top of page

التهاب الكبد A


فيروس
التهاب الكبد A

التهاب الكبد A (بالانجليزي: Hepatitis A) ويطلق عليه أيضاً التهاب الكبد الوبائي أ، أو التهاب الكبد الفيروسي أ، هو عدوى فيروسية تسبب التهاب أنسجة الكبد، ويمكن أن يؤدي الالتهاب إلى تلف الكبد.


يعد التهاب الكبد A عدوى حادة أو قصيرة الأمد، مما يعني أن الشخص الذي يصاب بها يتحسن عادةً دون علاج بعد بضعة أسابيع، لكن في حالات نادرة يمكن أن تسبب العدوى التهاب الكبد الشديد.


تنتقل عدوى التهاب الكبد a عادةً من خلال تناول الطعام والماء الملوث بالبراز الذي يحتوي على فيروس الالتهاب الكبدي أ، وفي العادة لا تسبب العدوى مضاعفات طويلة الأمد مثل: تليف الكبد لأنها لا تستمر لمدة طويلة، وتعطي العدوى بفيروس التهاب الكبد الوبائي a مناعة ضد الإصابة بالتهاب الكبد أ مدى الحياة.


أسباب التهاب الكبد A

يعد التهاب الكبد A شديد العدوى، وتشمل طرق انتقال التهاب الكبد A على ما يلي:

  • الاتصال المباشر: يوجد فيروس التهاب الكبد A في براز الشخص المصاب، لذا يمكن أن تنتقل العدوى من شخص إلى آخر عند ممارسة بعض أنواع الجنس مثل: الجنس الفموي أو الجنس الشرجي، وعند تعاطي المخدرات مع أشخاص مصابين بالتهاب الكبد A، ويمكن أن ينقل المريض العدوى حتى قبل أن يشعر بالأعراض بمدة تتراوح بين 10-14 يوم.

  • تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة بالفيروس حيث يمكن أن ينتقل فيروس التهاب الكبد A بالطرق التالية من خلال الطعام والشراب الملوثين:

  1. عند تناول طعام صنعه شخص مصاب بالفيروس لم يغسل يديه بعد استخدام الحمام.

  2. من خلال شرب الماء الملوث بالفيروس.

  3. عند تناول طعام مغسول بماء ملوث بالفيروس.

  4. عند تناول الطعام الغير مطهو جيداً.

  5. عند وضع شيء لامس براز شخص مصاب في الفم.

  6. عند رعاية شخص مصاب بالتهاب الكبد الوبائي أ.


للمزيد: التهاب الدم


كيف يحدث التهاب الكبد A؟

تحدث عدوى التهاب الكبد A داخل الجسم من خلال الخطوات التالية:

  • دخول فيروس التهاب الكبد A إلى الجسم من خلال الطعام الملوث أو غيرها من الطرق، ووصوله للدم من خلال البلعوم.

  • وصول فيروس التهاب الكبد A إلى الكبد وتكاثره داخل خلايا الكبد.

  • مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا الكبد التي تحتوي على فيروس التهاب الكبد A مما يسب التهاب أنسجة.

  • تطرح أعداد كبيرة من الفيروس عبر العصارة الصفراوية من الكبد إلى المرارة، ومنها إلى البراز ليصبح الشخص ناقل لالتهاب الكبد أ.


فئات معرضة للإصابة بالتهاب الكبد A

لا ينتقل فيروس التهاب الكبد A بواسطة عطس الشخص المصاب، أو عند الجلوس بجانب شخص مصاب أو معانقته، كما أنه لا ينتقل عن طريق حليب الثدي من الأم إلى الطفل. وتشمل الفئات المعرضة بشكل أكبر لخطر الإصابة بالتهاب الكبد A على ما يلي:

  • الأشخاص الذين يسافرون بكثرة، خاصة السفر إلى الدول التي تفتقر للمياه النظيفة.

  • مقدمي الرعاية الصحية.

  • تعاطي المخدرات مع أشخاص يعانون من التهاب الكبد A، أو حاملين للفيروس.

  • المشردون.

  • الأشخاص المصابون بأمراض الكبد المزمنة بما في ذلك التهاب الكبد ب، والتهاب الكبد سي.

  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض واضطرابات الجهاز المناعي.

  • الأشخاص الذي يتم إضعاف مناعتهم باستخدام الأدوية، مثل العلاج الكيميائي للسرطان.

  • الأشخاص الذين تعرضوا مؤخراً لزراعة الأعضاء.


أعراض التهاب الكبد A

قد لا يسبب التهاب الكبد A أي أعراض، خاصة التهاب الكبد A عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أعوام. تمتد فترة حضانة فيروس الكبد أ من 15-50 يوم، وغالباً ما تظهر أعراض التهاب الكبد A بعد أسبوعين إلى سبعة أسابيع من التعرض للعدوى بالفيروس، ويمكن أن تستمر الأعراض لمدة ستة أشهر، وتشمل أعراض التهاب الكبد A ما يلي:

  • اصفرار الجلد والعينين (اليرقان).

  • البول الأصفر الغامق.

  • البراز الرمادي أو البيج.

  • الإسهال.

  • التعب.

  • الحمى.

  • ألم المفاصل.

  • فقدان الشهية.

  • الغثيان.

  • ألم الربع العلوي الأيمن من البطن.

  • التقيؤ.

  • فقدان الوزن.

  • الحكة.


للمزيد: الجعدة


تشخيص التهاب الكبد A

يشخص التهاب الكبد A بناءً على الأعراض وتحليل الدم، ويجرى تحليل الدم للكشف عن الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد A وتعرف بالجلوبيولين المناعي M (بالانجليزي: Immunoglobulin M antibodies or IgM antibodies).


يشير وجود الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد A وهي الجلوبيولين المناعي g وليس الجلوبيولين المناعي m إلى أن الشخص إما قد تعرض لعدوى التهاب الكبد A من قبل، أو أنه تلقى لقاح التهاب الكبد A.


علاج التهاب الكبد A

لا يوجد علاج محدد لالتهاب الكبد A، وغالباً ما يكون العلاج داعم؛ أي لتخفيف أعراض التهاب الكبد A فقط للكبار وحدهم، أما الأطفال فغالباً لا يحتاجون إلى العلاج. ويمكن أن تشتمل طرق علاج التهاب الكبد A على ما يلي:

  • الراحة في الفراش.

  • مسكنات الألم للتخفيف من الألم والحمى مثل: أسيتامينوفين (Acetaminophen).

  • مضادات الغثيان للسيطرة على الغثيان والقيء مثل: ميتوكلوبراميد (Metoclopramide).


لا يوجد نظام غذائي لمريض التهاب الكبد A، ويجب تشجيع المريض على اتباع نظام غذائي صحي، والابتعاد عن شرب الكحول، والأطعمة الدسمة، والإكثار من تناول الأطعمة السكرية وشرب السوائل، وإخبار الطبيب بالأدوية والمكملات العشبية التي يمكن أن تتراكم في الكبد لتجنب استخدامها خلال مرحلة التهاب الكبد A.


لقاح التهاب الكبد A

يعد التطعيم ضد التهاب الكبد A فعال جداً بنسبة تتراوح بين 80-100% في الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد A بعد تلقي جرعة أو جرعتين من اللقاح. يوفر اللقاح حماية من التهاب الكبد A بعد أسبوع إلى أسبوعين من تلقي الجرعة الأولى، وتعطى الجرعة الثانية بعد 6-12 شهر من تلقي الجرعة الأولى، وتوفر الجرعتين حماية لمدة تزيد عن عشرين عام من الإصابة بالتهاب الكبد A.


يوصى بإعطاء مطعوم الكبد أ للأشخاص الذين يسافرون كثيراً إلى دول تعرف بارتفاع نسب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي أ، كما يجب على الذين يعانون من أمراض الكبد تلقي اللقاح، لكن في الحالات المتقدمة من أمراض الكبد ولدى الأشخاص الذين يتعرضون للعلاج بالأدوية المثبطة للمناعة قد يكون مفعول لقاح التهاب الكبد A أقل.


الوقاية من التهاب الكبد A

تعد النظافة من أهم طرق الوقاية من التعرض لعدوى التهاب الكبد A، ويمكن الوقاية من تلقي عدوى التهاب الكبد A من خلال اتباع النصائح التالية:

  • غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون لمدة تتراوح بين 15-30 ثانية على الأقل بعد استخدام المرحاض، وبعد تغيير حفاضات الأطفال أو كبار السن، وقبل وبعد التعامل مع الطعام أو تحضيره.

  • عند السفر إلى الدول التي تعرف بانتشار التهاب الكبد A تمكن الوقاية من التعرض للعدوى من خلال شرب المياه المعبأة، واستخدامها لغسل الأسنان، وغسل الخضار والفواكه.

  • غسل الخضار والفواكه جيداً قبل تناولها.

  • تعقيم ماء الشرب بإضافة الكلور.

  • تجنب تناول الأطعمة الغير مطهوة، ويمكن القضاء على الفيروس عند تعريضه لدرجة حرارة 85 درجة مئوية لمدة دقيقة.

  • أخذ لقاح التهاب الكبد A.

  • تعقيم الحمامات، وأدوات طهي الطعام، والأسطح بالماء والكلور.



الوقاية من نشر التهاب الكبد A

عند الاعتقاد بالإصابة بفيروس التهاب الكبد A، أو عند التأكد من الإصابة، يمكن للمريض الوقاية من نشر العدوى إلى الآخرين من خلال اتباع النصائح التالية:

  • غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون بعد استخدام المرحاض.

  • غسل اليدين قبل تحضير الطعام أو تناوله.

  • عدم إعداد او تقديم الطعام للآخرين.

  • تجنب الاتصال الوثيق بالآخرين.

  • إخبار طبيب الأسنان وغيره من مقدمي الرعاية الصحية عن الإصابة بالتهاب الكبد A.

  • يبقى فيروس التهاب الكبد A على قيد الحياة لعدة أشهر في المياه الحلوة والمالحة، ويمكن القضاء على الفيروس باستخدام الكلور، أو الفورمالين، أو الأشعة فوق البنفسيجة وغيرها من طرق التعقيم.

  • تجنب الاختلاط بالآخرين خلال أسبوعين قبل ظهور الأعراض ولمدة 3 أسابيع بعد ظهور الأعراض، وعادةً ما يكون الأطفال معديين لمدة أطول من البالغين.


أضرار التهاب الكبد A

يعد تقدم السن أكثر العوامل أهمية في تحديد شدة المرض التي يسببها فيروس التهاب الكبد A، وإمكانية تطور المضاعفات عند التعرض لعدوى مرض التهاب الكبد A، وتحدث معظم الوفيات نتيجة الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي أ لدى الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 50 عام، على الرغم من أن عدوى التهاب الكبد A غير شائعة لدى هذه الفئة العمرية.


في حالات نادرة جداً يمكن أن يسبب التهاب الكبد A المضاعفات التالية:

  • الفشل الكبدي الخاطف (بالانجليزي: Fulminant hepatic failure or FHF).

  • التهاب الكلى الخلالي.

  • عدم تنسج الكريات الحمراء (بالانجليزي: Red blood cell aplasia).

  • ندرة المحببات (بالانجليزي: Agranulocytosis) وهي من أنواع خلايا الدم.

  • عدم تنسج نخاع العظم (بالانجليزي: Bone marrow aplasia).

  • الإحصار القلبي العابر (بالانجليزي: Transient heart block).

  • متلازمة غيلان باريه.

  • داء ستيل.

  • متلازمة شوغرن.

  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.


للمزيد: حصى المرارة


المراجع

  1. Iorio N, John S. Hepatitis A. [Updated 2021 Jul 19]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK459290/

  2. Brennan, J., Moore, K., Sizemore, L., Mathieson, S. A., Wester, C., Dunn, J. R., Schaffner, W., & Jones, T. F. (2019). Notes from the Field: Acute Hepatitis A Virus Infection Among Previously Vaccinated Persons with HIV Infection - Tennessee, 2018. MMWR. Morbidity and mortality weekly report, 68(14), 328–329. https://doi.org/10.15585/mmwr.mm6814a3

  3. Wilson, E., Hofmeister, M. G., McBee, S., Briscoe, J., Thomasson, E., Olaisen, R. H., Augustine, R., Duncan, E., Bamrah Morris, S., & Haddy, L. (2019). Notes from the Field: Hepatitis A Outbreak Associated with Drug Use and Homelessness - West Virginia, 2018. MMWR. Morbidity and mortality weekly report, 68(14), 330–331. https://doi.org/10.15585/mmwr.mm6814a4

  4. Koenig, K. L., Shastry, S., & Burns, M. J. (2017). Hepatitis A Virus: Essential Knowledge and a Novel Identify-Isolate-Inform Tool for Frontline Healthcare Providers. The western journal of emergency medicine, 18(6), 1000–1007. https://doi.org/10.5811/westjem.2017.10.35983

  5. Nainan, O. V., Xia, G., Vaughan, G., & Margolis, H. S. (2006). Diagnosis of hepatitis a virus infection: a molecular approach. Clinical microbiology reviews, 19(1), 63–79. https://doi.org/10.1128/CMR.19.1.63-79.2006

  6. Lin, K. Y., Chen, G. J., Lee, Y. L., Huang, Y. C., Cheng, A., Sun, H. Y., Chang, S. Y., Liu, C. E., & Hung, C. C. (2017). Hepatitis A virus infection and hepatitis A vaccination in human immunodeficiency virus-positive patients: A review. World journal of gastroenterology, 23(20), 3589–3606. https://doi.org/10.3748/wjg.v23.i20.3589


Commentaires


Les commentaires ont été désactivés.
bottom of page