد؟ يقسم التهاب المرارة إلى نوعين، وهما: التهاب المرارة الحاد، أي الذي يتطور بسرعة، ويعد النوع الأكثر شيوعاً من التهاب المرارة، والتهاب المرارة المزمن الذي يتطور بشكل بطيء ويحتاج إلى مدة طويلة من الزمن.


تشمل أسباب التهاب المرارة وفقًا لنوع التهاب المرارة نتيجة الانسداد الناجم عن حصى المرارة، والتهاب المرارة بدون حصى ما يأتي:

أسباب التهاب المرارة مع حصى المرارة

يتطور التهاب المرارة بسبب وجود حصى المرارة (بالانجليزي: Calculous cholecystitis) عادةً نتيجة انسداد قناة المرارة بالحصى والإصابة بالعدوى البكتيرية لدى ما يقارب 75% من المرضى.


تشتمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحصى المرارة والتهاب المرارة الحاد على ما يأتي:

  • الجنس: يعد التهاب المرارة وتشكل حصى المرارة عند النساء أكثر شيوعاً من التهاب المرارة عند الرجال .

  • السمنة أو خسارة الوزن السريعة.

  • استخدام بعض أنواع الأدوية، خاصة استخدام العلاجات الهرمونية لدى النساء.

  • التهاب المرارة عند الحامل.

  • تقدم السن.



أسباب التهاب المرارة بدون حصوات

ما سبب التهاب المرارة ؟ يرتبط التهاب المرارة بدون حصى المرارة (بالانجليزي: Acalculous cholecystitis) بالحالات التي تسبب الركود الصفراوي، أي احتباس العصارة الصفراوية في المرارة. ومن أسباب التهاب المرارة بدون حصى ما يأتي:

  • الإصابة بمرض خطير يضعف الجسم.

  • التعرض لجراحة كبرى أو صدمة مثل: حوادث السيارات، والحروق الشديدة.

  • تغذية المريض لمدة طويلة عن طريق الوريد.

  • الصيام لأوقات طويلة.

  • أمراض القلب مثل: احتشاء عضلة القلب.

  • فقر الدم المنجلي.

  • عدوى السالمونيلا.

  • مرض السكري.

  • مرضى الإيدز الذين يعانون من بعض أنواع العدوى مثل: عدوى الفيروس المضخم للخلايا.

  • المرضى الذين يعانون من أمراض واضطرابات الجهاز المناعي مثل: الذئبة، وكبت الجهاز المناعي ؛ مثل: حالات زراعة الأعضاء.

  • أورام الكبد والبنكرياس، إذ يمكن لهذه الأورام أن تمنع تصريف العصارة الصفراوية.


أعراض التهاب المرارة

قد لا يسبب التهاب المرارة المزمن أية أعراض، لكن يمكن لالتهاب المرارة لمدة طويلة أن يؤثر في جدران المرارة، وأن يؤدي إلى تقلص المرارة، ونقص تخزينها للعصارة الصفراوية.


هل التهاب المرارة خطير؟ التهاب المرارة الحاد خطير في بعض الأحيان، وقد يحتاج إلى العلاج في المستشفى والتدخل الجراحي لكن ليس دائماً، ويتمثل العارض الرئيس لالتهاب المرارة الحاد بالشعور بألم شديد مفاجئ في الربع العلوي الأيمن من البطن، وينتشر الألم نحو الكتف الأيمن، وغالباً ما يبدأ ألم التهاب المرارة بعد تناول الوجبات الدسمة التي تحتوي على الكثير من الدهون، وبعد تناول الوجبات السريعة.


تتشابه أعراض التهاب المرارة بدون حصى مع أعراض التهاب المرارة مع وجود الحصى في كثير من الجوانب، ويتميز ألم أو مغص المرارة بزيادة شدة الألم عند التنفس، والألم مستمر الذي لا يزول في غضون 6 ساعات على الأقل عادةً. ويمكن أن تشمل أعراض التهاب المرارة الأخرى ما يأتي:

  • الاستفراغ والغثيان.

  • الحمى.

  • فقدان الشهية.

  • التعرق.

  • التهاب المرارة وانتفاخ البطن نتيجة عسر الهضم وتراكم الغازات في الأمعاء.

  • اليرقان أي اصفرار الجلد وبياض العين.


يمكن أن تظهر أعراض إنتان الدم (وصول العدوى إلى مجرى الدم) لدى المرضى الذين يعانون من التهاب المرارة دون وجود حصاة تسد قناة المرارة، دون وجود أي علامات أخرى تشير إلى التهاب المرارة لديهم.


التهاب المرارة عند كبار السن

يمكن أن تظهر أعراض غامضة لدى كبار السن، خاصة الذين يعانون من مرض السكري لا تشير إلى التهاب المرارة، وقد يحدث التهاب المرارة بدون الم أو حمى لدى هذه الفئة، وقد يكون الألم الموضعي في الربع العلوي من البطن هو العلامة الوحيدة التي تشير إلى التهاب المرارة لدى كبار السن، وقد يتطور التهاب المرارة المعقد المترافق بالمضاعفات بسرعة لدى كبار السن دون سابق إنذار.


التهاب المرارة عند الأطفال

عادةً ما تشمل أعراض التهاب المرارة عند الأطفال على التهيج وكثرة البكاء، واليرقان، والبراز الفاتح، ويعد الأطفال المصابون بفقر الدم المنجلي، والأطفال الذين يعانون من أمراض خطيرة، والذين يتلقون تغذية وريدية لمدة طويلة، والذين يعانون من انحلال الدم، أو تشوهات القناة الصفراوية الخلقية أكثر عرضة لخطر الإصابة بالالتهاب.


للمزيد: الجعدة


تشخيص التهاب المرارة

يعتمد تشخيص التهاب المرارة على عدة أنواع من الفحوصات تبدأ بالفحص البدني ومعرفة التاريخ الطبي للمريض، وتشمل فحوصات التصوير التي تجرى لتشخيص التهاب المرارة ما يأتي:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية (تصوير الالتراساوند)، ويعد الفحص الأولي المفضل في تشخيص التهاب المرارة.

  • التصوير المقطعي المحوسب.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

  • تشمل الفحوصات المخبرية التي تجرى لتشخيص الالتهاب في المرارة ما يأتي:

  1. فحص تعداد الدم الشامل لقياس عدد خلايا الدم البيضاء، إذ يشير الارتفاع في عدد خلايا الدم البيضاء في تحليل الدم إلى وجود عدوى.

  2. تحليل البول لاستبعاد التهاب الحويضة والكلية، وحصى الكلى.

  3. تخضع جميع الإناث في سن الإنجاب لفحص الحمل.


تحليل إنزيمات الكبد لالتهاب المرارة

يجرى تحليل وظائف الكبد للكشف عن التهاب المرارة، واستبعاد الحالات الأخرى التي يمكن أن تتشابه أعراضها مع أعراض التهاب المرارة. ويعد التهاب المرارة سبب ارتفاع انزيمات الكبد التالية:

  • يشير ارتفاع إنزيم ناقلات الألانين (Alanine aminotransferase or ALT) وارتفاع إنزيم ناقلات الأسبارتات (Aspartate aminotransferase or AST) إلى التهاب المرارة، أو انسداد القناة الصفراوية، أو التهاب الكبد.

  • يشير ارتفاع البيليروبين المباشر (Bilirubin) والفوسفاتاز القلوي (Alkaline phosphatase or ALP) إلى انسداد القناة الصفراوية، وعادة ما يلاحظ ارتفاع مستويات الفوسفاتاز القلوي لدى 25% من المرضى الذين يعانون من التهاب المرارة.

  • يشير ارتفاع إنزيم الأميليز (Amylase)، وإنزيم الليباز(Lipase) إلى التهاب البنكرياس، لكن قد يرتفع مستوى إنزيم الأميليز بشكل طفيف لدى المرضى الذين يعانون من التهاب المرارة.


علاج التهاب المرارة

لا يمكن علاج التهاب المرارة بالأعشاب، أو علاج التهاب المرارة في المنزل، ويحتاج التهاب المرارة إلى العلاج في المستشفى وفقاً لتوجيهات الأطباء. يعتمد العلاج على نوع التهاب المرارة، وشدة الحالة، ووجود المضاعفات، وتشتمل طرق علاج التهاب المرارة على ما يأتي:


أدوية التهاب المرارة

يمكن علاج التهاب المرارة بدون جراحة باستخدام الأدوية في الحالات التي تتراوح بين البسيطة إلى المتوسطة من التهاب المرارة، وفي الحالات التي يحدث فيها التهاب المرارة دون مضاعفات. وتشمل الأدوية المستخدمة في العلاج والتخفيف من أعراض التهاب المرارة على ما يلي:

  • مضادات القيء للتخفيف من القيء والغثيان مثل:

  1. بروميثازين (Promethazine).

  2. بروكلوربيرازين (Prochlorperazine).

  • مسكنات الألم للتخفيف من حدة مغص المرارة والألم مثل:

  1. ميبيريدين (Meperidine).

  2. هيدروكودون–أسيتامينوفين (Hydrocodone-Acetaminophen).

  3. أوكسيكودون-أسيتامينوفين (Oxycodone-Acetaminophen).

  • المضادات الحيوية في حال كانت العدوى البكتيرية مسؤولة عن التهاب المرارة، وغالباً ما يصف الطبيب المضادات الحيوية واسعة الطيف لتغطية معظم أنواع البكتيريا الشائعة التي قد تكون مسؤولة عن التهاب المرارة، وتشمل أنواع المضادات الحيوية المستخدمة في علاج التهاب المرارة على:

  1. سيبروفلوكساسين (Ciprofloxacin).

  2. ميروبينيم (Meropenem).

  3. إميبينيم-سيلاستاتين (Imipenem-Cilastatin).

  4. بيبراسيللين-تازوباكتام (Piperacillin-Tazobactam).

  5. ليفوفلوكساسين (Levofloxacin).

  6. ازتريونام (Aztreonam).

  7. سيفترياكسون (Ceftriaxone).

  8. سيفوتاكسيم (Cefotaxime).

  9. سيفتازيديم (Ceftazidime).



عملية التهاب المرارة

يعد استئصال المرارة بالمنظار المعيار الذهبي للعلاج الجراحي لالتهاب المرارة، إذ يقلل هذا الإجراء من وقت إقامة المريض في المستشفى، ويقلل من فرصة تطور المضاعفات لدى المريض، وعادةً ما يجرى استئصال المرارة في غضون 72 ساعة من إدخال المريض للمستشفى.


يمكن أيضاً استئصال المرارة من خلال شق البطن، لكن لم تعد تجرى هذه الجراحة إلا في حالات نادرة عندما توجد عوامل تمنع استئصال المرارة بالمنظار.

التصريف عن طريق الجلد لالتهاب المرارة

قد يكون إجراء عملية لاستئصال المرارة خطير لدى بعض المرضى، لذا قد يلجأ الأطباء إلى تصريف محتوى المرارة عن طريق الجلد من خلال فغر الأقنية الصفراوية عبر الكبد عن طريق الجلد (بالانجليزي: Percutaneous transhepatic cholecystostomy) لوضع أنبوب تصريف لإخراج محتويات المرارة، بالإضافة إلى العلاج بالمضادات الحيوية، ويمكن أن يكون هذا العلاج علاج نهائي لالتهاب المرارة.


تشير نتائج الدراسات إلى أنه يمكن علاج التهاب المرارة الحاد بهذه الطريقة وحدها، إلا أن توصيات الجراحين تشير إلى أن فغر الأقنية الصفراوية عبر الكبد عن طريق الجلد هو إجراء مؤقت لعلاج التهاب المرارة حتى يتمكن المريض من الخضوع لعملية استئصال المرارة بالمنظار.


أضرار التهاب المرارة

في بعض الحالات يمكن أن يسبب التهاب المرارة مشاكل أخرى، ويمكن أن تشمل مضاعفات التهاب المرارة ما يأتي:

  • العدوى وتراكم القيح في المرارة.

  • الغرغرينا في المرارة نتيجة انقطاع تدفق الدم إلى المرارة وموت الأنسجة، ويعد مرضى السكري معرضون بشكل أكبر للإصابة بهذه الحالة.

  • إصابة القناة الصفراوية بالعدوى مما يمكن أن يؤثر في الكبد.

  • عدوى والتهاب البنكرياس.

  • عدوى والتهاب جدار البطن (التهاب الصفاق).


للمزيد: الجنسنج


المراجع

  1. Jones MW, Genova R, O'Rourke MC. Acute Cholecystitis. [Updated 2021 Sep 9]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK459171/

  2. Behari, A., & Kapoor, V. K. (2012). Asymptomatic Gallstones (AsGS) - To Treat or Not to?. The Indian journal of surgery, 74(1), 4–12. https://doi.org/10.1007/s12262-011-0376-5

  3. Gulaya, K., Desai, S. S., & Sato, K. (2016). Percutaneous Cholecystostomy: Evidence-Based Current Clinical Practice. Seminars in interventional radiology, 33(4), 291–296. https://doi.org/10.1055/s-0036-1592326

  4. Jones MW, Gnanapandithan K, Panneerselvam D, et al. Chronic Cholecystitis. [Updated 2021 Sep 9]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK470236/

  5. Guarino, M. P., Cocca, S., Altomare, A., Emerenziani, S., & Cicala, M. (2013). Ursodeoxycholic acid therapy in gallbladder disease, a story not yet completed. World journal of gastroenterology, 19(31), 5029–5034. https://doi.org/10.3748/wjg.v19.i31.5029

  6. Goetze T. O. (2015). Gallbladder carcinoma: Prognostic factors and therapeutic options. World journal of gastroenterology, 21(43), 12211–12217. https://doi.org/10.3748/wjg.v21.i43.12211


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page