top of page

الأمراض الجنسية


مجموعة من الواقيات الذكرية بجانبها إطار صورة بداخله زوجان سعيدان مما يشير للصحة الجنسية
الأمراض الجنسية

ما هي الأمراض الجنسية؟ يطلق على الأمراض الجنسية أو أمراض الجنس علمياً الأمراض المنقولة جنسياً (بالانجليزي: Sexually transmitted diseases or STDs) أو العدوى المنقولة جنسياً (STIs)، وتعني انتقال مسببات العدوى مثل الفيروسات والبكتيريا والطفيليات من شخص إلى آخر خلال أي نوع من أنواع الاتصال الجنسي.


من المهم إدراك أن الاتصال الجنسي لا يقتصر فقط على ممارسة الجنس المهبلي والشرجي، إذ يمكن لأنواع العدوى المنقولة جنسياً أن تنتشر أيضاً من خلال أي اتصال وثيق بين شخصين مثل التقبيل، واتصال الأعضاء الجنسية بالفم، والاتصال الوثيق بين الأعضاء التناسلية حتى لو لم يحدث إيلاج في بعض الحالات، واستخدام الألعاب الجنسية.


عرفت العدوى الجنسية منذ القدم، إلا أن أخطر أنواع الأمراض الجنسية التي عرفت على مر التاريخ هي عدوى فيروس العوز المناعي البشري أي الإيدز.


أنواع الأمراض الجنسية

يوجد عدة أنواع من الأمراض الجنسية، وأكثرها شيوعاً ما يلي:

  • فيروس العوز المناعي البشري (بالانجليزي: Human Immunodeficiency Virus or HIV) المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسبة (بالانجليزي: Acquired Immunodeficiency Syndrome or AIDS) ويطلق عليها بشكل شائع الإيدز، ولكن في الواقع الإيدز هو المرحلة المتقدمة من عدوى فيروس العوز المناعي البشري.

  • السيلان (بالانجليزي: Gonorrhea) وتحدث نتيجة للعدوى ببكتيريا النيسرية البنية.

  • الكلاميديا (بالانجليزي: Chlamydia) وتحدث نتيجة للعدو ببكتيريا المتدثرة الحثرية.

  • عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (بالانجليزي: Huan Papillomavirusm or HPV) المسبب للثآليل التناسلية، وترتبط الإصابة ببعض سلالات من هذا الفيروس ارتباط وثيق في زيادة خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

  • مرض الزهري (بالانجليزي: Syphilis) أو السيفليس، ويحدث نتيجة للإصابة بعدوى بكتيريا اللولبية الشاحبة.

  • الهربس التناسلي (بالانجليزي: Genital Herpes) ويحدث نتيجة للعدوى بفيروس الهربس البسيط 1، والهربس البسيط 2.

  • داء المشعرات (بالانجليزي: Trichomoniasis) ويحدث نتيجة للعدوى بطفيليات المشعرات المهبلية.

  • عدوى فيروس زيكا (بالانجليزي: Zika Virus) الذي يرتبط في الإصابة بالتهاب الدماغ الفيروسي.

  • عدوى قمل العانة.

  • الجرب التناسلي ويحدث نتيجة للعدوى بنوع من الطفيليات يطلق عليه القارمة الجربية (بالانجليزي: Sarcoptes scabiei).

  • التهاب الكبد الوبائي ب، سي وهي أنواع من العدوى الفيروسية تسبب التهاب أنسجة الكبد.

  • عدوى المفطورة التناسلية (بالانجليزي: Mycoplasma genitalium or Mgen) ويطلق عليها أيضاً ميكوبلازما جينتاليوم.

  • عدوى المليساء المعدية (بالانجليزي: Molluscum contagiosum)، وتحدث نتيجة للعدوى بفيروس من عائلة فيروسات الجدري يطلق عليه فيروس المليساء المعدية.



أسباب الأمراض الجنسية

تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بالأمراض الجنسية مثل:

  • الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري والفطري.

  • وجود أكثر من شريك جنسي في نفس الوقت.

  • ممارسة الجنس مقابل المال.

  • عدم ختان الذكور.

  • ضعف الجهاز المناعي نتيجة لمرض ما مثل مرض السكري، أو نتيجة لاستخدام الأدوية التي تضعف المناعة.


يعد الشذوذ الجنسي والدعارة أكبر عوامل خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً وانتشارها.


طرق انتشار الأمراض الجنسية

يعتقد البعض أن الاتصال الجنسي هو الوسيلة الوحيدة لانتشار عدوى الأمراض الجنسية، إلا أن هذه الأنواع من العدوى يمكن أن تنتشر بعدة طرق بما في ذلك الانتشار من الأم إلى الجنين، وتشمل طرق انتشار عدوى الأمراض الجنسية وفقاً لنوع المرض على ما يلي:


انتشار فيروس العوز المناعي البشري-الإيدز

يعد الإيدز من أخطر الأمراض الجنسية، وتنتقل عدوى فيروس العوز المناعي البشري بعدة طرق ومنها:

  • عن طريق الدم من خلال مشاركة الحقن، أو شفرات الحلاقة أو أي أداة حادة ملوثة بالدم الحامل للفيروس، ومن خلال حقن السوائل والأدوية الوريدية، وعمليات نقل الدم، وزراعة الأعضاء.

  • عن طريق ممارسة الجنس المهبلي، أو الفموي، أو الشرجي وانتقال السوائل الجنسية بما في ذلك السائل المنوي، والمذي وهو السائل الشفاف الذي يخرج من فتحة البول قبل السائل المنوي، والإفرازات المهبلية.

  • من الأم إلى طفلها خلال الحمل، أو الولادة، أو من خلال الرضاعة، حيث يمكن أن ينتقل فيروس العوز المناعي البشري من خلال حليب الثدي للأم المصابة إلى الطفل.


انتشار عدوى السيلان

تنتقل عدوى السيلان من خلال السوائل الجنسية عند ممارسة الجنس المهبلي، والشرجي، والفموي، ويمكن أن تسبب عدوى في الشرج، ويمكن أن تنتقل العدوى من الشرج أو المهبل إلى الفم أو الحلق وإلى مجرى البول.


انتشار الكلاميديا

الكلاميديا من الأمراض الجنسية الشائعة حيث تنتقل عدوى الكلاميديا عن طريق ممارسة الجنس المهبلي والشرجي والفموي، ويمكن أن تصل عدوى الكلاميديا إلى العين أيضاً أثناء ممارسة الجنس لتسبب التهابات في العين، كما يمكن أيضاً أن تنتقل عدوى الكلاميديا من الأم إلى الطفل المولود حديثاً لتسبب عدة أنواع من العدوى لدى الطفل مثل التهاب العين، والالتهاب الرئوي، وغيرها من المضاعفات.


انتشار فيروس الورم الحليمي البشري

تعد عدوى فيروس الورم الحليمي البشري المسبب للثآليل من أكثر أنواع العدوى شيوعاً، حيث يقدر أن هناك ما يقارب 79 مليون حالة عدوى نشطة بفيروس الورم الحليمي البشري حول العالم. تنتشر عدوى فيروس الورم الحليمي البشري نتيجة للتلامس المباشر من الجلد للجلد أثناء ممارسة الجنس المهبلي والشرجي والفموي، إلا أنه لا ينتقل من خلال السوائل الجنسية.


انتشار مرض الزهري

يسبب مرض الزهري ظهور آفات جلدية، لذا ينتقل المرض عند تلامس الآفات مع الأغشية المخاطية داخل المهبل والإحليل، أو عند إصابة الشخص السليم بسحجات أو جروح وتلامسها مع آفات الزهري خلال ممارسة الجنس المهبلي أو الشرجي أو الفموي، ويمكن أن ينتقل أيضاً عن طريق الدم.


انتشار الهربس التناسلي

غالباً ما يصيب النوع الأول من فيروس الهربس الفم ليسبب ما يعرف بالحمو الفموي أو تقرحات البرد الذي يظهر على الشفاه من الخارج، أما النوع الثاني فعادةً ما يصيب الأعضاء التناسلية ليسبب نفس الآفات التي تظهر على الفم، ويمكن أن يصيب كلا النوعين الفم والأعضاء التناسلية في بعض الحالات.


تعد عدوى الهربس من الأمراض الجنسية لأن عدوى الهربس تنتقل من خلال التلامس المباشر بين الجلد للجلد بشرط وجود جرح أو شق صغير في الجلد يسمح بمرور الفيروس، أو أن يصل الفيروس إلى الأغشية المخاطية في الفم أو الأعضاء التناسلية، لذا يمكن أن ينتقل فيروس الهربس من خلال التقبيل، وممارسة الجنس الفموي والمهبلي والشرجي.


لا يمكن للهربس أن ينتقل بطرق أخرى لأن فيروس الهربس فيروس ضعيف جداً ولا يمكن أن يستمر طويلاً على الأسطح المختلفة.



انتشار داء المشعرات

تنتقل عدوى المشعرات من خلال ممارسة الجنس المهبلي، ويمكن أن تنتقل العدوى أيضاً عند ملامسة الأعضاء التناسلية لبعضها حتى لو لم يحدث إيلاج.


انتشار فيروس زيكا

تم اكتشاف فيروس زيكا في السائل المنوي، والإفرازات المهبلية، واللعاب، والبول، وحليب الثدي، لذا يمكن لأي نوع من أنواع الاتصال الجنسي أن تنقل عدوى فيروس زيكا بما في ذلك الجنس الفموي، كما أنه يمكن للألعاب الجنسية أن تنقل العدوى أيضاً.


انتشار الجرب التناسلي

يعد الجرب من أنواع الأمراض الجنسية التي تنتقل من خلال الاتصال المباشر من الجلد للجلد مع الشخص المصاب خلال ممارسة الجنس، إلا أن عدوى الجرب لا تنتقل من خلال سوائل الجسم المختلفة بما في ذلك السوائل الجنسية.


انتشار التهاب الكبد الوبائي

تنتقل الفيروسات المسببة لالتهاب الكبد الوبائي ب والتهاب الكبد الوبائي سي بعدة طرق مثل انتقالها من خلال سوائل الجسم الحاملة للفيروس، مثل السائل المنوي، والإفرازات المهبلية، والدم، وغالباً ما تنتقل هذه الفيروسات عن طريق الدم من خلال مشاركة الحقن خاصة عند تعاطي المخدرات وغيرها من معدات الحقن، كما يمكن للأمهات المصابات بالتهاب الكبد ب أيضاً نقل الفيروس إلى أطفالهن أثناء الولادة، مما يعني أنها ليست فقط من الأمراض الجنسية بل أيضاً من الأمراض المنقولة بالدم.


انتشار المفطورة التناسلية

تنتقل المفطورة التناسلية عن طريق الاتصال الجنسي ويعتقد أنها أكثر شيوعاً من عدوى السيلان، وغالباً ما كانت تشخص الإصابة بها على أنها عدوى سيلان عن طريق الخطأ، وترتبط الإصابة بالمفطورة التناسلية لدى الرجال في التهاب الإحليل (مجرى البول).


لدى النساء فتسبب التهاب عنق الرحم، ومرض التهاب الحوض، وتشوه الأجنة لدى الحوامل، وقد تكون أحد أسباب العقم، إلا أن الدراسات حول هذه البكتيريا لا تزال قليلة.


انتشار المليساء المعدية

يسبب فيروس المليساء المعدية آفات جلدية أو حبوب، ويمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي من خلال الاتصال المباشر من الجلد للجلد، ويمكن أن تنتقل العدوى أيضاً من خلال الملابس والأدوات التي تلامس الحبوب الناجمة عن عدوى المليساء المعدية، وقد ارتبط انتقال الفيروس أيضاً باستخدام برك السباحة وأماكن الاستحمام العامة.


أعراض الأمراض الجنسية

قد لا تسبب العديد من أنواع الأمراض الجنسية أعراض خاصة لدى النساء، وفي المراحل الأولية من العدوى، وتختلف أعراض الأمراض الجنسية عند ظهورها وفقاً لنوع عدوى الأمراض الجنسية التي يعاني منها الشخص، ووفقاً للجنس، إذ تختلف أعراض الأمراض التناسلية عند الرجل عن أعراض الأمراض الجنسية عند النساء.


قد تزيد بعض العوامل مثل ضعف الجهاز المناعي من شدة الأعراض وتزيد من خطر تطور المضاعفات، ويمكن أن تشمل أعراض الأمراض الجنسية بشكل عام على ما يلي:

  • أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا خاصة في حالات العدوى الجنسية الفيروسية مثل الحمى، وألم العضلات والمفاصل، والتهاب الحلق.

  • ألم الحوض، أي ألم أسفل البطن.

  • الألم والحرقة عند التبول.

  • الحاجة الملحة للتبول، أو كثرة التبول.

  • زيادة الإفرازات المهبلية واختلاف كثافتها.

  • رائحة الإفرازات الكريهة.

  • تغير لون الإفرازات المهبلية إلى الأصفر، أو الأخضر، أو الرمادي، أو البني.

  • النزيف المهبلي في غير وقت الحيض.

  • تضخم الغدد الليمفاوية خاصة في منطقة أعلى الفخذ (الإربية).

  • الشعور بالألم عند ممارسة الجنس.

  • الحمى الغير مبررة والقشعريرة.

  • الإفرازات المهبلية وإفرازات القضيب القيحية.

  • إفرزات الشرج المخاطية أو القيحية.

  • ظهور سحجات، أو حبوب، أو تقرحات في منطقة الأعضاء التناسية.

  • الاحمرار والحكة في الأعضاء التناسلية.

  • ألم الخصية.

  • الغثيان والتقيؤ.

  • الشعور بالتعب والتوعك.

  • الألم عند التغوط.

  • زيادة الإفرازات من القضيب.

  • البول الغائم أو العكر.

  • اليرقان (الصفار).

  • ألم الربع العلوي الأيمن من البطن في حالات التهاب الكبد.

  • البراز الدهني أو الشاحب.


للمزيد: جدري القرود


علاج الأمراض الجنسية

قبل العلاج يجري الأطباء العديد من الفحوصات للكشف عن نوع الأمراض الجنسية التي يعاني منها المريض، ويطلق على هذه الفحوصات بشكل شائع تحليل الأمراض الجنسية، وتنطوي الفحوصات والتحاليل على فحص الحوض، وأخذ مسحة من المهبل أو عنق الرحم، وأخذ عينة من السوائل الجنسية لفحصها أو زراعتها في المختبر، بالإضافة إلى فحص الدم وغيرها من الفحوصات.


يعتمد علاج الأمراض الجنسية أيضاً على نوع العدوى التي يعاني منها الشخص، فعلى سبيل المثال يحتاج المصابين بالعدوى البكتيرية إلى العلاج بالمضادات الحيوية، أما المصابين بعدوى فيروسية منقولة جنسياً فيحتاجون إلى العلاج بالمضادات الفيروسية، بالإضافة إلى العلاج الداعم مثل استخدام المسكنات للنخفيف من الأعراض، وستتم مناقشة العلاج لكل نوع من العدوى بشكل منفصل في مقالات أخرى.


أضرار الأمراض الجنسية

عدوى الأمراض الجنسية خطيرة، ويمكن أن تسبب الأمراض الجنسية مجموعة واسعة من المضاعفات عند تركها دون علاج أو عند علاجها جزئياً، ويمكن أن تشمل المضاعفات الأكثر شيوعاً على ما يلي:

  • مرض التهاب الحوض.

  • العقم ومشاكل الخصوبة.

  • الولادة المبكرة.

  • عدوى الأغشية المحيطة بالجنين.

  • الإجهاض.

  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.

  • تشوه الأجنة.

  • زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان خاصة سرطان عنق الرحم، والفرج، والمهبل، والقضيب، والشرج، ومؤخرة الحلق.

  • التهاب الدماغ.

  • إنتان الدم.

  • التهاب العين.

  • أمراض القلب.

  • تليف الكبد.

  • الالتهاب الرئوي.


الوقاية من الأمراض الجنسية

تعد ممارسة الجنس المحمي أو الآمن مفتاح الوقاية من الإصابة بالأمراض الجنسية، ويمكن أن تشمل طرق الوقاية على ما يلي:

  • استخدام الواقي الذكري عند ممارسة الجنس.

  • تجنب العلاقات الجنسية الغير مشروعة ووجود أكثر من شريك جنسي في نفس الوقت.

  • التبول قبل وبعد ممارسة الجنس.

  • أخذ اللقاحات التي تحمي من الإصابة ببعض أنواع الأمراض الجنسية مثل لقاح الفيروس الحليمي البشري، وفيروس التهاب الكبد الوبائي ب.

  • الإقلاع عن تعاطي المخدرات.

  • ختان الذكور، إذ ثبت أن بعض أنواع الأمراض الجنسية تزداد الإصابة بها لدى الذكور الغير مختونين مثل عدوى الهربس التناسلي، وفيروس الورم الحليمي البشري.

  • تجنب استعارة أو إعارة الأدوات الشخصية، خاصة الأدوات الحادة مثل شفرات الحلاقة، والملابس، والمناشف.

  • تجنب استخدام برك السباحة العامة أو الغير معقمة، والحمامات العامة.

  • تجنب اللجوء إلى ممارسة الجنس مقابل المال (الدعارة).

  • تجنب استخدام الألعاب الجنسية.

  • تجنب عمليات نقل الدم أو مشتقاته التي تتم خارج نطاق المستشفيات.



المراجع

  1. Garcia MR, Wray AA. Sexually Transmitted Infections. [Updated 2022 Jul 11]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK560808/

  2. Wolford RW, Schaefer TJ. Zika Virus. [Updated 2021 Aug 11]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK430981/

  3. Shannon, C. L., & Klausner, J. D. (2018). The growing epidemic of sexually transmitted infections in adolescents: a neglected population. Current opinion in pediatrics, 30(1), 137–143. https://doi.org/10.1097/MOP.0000000000000578

  4. Wagenlehner, F. M., Brockmeyer, N. H., Discher, T., Friese, K., & Wichelhaus, T. A. (2016). The Presentation, Diagnosis, and Treatment of Sexually Transmitted Infections. Deutsches Arzteblatt international, 113(1-02), 11–22. https://doi.org/10.3238/arztebl.2016.0011

  5. atz, A. R., Lee, M. V., & Wasserman, G. M. (2012). Sexually transmitted disease (STD) update: a review of the CDC 2010 STD treatment guidelines and epidemiologic trends of common STDs in Hawai'i. Hawai'i journal of medicine & public health : a journal of Asia Pacific Medicine & Public Health, 71(3), 68–73.https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3313766/

  6. Waymack JR, Sundareshan V. Acquired Immune Deficiency Syndrome. [Updated 2021 Sep 8]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK537293/

  7. IARC Working Group on the Evaluation of Carcinogenic Risks to Humans. Human Papillomaviruses. Lyon (FR): International Agency for Research on Cancer; 2007. (IARC Monographs on the Evaluation of Carcinogenic Risks to Humans, No. 90.) 1, Human Papillomavirus (HPV) Infection. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK321770/

  8. Sethi, S., Singh, G., Samanta, P., & Sharma, M. (2012). Mycoplasma genitalium: an emerging sexually transmitted pathogen. The Indian journal of medical research, 136(6), 942–955. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3612323/

  9. Badri T, Gandhi GR. Molluscum Contagiosum. [Updated 2022 May 1]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK441898/

  10. Schumann JA, Plasner S. Trichomoniasis. [Updated 2022 Jun 21]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2022 Jan-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK534826/


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page