top of page

أضرار أدوية تضخيم العضلات والمنشطات الرياضية


نسمع كثيراً عن استخدام هرمونات كمال الاجسام والمنشطات الرياضية، وتعرف هذه العقاقير علمياً باسم عقاقير تحسين المظهر والأداء (بالانجليزي: Appearance- and performance-enhancing drugs or APEDs) وتستخدم بشكل غير قانوني لتضخيم العضلات وتحسين الأداء الرياضي.


هناك مجموعة واسعة من العقاقير التي تدرج تحت مسمى عقاقير تحسين المظهر والأداء، لكن هل يدرك مستخدمو هذه العقاقير مدى خطورتها وآثارها الجانبية؟ هذا ما نناقشه خلال المقال.


ما هي هرمونات كمال الأجسام والمنشطات الرياضية؟

تشمل هرمونات تضخيم العضلات والمنشطات الرياضية والأدوية الأخرى المستخدمة لغايات تحسين المظهر والأداء الرياضي ما يلي:


الهرمونات لبناء العضلات وكمال الأجسام

الهرمونات مواد كيميائية تنتجها الغدد في الجسم لتنظيم العديد من وظائف الجسم، ووظائف الدماغ الإدراكية والمعرفية. ومن بين أنواع الهرمونات التي ينتجها الجسم هرمونات تعرف بالهرمونات الستيرويدية، وهي هرمونات متشابهة كيميائياً لكنها تختلف في الوظائف التي تؤديها في الجسم.


على سبيل المثال، تنتج الغدد الكظرية فوق الكلى هرمون الكورتيزول، الذي يكافح الالتهاب في الجسم، وهناك مشابِه صناعيّ لهذا الهرمون وهو الكورتيزون، الذي يوصف لعلاج الكثير من الحالات، مثل: الربو، والطفح الجلدي، وغيرهما من الحالات التي تنطوي على الالتهاب في الجسم.


تعرف الهرمونات التي تعطى بشكل مباشر لتضخيم العضلات وتحسين الأداء الرياضي (الهرمونات لكمال الأجسام) بالمنشطات المباشرة أي غير المحولة لشكل كيميائي آخر، وتعد الهرمونات المحولة في المختبر إلى شكل كيميائي آخر أكثر خطورة من الهرمونات الطبيعية والهرمونات المباشرة، ومن الهرمونات المستخدمة لهذه الغايات ما يلي:

  • هرمونات الاندروجين الطبيعي أو الاصطناعي: الأندروجينات ليست هرموناً واحداً بل مجموعة من الهرمونات الستيرويدية الابتنائية، وتعني كلمة ابتنائية أنها تبني شيئاً في الجسم مثل العظام والعضلات. الأندروجينات هي الهرمونات المسؤولة عن الخصائص الذكورية، ومن أشهر الهرمونات الأندروجينية هرمونا التيستوستيرون والأندروستينون. وللأندروجينات الكثير من الوظائف المهمة في الجسم، ومنها:

  1. تنظيم الرغبة الجنسية.

  2. زيادة كتلة العظام.

  3. توزيع الدهون.

  4. زيادة كتلة وقوة العضلات.

  5. نمو شعر الجسم والوجه.

  6. إنتاج الحيوانات المنوية وخلايا الدم الحمراء، ويمكن أن تستخدم على شكل مجموعة من الهرمونات الرياضية لغايات تضخيم العضلات وتحسين المظهر.

  • هرمون التستوستيرون: هو هرمون الذكورة الرئيس وأحد الستيرويدات الابتنائية و الهرمونات الإندروجينية، ويجرى إنتاجه في الخصيتين والغدد الكظرية، ويصنع المبيضان لدى النساء القليل منه أيضاً، ويمكن استخدامه منفرداً لبناء العضلات.

  • هرمون النمو: هو أحد الهرمونات الابتنائية القوية التي تؤثر في كلّ أنظمة الجسم، ويلعب دوراً مهماً في نمو العضلات. ينتج هرمون النمو في الغدة النخامية، ويطلق نتيجة كثير من المحفزات، مثل: النوم، والتوتر، والتمارين. ويؤدي استخدامه إلى تضخم العضلات لكنه لا يزيد من قوتها، وقد يؤدي استخدامه المفرط إلى تطور الكثير من المشكلات، مثل ضخامة الأطراف.

  • الهرمونات الأخرى: هرمون الأنسولين، وعامل النمو الشبيه بالأنسولين.



المنشطات لبناء العضلات وكمال الأجسام

يطلق على المنشطات علمياً الستيرويدات (Steroids)، وتتوفر الستيرويدات على شكل حقن وأقراص وكريمات ومادة هلامية تطبق مباشرة على الجلد.


تستخدم الستيرويدات في الحقل الطبي للعديد من الغايات العلاجية، وتستخدم بجرعات محدودة وقصيرة الأمد بسبب آثارها الجانبية الخطيرة، وغالباً ما تحتاج الستيرويدات إلى وصفة طبية للحصول عليها.


الستيرويدات الابتنائية الصناعية (بالانجليزي: Androgenic-anabolic steroids or AAS) أكثر أنواع الستيرويدات استخداماً لزيادة حجم العضلات. تشتق الستيرويدات الابتنائية الصناعية من هرمون التستوستيرون، وتستخدم لغايات محددة، مثل إعادة بناء الأنسجة التي تتلف أو تضعف بسبب إصابة خطيرة أو مرض، وللعلاج من أنواع معينة من فقر الدم، وسرطان الثدي، والوذمة الوعائية.


تستخدم الستيرويدات أيضاً علاجاً هرمونياً للرجال الذين لا تنتج أجسامهم ما يكفي من هرمون التستوستيرون، ولكن على الرغم من فوائد الستيرويدات الابتنائية، لكن الجرعات المرتفعة منها التي تزيد عمّا ينتجه الجسم بشكل طبيعي خطيرة جداً ولها الكثير من الأضرار.


من الهرمونات الابتنائية الصناعية (المنشطات) المتداولة لغايات تحسين المظهر والأداء الرياضي بشكل غير قانوني ما يلي:

  • أوكسي ميثولون (Oxymetholone)، واسمه التجاري انادرول (Anadrol).

  • ميثاندروستينولون (Metandienone) ومن أسمائه التجارية ديانابول (Dianabol).

  • ستانوزولول (Stanozolol)، ومن أسمائه التجارية ونسترول (Winstrol).

  • ناندرولون (Nandrolone)، ومن أسمائه التجارية ديكا دورابولين (Deca Durabolin)، ويعرف بشكل شائع باسم ديكا أو إبر الديكا.

  • تستوستيرون ايزوكابروات (Testosterone isocaproate)، ومن أسمائه التجارية سوستانون (Sustanon)، اوماندرين (Omnadren) ويعرف بشكل شائع سيستا.

  • اوكساندرولون (Oxandrolone) من أسمائه التجارية أوكساندرين (Oxandrin)، انافار (Anavar).

  • تستوستيرون سيبيونات (Testosterone cypionate) من أسمائه التجارية ديبو تستوستيرون (Depo Testosterone).

  • تستوستيرون انانثات (Testosterone enanthate) ومن أسمائه التجارية ديلاتيستريل (Delatestryl)، زيوستيد (Xyosted).

  • دانازول (Danazol) واسمه التجاري دانوكرين (Danocrine).

  • بولدينون (Boldenone) من الأدوية البيطرية، وغالباً ما يستخدم للخيول، ولم تجر الموافقة على استخدامه للبشر.


الأدوية الأخرى لتضخيم العضلات والمنشطات الرياضية

تشمل الأدوية الأخرى غير الهرمونية وغير الستيرويدية التي تستخدم لغايات تحسين المظهر والأداء الرياضي ما يلي:

  • ناهض مستقبلات بيتا 2: هي أدوية لعلاج الربو والأمراض الرئوية الأخرى.

  • أدوية تخفيض الشهية.

  • مدرات البول.

  • ارغوكريستين-ثيرموجينيكس (Ergocristine thermogenics) أو مولدات الحرارة: هي مركبات غير قانونية تستخدم للتقليل من نسبة الدهون في الجسم وزيادة الكتلة العضلية.


أضرار هرمونات كمال الاجسام والمنشطات الرياضية

أثبتت البيانات أن الاستخدام الخاطئ للمنشطات والهرمونات والأدوية الأخرى التي تستخدم لغايات تحسين المظهر والأداء الرياضي يتسبب بالعديد من الآثار الجانبية الخطيرة التي قد تظهر بعد سنوات من استخدام هذه الأدوية، ومن هذه الآثار الجانبية ما يلي:

  • القلب والأوعية الدموية: تشتمل الأضرار المحتملة لأدوية تحسين المظهر والأداء الرياضي على الجهاز القلبي الوعائي على:

  1. تكون الجلطات.

  2. تلف الشرايين.

  3. انخفاض ضغط الدم عند استخدام مدرات البول بالإضافة إلى خطر اختلال أملاح الجسم والإصابة بالجفاف.

  • النظام الهرموني لدى الرجال: تشمل الأضرار التي قد تلحق بالنظام الهرموني للجسم نتيجة استخدام المنشطات والهرمونات على:

  1. انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية.

  2. تضخم الثديين.

  3. تقلص الخصيتين.

  4. الصلع.

  5. زيادة خطر الإصابة بسرطان الخصية.

  • النظام الهرموني لدى النساء: تتضمن الآثار الجانبية لدى النساء على:

  1. زيادة خشونة الصوت.

  2. نقصان حجم الثدي.

  3. خشونة الجلد.

  4. عدم انتظام الحيض.

  5. نمو شعر الجسم والوجه المفرط.

  6. تساقط شعر الرأس.

  • الكبد: قد تتضمن الآثار الجانبية للهرمونات والمنشطات الرياضية في الكبد على الفرفرية الكبدية (بالانجليزي: Peliosis hepatis)، وهي اضطراب في الكبد يتطور عادةً دون أعراض ويؤدي إلى تكون فراغات كيسية متعدد مملوءة بالدم وموزّعة بشكل عشوائي في الكبد، بالإضافة إلى زيادة خطر تطور أورام الكبد والإصابة باليرقان.

  • الجهاز العضلي الهيكلي: تشمل الآثار الجانبية للهرمونات والمنشطات الرياضية على الجهاز العضلي الهيكلي على قصر القامة عند تناول المنشطات في سن المراهقة، بالإضافة إلى زيادة خطر إصابة الأوتار.

  • الآثار النفسية: التي منها زيادة العدائية، والهوس، والهلوسة.

  • الجلد: تشمل الآثار الجانبية الجلدية للهرمونات والمنشطات الرياضية على:

  1. ظهور حب الشباب الشديد.

  2. خراجات الجلد.

  3. زيادة الزهم (الدهون) في فروة الرأس والجلد.

  4. تكون الخراج (الدمامل) في مواقع الحقن نتيجة عدوى الجلد.

  • العدوى: يمكن أن يتسبب حقن الهرمونات والستيرويدات بحقن ملوثة بنقل عدوى فيروس العوز المناعي البشري-الإيدز، وأنواع فيروسات التهاب الكبد الوبائي التي تنقل عن طريق الدم بالإضافة إلى أنواع أخرى من العدوى.



المراجع

  1. Handelsman DJ. Performance Enhancing Hormone Doping in Sport. [Updated 2020 Feb 29]. In: Feingold KR, Anawalt B, Boyce A, et al., editors. Endotext [Internet]. South Dartmouth (MA): MDText.com, Inc.; 2000-. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK305894/

  2. Hartgens F, Kuipers H. Effects of androgenic-anabolic steroids in athletes. Sports Med. 2004;34(8):513-54. doi: 10.2165/00007256-200434080-00003. PMID: 15248788. NIDA. 2021, April 12. What are the side effects of anabolic steroid misuse?. https://www.drugabuse.gov/publications/research-reports/steroids-other-appearance-performance-enhancing-drugs-apeds/what-are-side-effects-anabolic-steroid-misuse

  3. Macintyre JG. Growth hormone and athletes. Sports Med. 1987 Mar-Apr;4(2):129-42. doi: 10.2165/00007256-198704020-00004. PMID: 3299611. Zaami, S., Minutillo, A., Sirignano, A., & Marinelli, E. (2021). Effects of Appearance- and Performance-Enhancing Drugs on Personality Traits. Frontiers in psychiatry, 12, 730167. https://doi.org/10.3389/fpsyt.2021.730167

  4. Hildebrandt, T., Lai, J. K., Langenbucher, J. W., Schneider, M., Yehuda, R., & Pfaff, D. W. (2011). The diagnostic dilemma of pathological appearance and performance enhancing drug use. Drug and alcohol dependence, 114(1), 1–11. https://doi.org/10.1016/j.drugalcdep.2010.09.018

Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page