top of page

لقطة تركيز انتقائية لنبات البعيثران الأخضر
البعيثران

البعيثران (بالانجليزي: Yarrow or Achillea Millefolium L) من النباتات الطبية واسعة الانتشار التي تستخدم في الطب الشعبي لعلاج حالات الالتهابات المختلفة، والألم، واضطرابات الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى خصائصها في حماية جدار المعدة من القرحة [7].


للبعيثران العديد من الأسماء الشائعة مثل القيصوم، والقيسوم، والقاسوم، ونبات الألف ورقة. ويعتقد أن فوائد نبات البعيثران تعود إلى احتوائه على مضادات التأكسد والفلافونويدات وغيرها من المركبات الكيميائية [7].


قائمة عناوين موضوع البعيثران

يمكن الانتقال إلى الجزء المطلوب من موضوع البعيثران مباشرة من خلال الضغط على الرابط المطلوب في القائمة التالية:


المواد الفعالة في البعيثران

تحتوي عشبة البعيثران على مجموعة متنوعة من المركبات الكيميائية النباتية ذات الخصائص العلاجية، ومن هذه المركبات ما يلي [4]:

  • التربين.

  • العفص.

  • القلويدات.

  • الستيرول.

  • الأحماض الفينولية.

  • الفلافونويدات.

  • كايمبفيرول.


للمزيد: الشيح


فوائد البعيثران

هناك العديد من الفوائد الطبية للبعيثران ولكنها لا تزال غير مثبتة علمياً وتحتاج للمزيد من الأبحاث، لذا لا يجب استخدام البعيثران لفترات طويلة أو بكميات كبيرة دون استشارة الطبيب، ولا يجب استبدال الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بالبعيثران.


تشمل فوائد البعيثران المحتملة على ما يلي [1] [5] [7] [8]:


البعيثران لجرثومة المعدة

تم استخدام البعيثران على نطاق واسع في الطب الشعبي لتخفيف الأعراض المرتبطة باضطرابات الجهاز الهضمي، ويعتقد أن بعض هذه الاضطرابات كان يعود للإصابة بجرثومة المعدة.


تشير الأبحاث الأولية إلى أن المستخلصات الكحولية للبعيثران يمكن أن تخفف من الأعراض المرتبطة بعدوى بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري المعروفة بشكل شائع باسم جرثومة المعدة من خلال تخفيف مضادات الأكسدة الموجودة في البعيثران من التهاب جدار المعدة الناجم عن هذه العدوى.


بالإضافة إلى ما سبق أظهرت مستخلصات نبات البعيثران نشاط قوي مضاد لبكتيريا هليكوباكتر بيلوري، وخصائص واقية تحمي الغلاف المخاطي المبطن للمعدة من التلف، مما يعني أنه قد يكون علاج محتمل لهذه العدوى في المستقبل.


البعيثران للتصلب العصبي المتعدد

يتميز مرض التصلب العصبي المتعدد بمهاجمة الجهاز المناعي لغلاف المايلين المحيط بالأعصاب مما يؤثر في نقل الإشارات العصبية من وإلى الدماغ من أعضاء الجسم المختلفة.


أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران أن المستخلصات المائية للبعيثران (منقوع البعيثران) تخفف من شدة التصلب العصبي المتعدد من خلال التخفيف من الاستجابة الالتهابية في الجسم، والتقليل من مهاجمة الجهاز المناعي لغلاف المايلين.


البعيثران لمرض الزهايمر

أظهرت الدراسات المخبرية على أطباق التجارب أن اللوتولين المتوفر في المستخلصات المائية لنبات البعيثران يمنع موت الخلايا العصبية في القشرة الدماغية، ويخفف من ضعف الذاكرة، ويمنع ترسب لويحات الأميلويد المميزة لمرض الزهايمر.


بالإضافة إلى ما سبق يمتلك اللوتولين خصائص واقية من مضاعفات مرض الزهايمر حتى لدى الفئران التي تعاني من إصابات الدماغ، ويعتقد أن هذه الفوائد للبعثران تعود إلى احتوائه على الكايمبفيرول.


البعيثران لمرض باركنسون

يتميز مرض باركنسون بتلف الخلايا العصبية الدوبامينية. تشير الأبحاث التي أجريت على الفئران أن الفلافونويدات خاصة اللوتولين في المستخلصات المائية للبعيثران يمكن أن تحمي هذه الخلايا العصبية الدماغية من الإجهاد التأكسدي والالتهابات التي تسبب مرض باركنسون.


أظهرت التجارب أيضاً أن إعطاء اللوتولين للفئران المصابة بمرض باركنسون قد حسن من النشاط الحركي والعضلي لهذه الفئران.


البعيثران للجلطة الدماغية

تمت دراسة فوائد اللوتلين والكايمبفيرول لحالات الجلطات الدماغية الإقفارية، أي الناجمة عن تجلط وانسداد الأوعية الدموية في الدماغ على نماذج بشرية ولكن ما تزال هذه الدراسات في بدايتها.


يساعد تناول مشتقات البعيثران المحتوية على اللوتلين والكايمبفيرول على التخفيف من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية الخثارية (جلطة الدماغ)، كما أن هذه المركبات تساعد على التخفيف من الضرر الحاصل للدماغ نتيجة للجلطة الدماغية، وتوفر عامل حماية للخلايا العصبية من العجز العصبي المحتمل، وتمنع الوذمة الدماغية أي تراكم السوائل في الدماغ.


أظهرت التجارب السريرية أيضاً أن مرضى السكتة الدماغية الذين يتم علاجهم باللوتولين تحسنت لديهم القدرات المعرفية والقدرة على الاستقلال في نشاطات حياتهم اليومية بعد العلاج بالبعيثران.


البعيثران للسكري

تشير النتائج الأولية للتجارب التي أجريت على الفئران أن المستخلصات الكحولية المائية للبعيثران تخفض من مستويات سكر الدم، وتزيد من حساسية الخلايا للأنسولين، وتقلل من تلف خلايا البنكرياس الناتج عن الإجهاد التأكسدي.


للمزيد: البردقوش


الفوائد الأخرى للبعيثران

تشمل فوائد البعيثران الأخرى المحتملة على ما يلي:

  • يساعد على التئام الجروح.

  • حماية جدار المعدة من التقرحات.

  • للبعيثران نشاط إستروجيني يمكن أن يخفف من أعراض سن اليأس.

  • زيادة أعداد الحيوانات المنوية لدى الرجال.

  • التخفيف من المغص وتقلصات البطن المرتبطة باضطرابات الجهاز الهضمي.

  • تخفيف ألم الأسنان عند مضغه.


أضرار البعيثران

لا توجد الكثير من الدراسات حول الآثار الجانبية للبعيثران، ولكن لا ينصح بتناول البعيثران بكميات دوائية، أو لفترات طويلة.


وفقاً لخصائص البعيثران الطبية يمكن أن تشمل آثاره الجانبية على ما يلي [6] [7]:

  • انخفاض سكر الدم.

  • الغثيان.

  • التقيؤ.

  • رد الفعل التحسسي.

  • الطفح الجلدي.


البعيثران للحامل والمرضع

كما ذكرنا سابقاً للبعيثران تأثيرات إستروجينية تغير في مستويات الهرمونات، وقد استخدم البعيثران في الطب الشعبي على مدى عقود لتحفيز المخاض، والحيض، لذا يمنع استخدامه منعاً باتاً للحامل [2].


بالإضافة إلى ما سبق فقد وجدت الدراسات التي أجرت على الفئران أن البعيثران للحامل يتسبب بانخفاض وزن الطفل عند الولادة، ويزيد من وزن المشيمة [2].


لا توجد دراسات كافية حول تأثيرات البعيثران على المرضع، أو عن إمكانية انتقال المواد الفعالة في البعيثران مع حليب الثدي، لذا لا ينصح باستخدام النساء اللواتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية للبعيثران للبقاء في الجانب الآمن.


تحذيرات استخدام البعيثران

يجب على الفئات التالية عدم استخدام البعيثران دون استشارة الطبيب [3] [8]:

  • المرضى الذين يعانون من الحالات الحساسية لهرمون الإستروجين، مثل:

  1. سرطان الرحم.

  2. سرطان المبيض.

  3. سرطان الثدي.

  4. أورام الرحم الليفية.

  • المرضى الذين يتم علاجهم بأدوية السكري.


التداخلات الدوائية للبعيثران

يمكن أن يتداخل مفعول المواد الكيميائية في البعيثران مع مفعول بعض الأدوية، ومن هذه الأدوية ما يلي [3] [8]:

  • أدوية علاج السرطانات الحساسة للهرمونات، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:

  1. تاموكسيفين (Tamoxifen).

  2. إكسيميستان (Exemestane).

  3. تورميفين (Toremifene).

  4. اناستروزول (Anastrozole).

  5. فولفيسترانت (Fulvestrant).

  6. ليتروزول (Letrozole).

  • موانع الحمل الفموية، ومن الأمثلة عليها:

  1. إيثينيل إستراديول (Ethinylestradiol).

  2. ليفونورجيستريل (Levonorgestrel).

  1. الإنسولين.

  2. روزيغليتازون (Rosiglitazone).

  3. بيوغليتازون (Pioglitazone).

  4. ميتفورمين (Metformin).


للمزيد: الزعتر


المراجع

[1] Ayoobi, F., Shamsizadeh, A., Fatemi, I., Vakilian, A., Allahtavakoli, M., Hassanshahi, G., & Moghadam-Ahmadi, A. (2017). Bio-effectiveness of the main flavonoids of Achillea millefolium in the pathophysiology of neurodegenerative disorders- a review. Iranian journal of basic medical sciences, 20(6), 604–612. https://doi.org/10.22038/IJBMS.2017.8827

[2] Boswell-Ruys, C. L., Ritchie, H. E., & Brown-Woodman, P. D. (2003). Preliminary screening study of reproductive outcomes after exposure to yarrow in the pregnant rat. Birth defects research. Part B, Developmental and reproductive toxicology, 68(5), 416–420. https://doi.org/10.1002/bdrb.10038

[3] Echeverria, V., Echeverria, F., Barreto, G. E., Echeverría, J., & Mendoza, C. (2021). Estrogenic Plants: to Prevent Neurodegeneration and Memory Loss and Other Symptoms in Women After Menopause. Frontiers in pharmacology, 12, 644103. https://doi.org/10.3389/fphar.2021.644103

[4] Kumar, P., Shruthi, R., Bindu, I., & Raghavendra, P. (2021). Pharmacognosy, phytochemistry, and molecular studies of an important medicinal herb Achillea millefolium L. Ayu, 42(2), 93–102. https://doi.org/10.4103/ayu.ayu_401_2

[5] Moradi, M. T., Rafieian-Koupaei, M., Imani-Rastabi, R., Nasiri, J., Shahrani, M., Rabiei, Z., & Alibabaei, Z. (2013). Antispasmodic effects of yarrow (Achillea millefolium L.) extract in the isolated ileum of rat. African journal of traditional, complementary, and alternative medicines : AJTCAM, 10(6), 499–503. https://doi.org/10.4314/ajtcam.v10i6.19

[6] Shahrani, M., Rabiei, Z., & Alibabaei, Z. (2013). Antispasmodic effects of yarrow (Achillea millefolium L.) extract in the isolated ileum of rat. African journal of traditional, complementary, and alternative medicines : AJTCAM, 10(6), 499–503. https://doi.org/10.4314/ajtcam.v10i6.19

[7] Saeidnia, S., Gohari, A., Mokhber-Dezfuli, N., & Kiuchi, F. (2011). A review on phytochemistry and medicinal properties of the genus Achillea. Daru : journal of Faculty of Pharmacy, Tehran University of Medical Sciences, 19(3), 173–186. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3232110/https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3232110/#:~:text=Antiulcer%20activity-,A.,its%20uses%20in%20folk%20medicinal.

[8] Villalva, M., Silvan, J. M., Alarcón-Cavero, T., Villanueva-Bermejo, D., Jaime, L., Santoyo, S., & Martinez-Rodriguez, A. J. (2022). Antioxidant, Anti-Inflammatory, and Antibacterial Properties of an Achillea millefolium L. Extract and Its Fractions Obtained by Supercritical Anti-Solvent Fractionation against Helicobacter pylori. Antioxidants (Basel, Switzerland), 11(10), 1849. https://doi.org/10.3390/antiox11101849


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page